ظهرت مشكلة جديدة لدى شركة «إيرباص» لإنتاج الطائرات، تتعلق بطراز «إيه 320 نيو» للطائرات النفاثة المطلوبة دولياً للمسافات المتوسطة. وقالت الشركة إن هناك «أحداثاً» وقعت بمركز تكثيف الضغط بالطائرة، ما يجعل إجراء تحقيق مفصل أمراً ضرورياً. ويرجع السبب بحسب أقوال الشركة إلى محركات الطائرة المزودة بوسائل توجيه، التي تنتجها شركة (برات آند ويتني) الأمريكية، التي قللت من وارداتها إلى «إيرباص» منذ عامين؛ بسبب مشاكل تقنية.
ذكرت «إيرباص» أنه تم إخطار الهيئة الأوروبية لسلامة الطيران، وأن شركات الطيران المتضررة تم إبلاغها أيضاً بالأمر. وأعلنت الشركة أنها تريد الآن بالتعاون مع (برات آند ويتني) الأمريكية تقليص المشكلات التقنية لزبائنها، ولشركات التشغيل إلى الحد الأدنى. وكانت مشكلة ارتفاع حرارة المحركات وبرامج تشغيلها أرقت «إيرباص» خلال 2016 و2017.
وكانت شركة «برات آند ويتني» الأمريكية المنتجة للمحركات والتابعة لمجموعة «يونايتد تكنولوجي» أخفقت في توريد محركات خالية من العيوب لدرجة جعلت خطط التوريد التي وضعتها إدارة «إيرباص» تترنح حتى قبيل نهاية العام الماضي. وتفيد البيانات بأن هناك 113 طائرة حتى الآن من طراز «إيه 320 نيو» تعمل باستخدام هذه المحركات لدى 18 شركة طيران عالمية من بينها «لوفتهانزا». ويعد طراز «إيه 320 نيو» النسخة الأحدث والأكثر توفيراً للمال من الطائرات النفاثة «إيه 320» الخاصة بالمسافات المتوسطة، وهو أسرع طراز يتم بيعه من طائرات الركاب في العالم.
وطلب شراء محركات «برات آند ويتني» نصف العملاء الذين اشتروا طائرات «إيه 320 نيو» تقريباً، وهي محركات تشارك في صنعها شركة «إم تي يو» ومقرها مدينة ميونخ الألمانية، بينما طلب الباقون شراء محركات «سي إف إم»؛ وهي شركة يمتلكها معاً كل من مجموعة «جنرال إلكتريك» الأمريكية وشركة «سافران» الفرنسية.
من ناحية أخرى، أعلن القضاء الألماني فرض غرامة على «إيرباص» المصنعة للطائرات الأوروبية، قيمتها 81,25 مليون يورو في قضية فساد مفترض حول بيع 18 طائرة قتالية «يوروفايتر» للنمسا عام 2003. تأتي الغرامة «التي قبلتها الشركة» بعد تحقيق أجرته النيابة العامة في ميونيخ في ألمانيا. (وكالات)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top