أبوظبي: مهند داغر

خالفت الأسهم المحلية التوقعات، بعد تعرضها لضغوط بيعية على الأسهم القيادية، لاسيما في سوق دبي الذي سجل أول تراجع أسبوعي له منذ بداية العام، وسط تذبذب في المؤشرات العامة وانخفاض مستويات السيولة، مع عمليات تجميع على بعض الأسهم.
وبلغت السيولة الأسبوعية في الأسواق 2.63 مليار درهم، منها 1.83 مليار درهم في دبي، و800.75 مليون درهم في أبوظبي، والكميات المتداولة من الأسهم 1.55 مليار سهم، منها 1.2 مليار سهم في دبي، و353.1 مليون سهم في أبوظبي.
وبشأن التداولات حسب الجنسيات في أسواق الإمارات، اتجه المستثمرون الأجانب والخليجيون نحو الشراء، بصافي استثمار بلغ 155 مليون درهم محصلة شراء، منها 111 مليون درهم محصلة شراء الأجانب، و44 مليون درهم محصلة شراء الخليجيين.
اتجهت المحافظ الاستثمارية نحو الشراء أيضاً، بصافي استثمار بلغ نحو 189 مليون درهم محصلة شراء، منها 73 مليون درهم محصلة شراء في أبوظبي، و116.2 مليون درهم محصلة شراء في دبي.
وسجل سوق أبوظبي للأوراق المالية ارتفاعاً بنسبة 0.39% عند مستوى 4643.54 نقطة، مع ارتفاع أسهم شركات البنوك والاستثمار والاتصالات والتأمين والطاقة.
وارتفع قطاع البنوك بنسبة 0.21% مع ارتفاع أبوظبي التجاري 2.32% وبنك الاتحاد الوطني 3%، بالرغم من تراجع أبوظبي الأول بنسبة 0.4%.
وزاد قطاع الاتصالات بنسبة 0.84% بعد ارتفاع سهم اتصالات بالنسبة ذاتها، فيما صعد قطاع الطاقة 0.48% مستفيداً من مكاسب أدنوك للتوزيع بنسبة 1.89%، فيما أغلق دانة غاز مستقراً.
في المقابل، هبط قطاع العقار بنسبة 0.71% متأثراً بنزول سهم إشراق 1.28%، فيما أغلق سهم الدار على استقرار.
من جهته، هبط مؤشر سوق دبي بنسبة 1.7% إلى مستوى 3468.65 نقطة، بفعل انخفاض قطاعات البنوك والعقار والاستثمار والنقل.
وهبط قطاع البنوك في أسبوع 0.5% مع هبوط سهم دبي الإسلامي 0.92% بالرغم من ارتفاع سهم الإمارات دبي الوطني 0.71%.
وانخفض أيضاً قطاع العقار بنسبة قوية بلغت 3.3% خلال الأسبوع الماضي، من خلال تراجع إعمار العقارية بنسبة 6.53%، وذلك في مقابل ارتفاع أرباتك 0.37% ودريك آند سكل 0.46% والاتحاد العقارية 0.8% وإعمار للتطوير 0.35%.
وهبط قطاع الاستثمار بنسبة 1.7% بفعل خسائر سهم دبي للاستثمار بنسبة 1.97% وسوق دبي المالي 1.74%، فيما انخفض قطاع النقل بنسبة أسبوعية بلغت 0.2% مع تراجع سهم أرامكس 0.23% والخليج للملاحة 1.83%.
وتصدر سهم إعمار العقارية سيولة سوق دبي الأسبوعية، بنحو 363 مليون درهم، وهبط بنسبة 6.53% مغلقاً سعره عند 6.87 درهم، وجاء ثانياً في ترتيب السيولة، سهم الاتحاد العقارية الذي اجتذب 266 مليون درهم، وارتفع بنسبة 0.8% مغلقاً عند 0.99 درهم، وجاء ثالثاً سهم جي إف إتش بسيولة ب 214 مليون درهم، وصعد بنسبة 2.04% ليغلق عند 1.5 درهم.
وعلى صعيد التداولات الأسبوعية في سوق العاصمة، تصدر المشهد سهم اتصالات بسيولة بقيمة 140.65 مليون درهم، وارتفع بنسبة 0.84% مغلقاً عند 18 درهم، تلاه سهم أبوظبي الأول الذي جذب سيولة أسبوعية بقيمة 137 مليون درهم، وانخفض بنسبة 0.44% إلى 11.25 درهم، فيما حصد سهم «الواحة كابيتال» تداولات بقيمة 84.5 مليون درهم، وزاد بنسبة 9.05% مغلقاً عند 2.17 درهم.
