الشارقة: ممدوح صوان ووام

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، أمس، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، فعاليات «المعرض الوطني للتوظيف» بنسخته العشرين في مركز إكسبو الشارقة.
وبعد قص الشريط التقليدي إيذاناً بالافتتاح الرسمي للحدث، تفقد سموه أرجاء المعرض، حيث التقى عدداً من مسؤولي الجهات المشاركة واطلع منهم على مجالات التوظيف وفرص العمل وبرامج التدريب التي توفرها مؤسساتهم للخريجين والخريجات الإماراتيين.
كما استمع سموه إلى شرح واف من مسؤولي أجنحة العرض عن جهود التوطين في دوائرهم ومؤسساتهم، وأعداد وطبيعة الفرص الوظيفية المقدمة للمواطنين والمواطنات خلال الدورة الحالية، وعن أبرز ما حققته المصارف وشركات التأمين والتمويل والصرافة في مجال التوطين.
وشهد صاحب السمو حاكم الشارقة، إطلاق دائرة الموارد البشرية في الشارقة «البرنامج الوطني للتوظيف 2018» الذي يستهدف الباحثين عن عمل، ويساهم في تأهيل ثلاثة آلاف من الموارد البشرية الوطنية من خلال برامج تأهيلية يتم تصميمها بناء على احتياجات الجهات الحكومية والخاصة لشغل الوظائف المتوفرة عام 2018.
ويتم تنفيذ البرامج وفق الأصول العلمية والمهنية المعتمدة وتساهم في إكساب الموارد البشرية الوطنية المعرفة والخبرة المهنية التي تؤهلها لدخول مجتمعات الأعمال، والإيفاء بمتطلبات الوظائف، إضافة إلى توفير ثلاثة آلاف فرصة تدريب عملي في ميادين العمل المختلفة لدى القطاعين الحكومي والخاص، وكذلك توظيف ألفين من الموارد البشرية الوطنية المؤهلة خلال عام 2018.
ويعد «المعرض الوطني للتوظيف» الذي ينظمه مركز إكسبو الشارقة، بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وبالتعاون مع «معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية»، و«دائرة الموارد البشرية» في الشارقة أحد أهم الأحداث المتخصصة بتوظيف المواطنين على مستوى الدولة.
ويهدف المعرض إلى توفير مساحة تفاعلية بين الخريجين وبين مختلف مؤسسات القطاعين العام والخاص، إضافة إلى تسهيل توظيف وتدريب وتنمية مهارات الشباب الإماراتي، وتوجيه وإرشاد الخريجين الجدد حول كيفية اختيار مسار حياتهم المهنية بشكل يتناسب مع احتياجات سوق العمل.
وشهدت هذه الدورة ارتفاعاً لافتاً في أعداد المشاركين بزيادة 25%، حيث وصل عددهم إلى أكثر من 100 جهة ومؤسسة تمثل المصارف والبنوك والوزارات والدوائر الحكومية والقوات المسلحة بجميع فروعها، والشركات الاستثمارية والمؤسسات الخاصة، وشركات التأمين والصرافة وغيرها، لفتح فرص عمل جديدة أمام المواطنين والمواطنات، مقارنة بدورة العام الماضي التي استقطبت 80 جهة.
وكرم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي - عقب الافتتاح الرسمي للمعرض- صقر غباش الوزير السابق لوزارة الموارد البشرية والتوطين، لدعمه، وجهوده طوال مسيرته الرامية إلى تمكين الموارد البشرية والتوطين وتعزيز توظيفها في سوق العمل.
كما كرم سموه مصرف «الإمارات العربية المتحدة المركزي» لدوره في دعم التوطين في القطاع المصرفي، وتسلم التكريم نيابة عن المحافظ سيف هادف الشامسي مساعد المحافظ لشؤون السياسة النقدية والرقابة على البنوك.
وكرم صاحب السمو حاكم الشارقة المصارف التي حققت أعلى نسبة توطين، ووزع سموه جائزة تنمية الموارد البشرية في القطاع المصرفي والمالي، وجائزة أفضل رئيس تنفيذي للتوطين.
وسلم سموه الفائزين جوائز لجنة تنمية الموارد البشرية، ووزعت كالتالي: الفئة الأولى - ويقصد بها إجمالي عدد الموظفين من ألف موظف فما فوق- فاز بها مصرف أبوظبي الإسلامي، وتسلمها خميس بوهارون، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي بالإنابة، ومصرف الشارقة الإسلامي، وتسلمها محمد أحمد عبدالله الرئيس التنفيذي.
فيما فاز بجائزة الفئة الثانية - ويقصد بها إجمالي عدد الموظفين من 500 - 1000 موظف - البنك التجاري الدولي وتسلمها مارك روبنسون الرئيس التنفيذي للبنك.
كما فاز محمد أحمد عبدالله الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي بجائزة «أفضل رئيس تنفيذي».. بينما فازت ماجدة السويدي رئيس اندماج قطاع الخدمات المصرفية للأفراد من بنك أبوظبي الأول ب«جائزة المرأة المتميزة».
كما تم تكريم المصارف التي أسهمت في دعم سياسات وخطط التوطين في القطاع المصرفي وهي: بنك الإمارات دبي الوطني وتسلمها حسام السيد المدير العام لإدارة الموارد البشرية، وبنك دبي الإسلامي وتسلمها عبيد الشامسي رئيس إدارة الموارد البشرية والشؤون الإدارية، وبنك أبوظبي التجاري وتسلمها علي درويش رئيس مجموعة الموارد البشرية، إضافة إلى تكريم بنك رأس الخيمة الوطني وتسلمها سلطان آل علي رئيس قسم التوطين لإدارة الموارد البشرية، وبنك المشرق وتسلمتها مريم آل علي رئيس قسم التوطين والعلاقات الحكومية.
حضر مراسم افتتاح المعرض وتوزيع الجوائز - إلى جانب صاحب السمو حاكم الشارقة، وسمو ولي عهد ونائب حاكم الشارقة - خلال الجولة، كل من الشيخ خالد بن عبد الله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك، والشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ محمد بن حميد القاسمي مدير دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، والشيخ فيصل بن سعود القاسمي مدير هيئة مطار الشارقة، والشيخ عبد الله بن محمد القاسمي مدير فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في الشارقة.
كما حضر إلى جانبهم كل من راشد أحمد بن الشيخ رئيس الديوان الأميري، وعبدالله بن سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، واللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، وخميس سالم السويدي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى، وعبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، وطارق بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية في حكومة الشارقة، وعلي سالم المدفع رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، وخالد جاسم المدفع رئيس الإنماء التجاري والسياحي، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات، وجمال الجسمي مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، وسيف المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، وخالد بن بطي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة.
 
 
 
 
 


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top