قال مسؤول بارز ببنك الاستثمار الأمريكي سيتي جروب إن البنك يتوقع أن يكون 2018 أفضل عام له للاستثمار المصرفي في الشرق الأوسط وإفريقيا في عقدين على الأقل، بقيادة السعودية على الأرجح.
وأضاف ميجيل أزيفيدو رئيس الاستثمار المصرفي في الشرق الأوسط وإفريقيا بسيتي جروب إن نيجيريا ومصر ودولة الإمارات ستكون أيضا محركات رئيسية للنمو مع ارتفاع مبيعات السندات والاستحواذات والطروحات العامة للأسهم.
وقال أزيفيدو: «الآفاق في الشرق الأوسط وإفريقيا هي أفضل ما شهدناه منذ الأزمة المالية العالمية لعام 2008» مضيفاً أن الأسواق الناشئة تمثل وزناً أكبر في أرباح سيتي جروب عن غيرها من الأسواق.
وقال «نمو الناتج المحلي الإجمالي للاقتصادات المتقدمة هذا العام يتراوح بين 2.5 و3 بالمئة، في حين أنه في الأسواق الناشئة يتراوح من 4.5 إلى 5 بالمئة. وبالنسبة للاستثمار المصرفي فإن النمو ربما من المنتظر أن يكون أكبر من ذلك».
وقال أزيفيدو «يوجد مسعى مهم جدا للخصخصة، وهذا قد يوجد الفرصة للمستثمرين لاستخدام رؤوس أموال لتطوير القاعدة الصناعية والبنية التحتية». ويتوقع البنك أيضا فرصا كبيرة في نيجيريا التي لديها مستويات منخفضة للديون ومن المتوقع أن تعود إلى سوق السندات في 2018، بينما من المنتظر أن تصدر شركات نيجيرية أيضا سندات وأن تطلق طروحات عامة أولية.
وقال أزيفيدو إن التوقعات لمصر إيجابية أيضا بعد تخفيض قيمة العملة في 2016 وطروحات عامة أولية منتظرة في قطاعات مثل الصناعة والخدمات المالية والمنتجات الاستهلاكية.
(رويترز)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top