وسجل سهم المصرف الخليجي التجاري الارتفاع الأكثر في دبي خلال أسبوع بنسبة 6.087% مغلقاً عند 1.22 درهم، تلاه سهم أمانات، وزاد بنسبة 5.63% مغلقاً عند 1.5 درهم، ثم سهم ماركة، وصعد بنسبة 3.45% مغلقاً عند 0.6 درهم.
في المقابل، سجل سهم إعمار العقارية التراجع الأكثر بنسبة 6.53% مغلقاً عند 6.87 درهم، ثم سهم عمان للتأمين وهبط بنسبة 5.55% ليغلق عند 1.7 درهم، وجاء ثالثاً سهم مجموعة السلام القابضة، وانخفض بنسبة 4.6% مغلقاً عند 0.61 درهم.
وكان أكبر الرابحين في أبوظبي خلال أسبوع، سهم البنك التجاري الدولي الذي أغلق مرتفعاً 14.94% مغلقاً عند درهم واحد، تلاه في المركز الثاني سهم الإمارات للتأمين، بارتفاعه 14.49% مغلقاً عند 7.90 درهم، وجاء ثالثاً سهم دار التأمين وزاد بنسبة 14.1% مغلقاً عند 0.89 درهم.
في المقابل، سجل سهم الخليج الاستثمارية الانخفاض الأكثر في أسبوع بنسبة 9.09% مغلقاً عند درهمين، تلاه سهم رأس الخيمة للإسمنت الأبيض والتنمية الصناعية، وانخفض بنسبة 7.14% مغلقاً عند 0.91 درهم، وجاء ثالثاً سهم رأس الخيمة العقارية، وهبط بنسبة 6.02% عند 0.78%.
وبشان التداولات حسب الجنسيات في أسواق الإمارات خلال أسبوع، اتجه المستثمرون الأجانب والخليجيون نحو الشراء، بصافي استثمار بلغ 155 مليون درهم محصلة شراء، منها 111 مليون درهم محصلة شراء الأجانب، و44 مليون درهم محصلة شراء الخليجيين، في المقابل اتجه المستثمرون الأفراد نحو التسييل، بصافي استثمار بلغ 155 مليون درهم محصلة بيع، منها 153.42 مليون درهم محصلة بيع المواطنين، و1.5 مليون درهم محصلة بيع العرب.
وعلى صعيد التداولات في سوق دبي، فقد كانت وجهة الشراء من نصيب المستثمرين العرب والخليجيين، والأجانب، بصافي استثمار بلغ نحو 157 مليون درهم محصلة شراء، منها 99.23 مليون درهم محصلة شراء الأجانب، و11.3 مليون درهم محصلة شراء العرب، و46 مليون درهم محصلة شراء الخليجيين، في المقابل اتجه المستثمرون المواطنون نحو التسييل بصافي استثمار بلغ 156.5 مليون درهم محصلة بيع.
أما في سوق أبوظبي، فقد اتجه المستثمرون الأجانب والمواطنون نحو الشراء، بصافي استثمار بلغ نحو 15 مليون درهم محصلة شراء، منها 11.5 مليون درهم محصلة شراء الأجانب، و3.2 مليون درهم محصلة شراء المواطنين، في المقابل اتجه المستثمرون العرب والخليجيون نحو التسييل، بصافي استثمار بلغ 15 مليون درهم محصلة بيع، منها 13 مليون درهم محصلة بيع العرب، ومليونا درهم محصلة بيع الخليجيين.
وركز المستثمرون الأجانب غير العرب مشترياتهم الأسبوعية على أسهم شركات إعمار العقارية وإعمار مولز وجي إف إتش والعربية للطيران، فيما تركزت مبيعاتهم على أسهم شركات دي إكس بي وأمانات وديار للتطوير وأرابتك.
من جهتها، اتجهت المحافظ الاستثمارية نحو الشراء، بصافي استثمار بلغ نحو 189 مليون درهم محصلة شراء، منها 73 مليون درهم محصلة شراء في أبوظبي، و116.2 مليون درهم محصلة شراء في دبي، في المقابل اتجه المستثمرون الأفراد نحو التسييل بصافي استثمار بلغ 189 مليون درهم محصلة بيع، منها 73 مليون درهم محصلة بيع في أبوظبي، و116.2 مليون درهم محصلة بيع في دبي.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top