أبوظبي: «الخليج»

وقعت شركة بترول أبوظبي «أدنوك»، أمس، اتفاقية لبيع الغاز مع هيئة دبي للتجهيزات (دوسب)، تقوم بموجبها بتزويد الهيئة بالغاز الطبيعي لمدة خمسة عشر عاماً للمساهمة في تلبية الطلب على إمدادات الطاقة في دبي.
وقع على الاتفاقية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، مدير عام هيئة دبي للتجهيزات، وسلطان أحمد الجابر، الرئيس التنفيذي لأدنوك، وذلك في مبنى المقر الرئيسي للشركة.
قال سمو الشيخ احمد بن سعيد: «تشرفت في مثل هذا الشهر قبل 20 عاماً وبتوجيهات كريمة في ذلك الوقت من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتوقيع اتفاقية مع أدنوك لتوريد الغاز، قامت الشركة على إثرها ببناء خط أنابيب «الطويلة - جبل علي» وبدأت توريد الغاز إلى دبي في عام 2001».
وأضاف سموه: «يطيب لي أن أوقع مرة أخرى نيابة عن «دوسب» على اتفاقية استمرارية العقد. ونحن واثقون بأن هذه الاتفاقية ستُسهم، إلى جانب تعزيز علاقات التعاون في مجال الطاقة بين أبوظبي ودبي، في توطيد الأسس المتينة التي يقوم عليها تعاوننا الذي بدأ منذ عام 1998 وترسخ على مر السنين، لتوسيع وتعزيز علاقاتنا في مجال الطاقة في المستقبل».
ومن جانبه قال سلطان الجابر: «تماشياً مع توجيهات القيادة، يأتي التوقيع على هذه الاتفاقية مع هيئة دبي للتجهيزات، لتؤكد التزام أدنوك الراسخ بتلبية الاحتياجات المتنامية للطاقة في دولة الإمارات. ولضمان تحقيق ذلك، تعمل الشركة على استغلال موارد الغاز الطبيعي بما يحقق مصالح الدولة من خلال التعاون الوثيق مع العملاء والشركاء والقيام باستثمارات ذكية في تطوير مشاريع الغاز الجديدة بهدف تعزيز القدرات وتحقيق أهداف أدنوك الاستراتيجية المتمثلة في ضمان إمدادات اقتصادية ومستدامة من الغاز تلبي الطلب المحلي».
وتماشياً مع استراتيجية 2030 للنمو الذكي، تركز أدنوك أيضاً على ضمان إمدادات اقتصادية ومستدامة من الغاز لمواكبة نمو الطلب المحلي. ولتحقيق هذا الهدف تعتزم الشركة الوصول إلى المكامن غير المطورة واستغلال الأغطية الغازية والتوسع في إنتاج الغاز الحامض. كما بدأت أدنوك برنامجاً للحفر التنقيبي لاستكشاف وتقييم كميات الغاز في المكامن محدودة النفادية.
وأعلنت «أدنوك» الشهر الماضي ترسية عقدي خدمات التصميم الهندسي الأولي لمشروعها الضخم لإنتاج الغاز الحامض من حقول «الحيل» و«غشة» و«دلما» البحرية. ومن المتوقع أن ينتج المشروع أكثر من مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً، أي ما يكفي لتوفير الكهرباء لأكثر من مليوني منزل في الدولة.
وعقب مراسم التوقيع، زار سمو الشيخ أحمد بن سعيد يرافقه سلطان أحمد الجابر مركز بانوراما للذكاء الاصطناعي الذي يشكل جزءاً رئيسياً من عملية التحول الرقمي التي تشهدها أدنوك، بما يسهم في تعزيز الربحية في قطاع الاستكشاف والتطوير والإنتاج، وزيادة القيمة في مجال البتروكيماويات، والمحافظة على إمدادات اقتصادية ومستدامة من الغاز.
ويتيح مركز بانوراما جمع بيانات عن كافة عمليات أدنوك في مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج والغاز والتكرير والبتروكيماويات، إلى جانب شبكة نقل وتوزيع منتجات أدنوك في كافة أنحاء العالم. ويستخدم المركز أحدث التقنيات في رصد ومقارنة معدلات الأداء في العمليات التشغيلية بصورة مستمرة وتحليل البيانات الضخمة باستخدام نماذج التحليل الذكية، ما يوفر وسيلة فعالة تقدم معلومات دقيقة وفورية عن عمليات أدنوك تسهم في الارتقاء بالأداء وتعزيز القيمة.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top