دبي: «الخليج»

واصلت «دبي القابضة» أداءها القوي داعماً رئيسياً لمسيرة تنويع اقتصاد دبي، وتعزيز جاذبيتها كوجهة عالمية رائدة للسياحة والاستثمار والأعمال، إلى جانب تحفيز مسيرة الإبداع والابتكار في الإمارة، وتوفير بيئة أعمال داعمة للنجاح والنمو؛ عبر إطلاق مشاريع مرموقة ومدروسة بعناية، عملاً برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله.
ولضمان مواصلة وتعزيز الدور المهم الذي تلعبه في قصة نجاح دبي مستقبلاً والبناء على النجاحات العديدة التي حققتها سابقاً، اعتمدت المجموعة، خلال العام الماضي، هيكلاً تشغيلياً جديداً نتج عنه إطلاق شركات جديدة تشمل «دبي للتجزئة» و«دبي لإدارة الأصول».
عينت المجموعة فريقاً إدارياً شاباً لقيادة أعمالها، وجاء اختيار القيادات الشابة استناداً إلى خبراتهم المميزة بطبيعة أعمالها ومساهماتهم القيمة في تعزيز مكانتها الرائدة عالمياً.
وتنسجم هذه التغييرات مع جهود تمكين ودعم الطاقات الإماراتية الشابة عملاً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتمكين الشباب وإفساح المجال أمامهم لتطوير قدراتهم؛ باعتبارهم المحور والركيزة الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة والتطور والازدهار الذي تسعى إليه مجتمعاتهم.

مسيرة الابتكار

وقال عبدالله الحبّاي، رئيس دبي القابضة: «تحرص دبي القابضة على أن تكون في طليعة المؤسسات الداعمة لمسيرة الابتكار والتطوير في دبي؛ من خلال اعتماد هذه المبادئ نهجاً رئيسياً في كل ما تقوم به من أعمال في مختلف القطاعات. وواصلنا خلال العام الماضي قراءتنا الواضحة للمستقبل؛ لمواكبة متطلباته عبر مشاريع عصرية ومبتكرة من شأنها إثراء بيئة الأعمال والسياحة المزدهرة في الإمارة، ومن الأمثلة على ذلك إطلاق مشروع «مرسى العرب»؛ لتوفير أرقى التجارب السياحية لزوار دبي، وتعزيز موقع الإمارة المتقدم على خريطة السياحة والضيافة والترفيه في العالم، ومشروع «مُجمّع أبراج الإمارات للأعمال»، الذي جاء استجابة للإقبال العالمي المتزايد من قبل الشركات والمستثمرين على دخول سوق دبي باعتبارها وجهة أعمال رائدة عالمياً، وتتوافر بها كافة مقومات النجاح. كما أطلقنا مشروع «مُجمّع دبي للأغذية» استجابة للطلب المتزايد الذي يشهده قطاع الأغذية بدولة الإمارات والمنطقة، مدعوماً بالنمو السكاني ونمو قطاع السياحة. ويعد هذا المشروع الأول من نوعه في المنطقة، ومن شأنه تعزيز تنافسية دبي في قطاع الأغذية وإعادة تصديرها».
وأضاف الحباي قائلاً: «نتطلع، خلال الفترة المقبلة، إلى تحسين قدرات شركاتنا الرئيسية وتسريع وتيرة نموها ومساعدتها في توجيه تركيزها نحو الاستفادة من الفرص المتاحة في السوق؛ عبر الاعتماد التدريجي لنموذج تشغيلي جديد؛ لتكون بالتالي أكثر قدرة على تحقيق الأهداف التي تأسست من أجلها، إلى جانب الارتقاء بمستوى شفافية أدائها وكفاءتها التشغيلية؛ من خلال وفورات الحجم التي سيتم تحقيقها نتيجة للتغييرات الجديدة بقيادة فريق من الكفاءات الشابة».
وبعد سنوات طويلة من العمل الدؤوب والإنجازات المتميزة، قررت الدكتورة أمينة الرستماني التنحي عن منصبها كرئيس تنفيذي لمجموعة «تيكوم». وتعليقاً على استقالة الرستماني، قال الحباي: «لا يسعنا إلا أن نتقدم بجزيل الشكر وبالغ التقدير إلى الدكتورة أمينة الرستماني على ما قدمته من مساهمات جليلة، وما بذلته من جهود قيّمة على مدى مسيرتها الحافلة بالنجاح والإنجازات، ونتمنى لها دوام التوفيق والنجاح في مشوارها القادم. ونحن على ثقة من أن مالك آل مالك يمتلك من الكفاءة والخبرة ما يؤهله لقيادة دفة مجموعة «تيكوم» نحو المزيد من النجاح والتميز».

