الشارقة: «الخليج»

سجلت «العربية للطيران» صافي أرباح قياسية في عام 2017 تقدر ب 662 مليون درهم، بنمو 30% عن صافي أرباح الشركة للفترة نفسها، من العام 2016، التي بلغت 509 ملايين درهم. وجاءت إيرادات الشركة على مدى العام 2017 موازية للإيرادات التي حققتها خلال الأشهر الاثني عشر السابقة حيث بلغت 3.74 مليار درهم. ونقلت الشركة على متن طائراتها ما يزيد على 8.5 مليون مسافر في العام 2017 في حين لا تزال الناقلة تحافظ على معدلها المرتفع لنسبة إشغال المقاعد، الذي بلغ 79% خلال هذه الفترة.
أوصى مجلس الإدارة بتوزيع 10% من رأسمال الشركة كأرباح للمساهمين، ما يقدر بـ 10 فلوس لكل سهم. وسيتم طرح هذه التوصية التي تم التقدم بها خلال اجتماع مجلس الإدارة للتصديق عليها من قبل المساهمين خلال اجتماع الجمعية العمومية العادية المقبل.
وكانت الشركة أضافت 21 خطاً جديداً إلى شبكة وجهاتها العالمية في 2017 انطلاقاً من مراكز عملياتها الرئيسية الخمس في الإمارات، والمغرب، ومصر، والأردن. وتسلمت الشركة أيضاً 4 طائرات جديدة خلال العام ليصل حجم أسطولها إلى 50 طائرة من طراز «إيرباص A320»، تسير رحلاتها إلى أكثر من 140 وجهة عالمية في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا وأوروبا.
وقال الشيخ عبد الله بن محمد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة الشركة: «حققت الشركة نمواً متواصلاً ومستداماً خلال العام 2017، مدفوعاً باستراتيجية الشركة الفاعلة في توسيع شبكة وجهاتها، والإجراءات التي اتخذتها لضبط التكاليف، ما ساعدنا من جديد على تسجيل نتائج قوية على مدار العام. وفي الوقت الذي استمرت فيه التحديات الاقتصادية والسياسية بتأثيرها على أداء قطاع الطيران في العام 2017، فقد قمنا بتركيز جهودنا أكثر من أي وقت مضى على الالتزام بأعلى مستويات الكفاءة التشغيلية، وتوفير أفضل الخدمات وخيارات السفر لعملائنا».
وأضاف: «إن قدرة الشركة على تحقيق ربحية متواصلة وتسجيل هوامش نمو قوية على امتداد عملياتنا، تعكس متانة نموذج الأعمال الذي نتبناه، وكفاءة الفريق الإداري في الشركة».
وسجلت الشركة خلال الربع الأخير من 2017 أرباحاً صافية بلغت 26 مليون درهم، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 177% عن الخسائر التي سجلتها الشركة خلال الربع الرابع من العام 2016 والتي بلغت 33 مليون درهم . كما وصلت إيرادات الشركة في الأشهر الثلاثة المنتهية في 31 ديسمبر 2017، إلى 858 مليون درهم، أي بزيادة نسبتها 5.4% مقارنة بنحو 814 مليون درهم حققتها في الفترة ذاتها من 2016. ونقلت الشركة على متن طائراتها ما يزيد على 2 مليون مسافر في الربع الأخير من العام 2017، مسجلة معدلاً مرتفعاً لإشغال المقاعد بلغ 78%.
وأوضح: «إن الأداء القوي للشركة، ونسبة إشغال المقاعد المرتفعة التي حققتها «العربية للطيران» في الربع الأخير من العام 2017، قد تأثرت إيجابياً بتحسن هوامش الأرباح وترشيد سعة العرض التي شهدتها السوق مؤخراً. ونحن على ثقة تامة بقوة أساسيات قطاع الطيران في المنطقة على المدى الطويل، والتي يقودها الطلب الحالي على السفر الجوي، والاستثمارات الكبيرة في البنية التحتية، إلى جانب موقع المنطقة المتميز على الخارطة العالمية لصناعة الطيران».
واختتم قائلاً: «نحن واثقون بأن «العربية للطيران» تمتلك نموذج الأعمال المناسب، والقاعدة التشغيلية الملائمة، والبنية التحتية الضرورية لتواصل تقديم خدمات مبتكرة ذات قيمة إضافية لعملائنا. ونحن من جهتنا، سنواصل استكشاف الفرص الجديدة والدخول في مشاريع جديدة تخدم خطط التوسع الطموحة للشركة، وفي الوقت نفسه توفر أفضل عائد على الاستثمار لمساهمينا».


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top