أبوظبي: عدنان نجم

أفاد باسم زياد الرئيس التنفيذي لشركة «ويلث آند انفستمنت» للاستشارات الاقتصادية والضريبية أن تأثير تطبيق ضريبة القيمة المضافة في السلع الاستهلاكية الأساسية التي تمس احتياجات الناس اليومية بسيط للغاية ولا يشكل عبئاً كبيراً إذ إن النسبة المطبقة 5 % وهي الأقل من بين الدول التي تطبق هذا النوع من الضرائب على مستوى العالم.
وقال زياد خلال ورشة العمل التي نظمتها غرفة تجارة وصناعة أبوظبي مساء أمس الأول حول آلية التطبيق العملي لضريبة القيمة المضافة: «إن تساؤلات الأفراد حول الضريبة تتركز في تأثيرها المباشر فيه كمستهلك وهنا يجب على كل فرد من المستهلكين أن يقسم سلة استخدامه إلى سلع أساسية وأخرى كمالية».
وأضاف زياد: «إن حجم التأثير في السلع الاستهلاكية الأساسية بسيط للغاية ولا يكاد يذكر إذ كم سيستهلك الفرد من الطعام والشراب شهرياً، كما أن كل عائلة تقريباً تحسب بدقة كم تستهلك من الطعام والشراب لذا لن يكون هناك عبء إضافي من تطبيق الضريبة فهي بنسبة 5 % فقط».
وأوضح أن التأثير الأكبر والأوضح لتطبيق القيمة المضافة يظهر عند شراء السلع الكمالية التي يمكن الاستغناء عنها وهنا تصبح الضريبة مفيدة للأفراد من ناحية إعادة جدولة أولوياتهم والبعد عن الإسراف غير المبرر في شراء هذا النوع من السلع.
واستطرد بالقول: «أما بالنسبة للشركات هناك إيجابية مهمة خصوصاً للقطاع الخاص ورواد الأعمال تتمثل في ترتيب منظومة مالية ومحاسبية أكثر تنظيماً ما يعني اتجاهها إلى الشكل المؤسساتي، كما أن المردود الإيجابي لهذه التغييرات تظهر جلية في مستقبل الشركات». واعتبر أن نسبة 5% على الشركات مقبولة بالمقارنة بما يتم تطبيقه عالمياً حيث تصل ضريبة القيمة المضافة إلى 25% ومن الخطأ ألا يكون لدى أصحاب الأعمال قوائم مالية ونظم محاسبية.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top