انجازات «دبي للعقارات»

تعد «دبي للعقارات» إحدى أكبر الشركات في تطوير المجمعات العقارية المتكاملة في دبي، وتمتلك سنوات طويلة من الخبرة في تطوير وتسليم مشاريع سكنية وتجارية متميزة ومبتكرة في كافة أنحاء الإمارة.
ونجحت «دبي للعقارات» خلال عام 2017 في تسليم ما يزيد على 300 وحدة سكنية إلى مالكيها، وباعت نحو 2000 فيلا وشقة جديدة. كما احتفلت الشركة مطلع سبتمبر/‏‏أيلول الماضي بتسليم أولى فللها العائمة في الإمارات؛ بعد أن شقت طريقها عبر أحدث معالم المدينة «قناة دبي المائية»، لتستقر في موقعها ضمن مشروع «مراسي الخليج التجاري»، وهو مشروع فريد متعدد الاستخدامات على الواجهة المائية، وتبلغ قيمته مليار درهم، ويعد أحد أبرز المشروعات المرتقبة في المدينة.
كما سجلت «شركة دبي لإدارة الأصول»، التابعة ل «دبي للعقارات»، أداء قوياً خلال العام الماضي؛ حيث حافظت على نسبة إشغال في مجمعاتها السكنية بلغت 97%، رغم التحديات التي شهدتها السوق، إضافة إلى ذلك، أسست «دبي للعقارات» شراكات استراتيجية مع مجموعة «مدارس جيمس» و«فنادق ريكسوس» بشأن إقامة الموظفين في مشروع «رمرام»، وأيضاً مع «أمازون» و«مجموعة بوسطن الاستشارية» و«فيسبوك» للاستفادة من المساحات التجارية عالية الجودة التي توفرها.

مجموعة «تيكوم»

في عام 2017، استقطبت مجمعات الأعمال التابعة ل «تيكوم» أكثر من 470 شريك أعمال جديداً، من بينها شركات عملاقة في قطاع التكنولوجيا مثل «سامسونج». وحافظت «تيكوم» على نسبة إشغال في مرافقها التجارية تجاوزت 85%. علماً بأن نسبة الإشغال في المرحلة الأولى من «حي دبي للتصميم» (d3) تجاوز 90%.
وشهدت «مدينة دبي للإنترنت» و«مدينة دبي للتعهيد» انضمام المزيد من الشركات الجديدة، بما فيها «إس إيه بيه» (SAP) التي افتتحت مقرها الإقليمي في «مدينة دبي للإنترنت»؛ وذلك
بفضل ما يوفره المجمعان من بيئة مشجعة للشركات المتخصصة بالتكنولوجيا وداعمة للابتكار والإبداع، إضافة إلى ما يتيحانه من مرافق عالمية المستوى وخدمات وبنية تحتية متكاملة.
وشهد العام الماضي افتتاح المزيد من حاضنات الأعمال ضمن شبكة مراكز «in5» للابتكار؛ بهدف دعم رواد الأعمال والشركات الناشئة العاملة في القطاعات الإبداعية، والمساهمة في تحويل أفكارهم إلى أعمال تجارية ناجحة. وشهدت شبكة مراكز «in5» انضمام 65 شركة جديدة خلال عام 2017.

