دبي: حمدي سعد

تقدم شركة «اتصالات» خدماتها لأكثر من 300 ألف عميل من الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات، فيما تعمل معهم الشركة بشكل وثيق في مسار التحول الرقمي الذي تشهده الدولة، وعبر تزويدهم بجميع الاحتياجات المتعلقة بخدمات الاتصالات وتقنية المعلومات.
وافتتح المهندس صالح عبدالله العبدولي - الرئيس التنفيذي لمجموعة «اتصالات»، صباح أمس، في دبي مركز «هالو بيزنس هب» «Hello Business Hub» الواقع في 1 جي إل تي «One JLT» بمنطقة أبراج بحيرات جميرا، الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة، ويهدف إلى دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة ومنحها المرونة اللازمة للبدء بتأسيس أعمالهم التجارية داخل الدولة، من خلال توفير خدمات مخصصة ومتكاملة تلبي احتياجاتهم.
و قال عصام محمود، نائب رئيس أول الشركات الصغيرة والمتوسطة بالإنابة في «اتصالات»- الإمارات في تصريحات صحفية على هامش افتتاح مركز «هالو بيزنس هب»: إن «اتصالات» تدرس افتتاح مركز مماثل ل«هالو بيزنس هب» في أبوظبي.
تشمل الخدمات التي يقدمها المركز بالتعاون مع 13 جهة حكومية وشركة خاصة: تأسيس الشركات وتسجيلها والخدمات المصرفية والتأمين وتجهيز المكاتب، إضافة إلى أحدث الحلول والخدمات التي تقدمها «اتصالات» والمتعلقة بالخدمات وتكنولوجيا المعلومات، وغيرها من الخدمات.
ويأتي إطلاق المركز الجديد لاستيعاب النمو المتصاعد لقطاع الأعمال، حيث قدرت أحدث التقارير الإحصائية تأسيس نحو 100 ألف شركة جديدة في الدولة خلال 3 سنوات مقبلة، بفضل المبادرات الحكومية الطموحة وأبرزها «إكسبو 2020»، الذي سيسهم بشكل مباشر في دفع عجلة التنمية لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في الدولة.
وقال محمود: إن فكرة إنشاء المركز بدأت قبل عام ونصف العام، كما قامت «اتصالات» بعمل دراسة بحثية حول أبرز متطلبات الشركات الصغيرة والمتوسطة لنحو 300 شركة وبناء على نتائج الدراسة تم تحديد نوعية الخدمات المقدمة للشركات في المركز.
وتوقع أن يصل عدد المعاملات المنجزة في المركز يومياً نحو 200 معاملة ترخيص أو تجديد شركة، مشيراً إلى أن جميع العمليات التي يوفرها المركز تختصر وقت الإجراءات الإدارية بنحو 50% في المعاملات العادية.
وأضاف محمود أن جميع الأعمال في المركز مؤتمتة بنسبة 100% ومن دون أية معاملات ورقية بداية من التسجيل وحتى إنجاز المعاملات، فيما تقدم «اتصالات» للشركات الصغيرة والمتوسطة باقات خاصة للشركات المتعاملة مع المركز تتيح لهم الحصول على 500 دقيقة مكالمات محلية، وبيانات بسعة 10 جيجا بايت أو 8 جيجا بايت، وإمكانية شراء هواتف ذكية بالتقسيط على 12 أو 24 شهراً، مشيراً إلى أن هذه الباقات متاحة لمدة 12 شهراً وتطبق رسوم الإلغاء المبكر، وأن أسعارها لا تشمل «القيمة المضافة».
وقال محمود: «تعتبر الشركات الصغيرة والمتوسطة من العناصر المهمة التي تساهم في ازدهار اقتصاد الإمارات، فيما سيرتفع معدل النمو الاقتصادي في الدولة مع التطور الرقمي، حيث تعمل «اتصالات» بشكل وثيق مع الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة، وتوفر لها الأدوات اللازمة والخدمات المناسبة لمواكبة التحول الرقمي ويعد إطلاق اتصالات لمركز «هالو بيزنس هب» تأكيداً على التزام الشركة القوي في الدعم الاستراتيجي للقطاع الخاص الذي يعتبر أحد المحركات الرئيسية.
وأضاف أن المركز الجديد التابع ل«اتصالات» سيسهم في تزويد العملاء بالحلول المتقدمة والمصممة خصيصاً لزيادة إنتاجية أعمالهم، سواء كان العميل قد بدأ نشاطاً تجارياً جديداً، أو قام بالتوسع في أعماله السابقة داخل الإمارات».
ويوفر المركز خدمات مؤسسة (عامر)، الحكومية التي تعمل على تسهيل إجراء التأشيرات وهويات الإمارات، وغيرها من الخدمات ذات الصلة، كما يوفر المركز خدمات التسجيل والترخيص التجاري، حيث يمكن للعملاء اختيار بدء أعمالهم من خلال المنطقة الحرة، أو البدء من خلال الشركات المرخصة من الدوائر التنمية الاقتصادية في الدولة، كما يقدم المركز الخدمات المصرفية والتأمين والتسجيل لضريبة القيمة المضافة، وبالنسبة للعملاء المهتمين بالمنطقة الحرة، يمكنهم التوجه إلى مستشار تابع لمركز دبي للسلع المتعددة، كما يوفر خدمات الحصول على العقارات المناسبة لافتتاح المكاتب، أو الحصول على برامج حقوق الامتياز والتسويق الرقمي.
ويقدم المركز أحدث حلول الاتصالات السلكية واللاسلكية المصممة خصيصاً لهذا القطاع، إضافة إلى منصة استثنائية من قبل الشركاء الاستراتيجيين.

أهم نقاط الجذب

قال أحمد بن سليّم، الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة: «يوجد تقاطع واضح بين طريقة عمل مركز دبي للسلع المتعددة و«اتصالات»، عبر التركيز على الاستماع للعملاء وتلبية متطلباتهم الأساسية لنمو أعمالهم، لذا نتوقع أن يكون مركز «اتصالات» أحد أهم نقاط جذب الشركات الجديدة إلى مركز دبي للسلع وغيرها من المناطق الحرة، من خلال توفير خدمات متكاملة في مكان واحد.
وأشار ابن سليم إلى أن مركز دبي للسلع المتعددة يطمح إلى استضافة نحو 30 ألف شركة مع اقتراب «إكسبو 2020».


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top