أبوظبي: «الخليج»

بلغت الأرباح الصافية لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» لعام 2017، «العائدة للمساهمين» 171 مليون درهم، مقارنة بخسارة بلغت 19 مليار درهم لعام 2016، وذلك بسبب مخصصات الانخفاض في القيمة قدرها 22 مليار درهم العام الماضي.
بلغ إجمالي إيرادات الشركة 16.7 مليار درهم مقارنة ب 16.1 مليار درهم في عام 2016، بزيادة نسبتها 3% ويرجع ذلك بالأساس إلى ارتفاع أسعار السلع مما انعكس إيجاباً على أداء الأعمال في قطاع النفط والغاز، بينما لم يشهد قطاع الكهرباء والمياه أي تغيير.
وبلغت الأرباح المحقّقة قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 9.5 مليار درهم بنمو 11% وذلك بفضل ارتفاع الإيرادات ومواصلة تحقيق الوفورات النقدية من التكاليف، كما بلغت التدفقات النقدية الحرة 7.2 مليار درهم بانخفاض نسبته 1%، ويرجع ذلك بشكل كبير إلى ارتفاع استثمار رأس المال بهدف تعزيز أداء محفظة أصول المجموعة القائمة.
واستقرت السيولة عند وضعية قوية حيث بلغت 15.4 مليار درهم، بما في ذلك سيولة نقدية ومكافئ نقدي بقيمة 4.2 مليار درهم، وتسهيلات ائتمانية متاحة (غير مسحوبة) بقيمة 11.2 مليار.
وقال سعيد حمد الظاهري، الرئيس التنفيذي للعمليات بالإنابة في «طاقة»: «نجحت الشركة في التعامل بحكمة مع الكثير من التحديات التي تخللت بيئة السوق المتقلبة، وانعكست مرونة الشركة وقدرتها على الصمود من خلال نتائجها المالية الأولية الجيدة للعام 2017. ولذلك فإن تحقيقها لربح صافٍ خلال عام 2017 هو إنجاز بارز ومهم. واستفادت أعمالنا في قطاع النفط والغاز من ارتفاع أسعار الهيدروكربونات، إلى جانب استمرار التطبيق الناجح لبرنامجنا الخاص بضبط التكاليف، في حين واصلت أعمالنا في قطاع الكهرباء والمياه تحقيق أداء تشغيلي ومالي قويين. وتركز الشركة حالياً على تحسين عوائد جميع أصولها العالمية، مع مواصلة لعب دور رئيسي في دفع عجلة التطور الاقتصادي في أبوظبي».
وسجل قطاع الكهرباء والمياه من عمليات الشركة عالمياً أداء تشغيلياً قوياً، حيث أنتجت عملياتها 89،846 جيجاوات/‏ ساعة من الكهرباء، و49،4692 مليون غالون إمبراطوري من المياه المحلاة، مما يضع «طاقة» في قائمة أكبر خمسة وعشرين منتجاً على مستوى العالم. وشهدت نسبة الجاهزية الفنية للشركة عالمياً انخفاضاً طفيفاً، حيث وصلت إلى 92.1% خلال العام 2017 مقابل 93.6%، وهذا يرجع جزئياً إلى التوقفات المفاجئة في محطة توليد الكهرباء في غانا وفي مصهر صحار للألمنيوم.
أنتجت عمليات الشركة في الإمارات 64,06 ألف جيجاوات/‏ ساعة من الكهرباء، و249،469 مليون غالون إمبراطوري من المياه المُحلّاة، حيث تواصل الشركة دورها في توفير الغالبية العظمى من احتياجات أبوظبي من الكهرباء والمياه.
وعلى صعيد النفط والغاز بلغت أحجام الإنتاج 126,2 ألف برميل من النفط المكافئ يومياً في 2017، بانخفاض نسبته 8%. ويعزى هذا التراجع إلى الانخفاض الطبيعي في الإنتاج، والخفض المسبق في النفقات الرأسمالية، إلى جانب الصيانة الدورية المقررة لمنصة بحر الشمال.
وزادت هوامش العمليات لكل برميل مدفوعة بارتفاع الأسعار المحقّقة والحفاظ على كفاءة التكاليف، وبدء إنتاج النفط من حقل «أتروش» في إقليم كردستان العراق خلال شهر يوليو، كما بدأت الشركة استلام أولى دفعاتها المستحقة من حكومة إقليم كردستان العراق.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top