أظهر الاستطلاع الأحدث للظروف الاقتصادية العالمية (GECS)، أن أجواء الثقة مستقرة في منطقة الشرق الأوسط، بعد بدء دول مجلس التعاون الخليجي تطبيق ضريبة القيمة المضافة في مطلع العام الجاري.
وبيّن الاستطلاع، الذي يصدر كل ثلاثة أشهر عن جمعية المحاسبين القانونيين البريطانية (ACCA) ومعهد المحاسبين الإداريين (IMA)، الصعوبات المتوقعة في المستقبل، إلى جانب تسليط الضوء على فرص النمو المحتملة.
وقالت هنادي خليفة، مديرة العمليات في معهد المحاسبين الإداريين (IMA)، منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا والهند: «تسود توقعات متفاوتة بشأن مستقبل المنطقة، وهي ناجمة عن الانخفاض في عائدات النفط والتقشف المالي ومعدلات التضخم العالية».
وقالت ليندسي ديغوف دي نانك، رئيسة جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية (ACCA) في الشرق الأوسط: «شهد الإنفاق الحكومي تحسّناً في الإمارات، ما يعكس متانة وضعها المالي مقارنة مع الدول الأخرى في المنطقة، مع ظهور مؤشرات التخفيف من التقشف المالي خلال عام 2018، مع استمرار تعزيز القطاعات غير المعتمدة على النفط».
ورأى نارايانان فايدياناثان، رئيس قسم تحليل معلومات الأعمال لدى جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية (ACCA)، أن الثقة الاقتصادية بقيت مرتفعة نسبياً في نهاية عام 2017، على الرغم من التراجع الطفيف مقارنة بالربع الماضي.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top