دبي: «الخليج»

أعلن مجلس الإمارات للمستثمرين في الخارج، الجهة شبه الحكومية التي تعمل على تشجيع الاستثمار من وإلى دولة الإمارات، عن مشاركته في ملتقى الاستثمار السنوي كشريك رسمي للملتقى، بهدف بناء شراكات استثمارية عالمية مع وفود البلدان المشاركة بما يخدم الاستثمارات الإماراتية في الأسواق المختلفة، فضلاً عن التعرف إلى تطورات البيئة الاستثمارية العالمية.
تأتي مشاركة مجلس الإمارات للمستثمرين في الخارج كشريك استراتيجي لملتقى الاستثمار السنوي، الذي تستضيف دبي خلال الفترة من 9 - 11 أبريل المقبل، الدورة الثامنة منه، التي ستقام في مركز دبي التجاري العالمي تحت شعار «الاستثمار الأجنبي حلقة الوصل بين الأسواق المتقدمة والناشئة: شراكات من أجل النمو الشامل والتنمية المستدامة». في وقت تعمل دولة الإمارات على ترسيخ جاذبيتها للاستثمار الأجنبي المباشر، وزيادة حصتها من تدفقات الاستثمار الأجنبي، وذلك من خلال العمل على سن قانون جديد للاستثمار الأجنبي يسمح بنسبة ملكية أكبر للمستثمرين الأجانب في الشركات المحلية في قطاعات رئيسية، الأمر الذي سيسهم في زيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي إلى الدولة لتصبح واحدة من الوجهات العالمية الكبرى للاستثمار.
ووفقاً لتقرير الاستثمار الأجنبي المباشر لعام 2017، تراجعت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر عالمياً بنسبة 2% لتصل إلى 1.75 تريليون دولار في العام 2016 فيما بلغت التدفقات إلى الاقتصادات النامية نحو 646 مليار دولار، وفقاً للتقرير الذي أظهر انخفاضاً في حجم التدفقات الخارجة من البلدان النامية بنسبة 1% لتصل إلى 383 مليار دولار، وذلك على الرغم من طفرة الاستثمارات الصادرة من الصين التي باتت ثاني أكبر مستثمر أجنبي في العالم.

ارتفاع معدل النمو

وتوقع التقرير أن تتواصل زيادة متواضعة في تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر حتى عام 2018، ليصل مجموع التدفقات إلى 1.85 تريليون دولار.

سياسات التنويع

وقال جمال سيف الجروان، الأمين العام ل «مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج»، إن المجلس نجح منذ تأسيسه في اتخاذ العديد من الخطوات المهمة لكي يصبح صوت المستثمرين الإماراتيين في الخارج، وأن يشكل المظلة الوطنية الأبرز لتطوير وتنمية الاستثمارات الوطنية من خلال تعزيز التواصل والتنسيق الفعال بين المستثمرين في الخارج ومع الجهات الحكومية في الدولة والجهات الخارجية لدعم وحماية حقوق المستثمرين الإماراتيين في الخارج، فضلاً عن تشجيع الاستثمار في المجالات الحيوية التي تخدم سياسات التنويع الاقتصادي التي تنتهجها الدولة.
وقال الجروان: «تأتي مشاركتنا في ملتقى الاستثمار السنوي ضمن الأهداف الموضوعة للمجلس التي ترمي إلى استكشاف الفرص الاستثمارية حول العالم والمتابعة الدقيقة لتطورات المناخ الاستثماري العالمي، بهدف تحقيق التنمية المستدامة لاستثماراتنا في الخارج»، لافتاً إلى أن «الوضع الاقتصادي العالمي الراهن يتيح فرصاً كبيرة أمام المستثمرين الدوليين، خاصة بعد أن باتت الأصول أكثر جاذبية مع انخفاض أسعارها، الأمر الذي خفض من كلفة عمليات الاستحواذ ومنح المستثمرين فرصة الحصول على عوائد أعلى وأسرع على استثماراتهم».


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top