توقعت مجلة ميد أن يكتسب اقتصاد الإمارات مزيداً من الزخم خلال العام الجاري، رغم أن غالبية التنبؤات تشير إلى أن العام نفسه سيشهد تباطؤاً في النمو الاقتصادي لكثيرٍ من دول العالم. ورصدت “ميد” في تقرير لها، مجموعة من العوامل المتوافرة على أرض الواقع، استندت إليها في نظرتها الإيجابية التي تتبناها حيال الاقتصاد الوطني، من أبرزها: الإنفاق الحكومي القياسي المتوقع هذا العام، سواء على المستوى الاتحادي، أو على مستوى إمارة دبي، في سياق استعداداتها لاستضافة معرض “إكسبو 2020 دبي”.

وأشار التقرير إلى الميزانية القياسية التي اعتمدتها الإمارات للعام الجاري، التي تضمنت إنفاقاً رأسمالياً بقيمة 51.4 مليار درهم على مدار العام.، بحسب صحيفة البيان.

وأشارت إلى أن دبي قد اعتمدت هذا العام أكبر ميزانية عمومية لها على الإطلاق، بقيمة 56.6 مليار درهم، خصصت منها 21% للإنفاق على البنية التحتية استعداداً للمعرض الدولي.

وتابعت: هناك تفاؤل يسود على نطاق واسع في الدولة بشأن الاقتصاد غير النفطي، الذي توقعت المجلة أن يسجل نمواً هائلاً خلال الشهور القليلة القادمة، فيما استند التقرير إلى أرقام الشهرين الأخيرين من العام الماضي، التي عكست نشاطاً فائقاً في الاقتصاد الوطني غير النفطي.

ونقلت “ميد” في تقريرها عن معهد التمويل الدولي في واشنطن، تأكيده في تقرير كان قد أصدره في أكتوبر الماضي أن اقتصاد الإمارات يبقى واحداً من أفضل اقتصادات المنطقة من حيث النحو الذي يدار به؛ وهو ما يتمثل في احتياطات الأمان المالي الضخمة التي وتقدر قيمتها بنحو 670 مليار دولار أمريكي تتخذها الدولة كمخففات للصدمات المالية، فضلاً عن البنية التحتية القوية التي تمتلكها الدولة واقتصادها المتنوع نسبياً.

وذكرت المجلة في تقريرها أن دولة الإمارات تستأثر دوماً بمكانة متقدمة على نحو مستمر في المؤشرات العالمية المتعلقة بالتنافسية العالمية. وعلاوة على ذلك، فقد رصدت “ميد” في تقريرها عوامل خارجية تبعث على التفاؤل بشأن الاقتصاد الوطني في 2018، من أهمها التحسن التدريجي في أسعار النفط ونمو التجارة العالمية.

وحققت دولة الإمارات مرتبة الصدارة في 9 مؤشرات معنية بالشأن الاقتصادي في تقارير ومؤشرات التنافسية العالمية لعامي 2017 و2018.

The post توقعات بنمو قوي لاقتصاد الإمارات 2018 appeared first on الاقتصاد نت.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top