قطاع الضيافة

تعد «مجموعة جميرا» إحدى أنجح شركات الضيافة في العالم، وتمتلك وتدير 19 فندقاً ومنتجعاً سياحياً في 9 وجهات ضمن 8 دول حول العالم. وواصلت المجموعة خلال العام الماضي أداءها الجيد، ووقعت اتفاقيتي إدارة لفنادق جديدة في كل من البحرين والسعودية، كخطوة مهمة ضمن المرحلة التالية من استراتيجية توسعها عالمياً. كما تمكّنت، من تسجيل معدل رضا عملاء فاق ما تم تسجيله في 2016، كما فازت بلقب أفضل جهة عمل لعام 2017 في دولة الإمارات من قبل «آيون هيويت»، شركة استشارات الموارد البشرية في العالم. وبينما تمضي «جميرا» قُدماً في مسيرتها، ستركز اهتمامها على إكمال أعمال تجديد فندق شاطئ جميرا، وتأسيس هيكلية «تشغيلية/‏‏ إدارية» من شأنها دفع عجلة نموها وتوسعها، ليشمل مناطق وأسواقاً جديدة.

قطاع الترفيه

وسجلّت «القرية العالمية» رقماً قياسياً جديداً في عدد الزوار والضيوف الذي تجاوز 5.6 مليون زيارة خلال موسمها الحادي والعشرين، وحققت المرتبة الأولى كأفضل وجهة ترفيهية في دولة الإمارات على مؤشر شركة «يوغوف» لأبرز العلامات التجارية.

قطاع الإعلام

وواصلت «شبكة الإذاعة العربية» تعزيز حضورها وترسيخ مكانتها في صدارة قطاع الإعلام الإذاعي، وتحقيق نمو كبير في مختلف أنشطتها؛ حيث أضافت تسع محطات جديدة إلى محفظة محطاتها الإذاعية الرقمية، ورعت أكثر من 100 فعالية ومبادرة ثقافية، ما يعزز مكانة دبي كمدينة عالمية تحتضن مختلف جنسيات العالم؛ لتجسّد بذلك معنى التنوع والعيش المشترك بأجمل صوره.

قطاع الصناعة

واصل «مجمع دبي الصناعي» نموه بوتيرة قوية خلال عام 2017؛ حيث دخل 20 مصنعاً جديداً فيه حيز التشغيل. ويبلغ إجمالي المصانع العاملة في المجمع اليوم 102، سينضم إليها قريباً 135 مصنعاً قيد الإنشاء حالياً. وستركز «دبي القابضة» خلال عام 2018 على مواصلة المضي قدماً في تطوير مشاريعها، بما في ذلك إكمال المخطط الرئيسي لمشروع «مجمع أبراج الإمارات للأعمال» وإطلاق أعمال الإنشاء الأولية للمرحلة الأولى من المشروع، فضلاً عن بدء أعمال تطوير المرحلة الأولى من «مجمع دبي للأغذية»، إلى جانب بدء إنشاء المرحلة الثانية من «حي دبي للتصميم». كما ستواصل المجموعة استراتيجيتها الرامية لتحسين كفاءة عملياتها التشغيلية لتسريع وتيرة نمو أعمالها ومواصلة دورها البارز في رسم ملامح مستقبل دبي.

الابتكار

افتتحت «دبي القابضة» المقر المؤقت ل «معهد دبي للتصميم والابتكار» بعد أن تمكّنت من الحصول على الاعتراف المبدئي من وزارة التربية والتعليم.
وبدأ المعهد ببناء فريقه من الموظفين وأعضاء هيئة التدريس استعداداً لاستقبال الدفعة الأولى من الطلاب في سبتمبر/‏أيلول 2018. ويهدف المعهد إلى تلبية الطلب المتزايد على المواهب في مجال التصميم والابتكار، وإعداد طلاب اليوم ليكونوا رواد الغد.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top