القاهرة: «الخليج»

يترأس المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، وفداً مصرياً رفيع المستوى للمشاركة في اجتماعات مراجعة السياسة التجارية الخاصة بمصر، والتي تعقد بشكل دوري لكافة الدول الأعضاء، في إطار منظمة التجارة العالمية، حيث من المُقرر أن تُعقد بمشاركة ممثلي كافة الدول الأعضاء بمنظمة التجارة العالمية، والبالغ عددها 164 دولة.
وقال قابيل إن هذه المراجعة تأتي في إطار التزامات مصر كدولة عضو في منظمة التجارة العالمية، وتهدف إلى تعزيز مبدأ الشفافية وإتاحة الفرصة للدول الأعضاء بالمنظمة لاستعراض أهم الإصلاحات الاقتصادية والسياسات التجارية التي تنتهجها وأثرها في حركة التجارة العالمية.
وأشار إلى أن أهمية هذه المراجعة تأتي بعد توقف دام ثلاثة عشر عامًا منذ المراجعة الأخيرة لسياسة مصر التجارية، التي عقدت عام 2005، لافتاً إلى أن المراجعة تبث رسائل إيجابية للمنظمات الاقتصادية الدولية والشركاء التجاريين لمصر بشأن تعافي الاقتصاد المصري وحرص الحكومة المصرية، وقدرتها على الوفاء بالتزاماتها الدولية، خاصة أن مصر هي إحدى الدول المؤسسة لمنظمة التجارة العالمية عام 1994.
وأضاف أن مرحلة الإعداد لمراجعة السياسة التجارية لمصر قد استغرقت قرابة عام ونصف العام، قامت خلالها سكرتارية مُنظمة التجارة العالمية بزيارة مصر مرتين، وعقدت لقاءات مع كافة الوزارات والأجهزة الحكومية المعنية، مُشيدًا بالجهود البناءة والتعاون المُثمر بين مختلف الجهات الحكومية، التي ساهمت في توفير البيانات وإعداد التقارير المطلوبة.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top