أبوظبي: علي أسعد

وقع سوق أبوظبي العالمي مذكرة تفاهم مع اللجنة الوطنية المغربية لمراقبة وحماية المعطيات ذات الطابع الشخصي يوم الأحد المقبل وذلك ضمن مؤتمر حماية أمن البيانات السنوية. وفقاً لما كشفه ظاهر بن ظاهر المهيري الرئيس التنفيذي لسلطة التسجيل في سوق أبوظبي العالمي في ندوة عن السوق عقدت في «مجلس المشرف» في أبوظبي أول من أمس بحضور خالد السويدي مدير العمليات التنفيذية في سوق أبوظبي العالمي وخليفة المنصوري وكيل دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي.
كشف «المهيري عن اعتزام السوق إصدار نظام لمكافحة التهرب الضريبي خلال الأيام القريبة، مؤكداً أن السوق ملتزم بنظام الإبلاغ المشترك والتلقائي فيما يتعلق بالمعلومات حول العملاء وفقاً للقوانين التي وقعت عليها دولة الإمارات. وأكد أن لدى السوق أنظمة لمواجهة غسل الأموال، وتحمي المستثمرين والمستهلكين وفقاً للأنظمة المعمول بها. وقال لدينا فريق عمل لحماية المستهلكين، وبإمكان أي متضرر أن يرفع شكواه إلى فريق العمل وفقاً للنظام الإلكتروني المتطور الموجود في السوق. وأكد أن السوق مزود بأنظمة إلكترونية بشكل كامل، وشدد على أهمية نظام الخدمات المالية الإلكترونية «فنتك»، وأن هذا النظام بات يمثل الآفاق الواعدة لعمل القطاعات المالية.
إن السوق كمنطقة مالية حرة تمكن خلال سنتين من تحقيق العديد من الإنجازات في المجالين التنظيمي والتشريعي وبناء علاقات استراتيجية مع شركاء محليين ودوليين، وتم بناء بنية تحتية وتشريعية قادرة على استقطاب المؤسسات المحلية والإقليمة والدولية وتعزيز التدفقات المالية والاستثمارية إلى دولة الإمارات، وكشف عن عدد الشركات التي تم تسجيلها في السوق، وقال إنها تجاوزت 670 شركة ومؤسسة وطنية وإقليمية وأجنبية متخصصة في العمل في قطاعات مالية وعقارية واستشارات مالية وقانونية وغير ذلك، ومن بين هذا العدد هناك 60 مؤسسة مالية تم تسجيلها في السوق، وقال: المهيري إن السوق حقق نمواً تجاوز 400% خلال عام 2017 مؤكداً أن سوق أبوظبي العالمي يزيد من استقطاب الشركات من مختلف القطاعات، وقال: لقد دخلنا مؤخراً قطاعاً جديداً وهو قطاع تأجير وتمويل شركات الطيران، وأنه تم تسجيل 3 شركات تعمل في هذا المجال.
وأكد «المهيري» أن الهدف من تأسيس سوق أبوظبي العالمي بالأساس هو خلق مركز مالي كمنطقة حرة تتوفر فيها بيئة للأعمال والاستثمار قادرة على تعزيز التدفقات المالية والاستثمارية لاقتصاد إمارة أبوظبي والاقتصاد الوطني بشكل عام، وأشار «المهيرى» إلى بدء عودة الأموال المستثمرة في الخارج، وقال لاحظنا عودة كثير من هذه الأموال الوطنية المستثمرة في الخارج مع افتتاح السوق وخلق بيئة أعمال وفرص استثمارية مجدية.
وقال «المهيري» إن السوق حقق إنجازات فيما يتعلق بعملية توطين الوظائف، وإن نسبة التوطين في السوق وصلت إلى 42%، وقد ركز السوق على تطوير الكفاءات في القطاع المالي من خلال عمليات التدريب.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top