دافوس: «الخليج»

عقد محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، اجتماعاً مع البروفيسور كلاوس شواب، مؤسس ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، في ختام مشاركة الإمارات في المنتدى، تم خلاله بحث سبل التعاون المستقبلي بين حكومة الإمارات والمنتدى، واستعراض تقارير التنافسية العالمية، وتطورات العمل على المشاريع المشتركة، والآليات الكفيلة بتفعيل مخرجات ونتائج اجتماعات مجالس المستقبل العالمية التي تنظمها حكومة الإمارات بالشراكة مع المنتدى.
أكد محمد القرقاوي أن حكومة الإمارات حريصة على تعزيز العلاقة الاستراتيجية مع المنتدى الاقتصادي العالمي، في المجالات المستقبلية ذات الاهتمام المشترك، مشيراً إلى مشاركة دولة الإمارات النوعية في المنتدى، وحلولها في المرتبة الثانية بعد الصين في نسبة نمو المشاركة خلال 10 أعوام بنسبة 87%. وقال وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل إن الاتفاقية التي وقعتها حكومة الإمارات مع المنتدى الاقتصادي العالمي لتأسيس مركز الإمارات للثورة الصناعية الرابعة بالشراكة مع مؤسسة دبي للمستقبل، ترسخ هذه العلاقة الاستراتيجية وتفتح آفاقاً جديدة لمزيد من التعاون المستقبلي الهادف لتمكين الدول والمجتمعات من الانتقال إلى المستقبل، مشيرا إلى أن المركز سيعمل على تحويل دولة الإمارات إلى مختبر مفتوح لتطبيقات وتكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة.
وأضاف أن مسيرة التعاون بين الجانبين تشهد مساراً تصاعدياً، مع استضافة الإمارات مجالس المستقبل العالمية التي تمثل منصة مهمة للتعاون وعولمة المعرفة، وكشف أن مجالس المستقبل ستعمل خلال الدورة المقبلة على إطلاق المزيد من المجالس المتخصصة في مجالات إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي والمركبات ذاتية القيادة.
من جهته، أشاد البروفيسور كلاوس شواب بتجربة الإمارات، والإنجازات التي تحققها في المجالات التنموية، مؤكداً أن الإمارات تتمتع برؤية مستقبلية واضحة، وتطور أفضل مناهج العمل والممارسات في القطاعات الحيوية، وتشكل نموذجاً عالمياً يحتذى في تطوير وترسيخ نموذج حكومة المستقبل.
يذكر أن المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد هذا العام تحت عنوان «بناء مستقبل مشترك في عالم مفكك»، شهد مشاركة نوعية وغير مسبوقة لدولة الإمارات التي ضم وفدها الرسمي 12 وزيراً وعدداً من المسؤولين رفيعي المستوى في الحكومة ورواد القطاع الخاص. ويمثل المنتدى منصّة عالمية تجمع قادة القطاعين الحكومي والخاص في العالم، بمشاركة نحو 70 رئيس دولة، ورئيس وزراء، و3000 من المسؤولين والمتخصصين في مختلف دول العالم.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top