دبي: «الخليج»

أعلن بنك دبي الإسلامي أن الجمعية العمومية وافقت على توزيع أرباح نقدية بواقع 45 فلساً للسهم الواحد عن عام 2017، بما يعادل 2.22 مليار درهم تقريباً، محققاً عاماً آخر بعائدات قوية للمساهمين، منذ أن بدأ البنك تنفيذ أجندته للنمو قبل أربع سنوات.
كما أقرّت الجمعية أيضاً البيانات المالية للبنك لعام 2017، حيث حقق بنك دبي الإسلامي أرباحاً صافية بقيمة 4.5 مليار درهم في عام 2017، بزيادة قدرها 11٪ مقارنة مع 4.05 مليار درهم في عام 2016.
كما تضمنت البنود الأخرى التي تم إقرارها على جدول الأعمال من قبل الجمعية العمومية، سماع تقرير هيئة الفتوى والرقابة الشرعية، وإعادة تعيين مدقق الحسابات الخارجي للبنك.
ووافقت الجمعية العمومية للبنك في اجتماعها أيضاً على مقترح زيادة رأس المال عن طريق إصدار حقوق وذلك لتعزيز رأس المال العادي من الشق الأول للبنك، وتسهيل توسيع الائتمان في عام 2018. وسيتم طرح حقوق الاكتتاب بعد الحصول على الموافقات اللازمة من الجهات الرقابية المختصة، وسيكون لكل مساهم حق أولوية بحيث يستحق سهماً واحداً لكل 3 أسهم يملكها.
وبحسب بيان على سوق دبي المالي، قال البنك إن سعر إصدار الأسهم الجديدة سيكون بحسم وقدره 45% من سعر السوق السائد للسهم يوم الإصدار، الذي سيتم تحديده من قبل مجلس الإدارة بعد موافقة هيئة الأوراق المالية والسلع والمصرف المركزي والجهات المختصة.
وقال محمد إبراهيم الشيباني، مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي، ورئيس مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي: «لقد كان عام 2017 فترة نمو ملحوظة أخرى للبنك، حيث نواصل إحراز تقدم كبير في جدول أعمالنا للتوسع في كل من الأسواق المحلية والدولية. وبرغم التحديات الناجمة عن تباطؤ الاقتصاد العالمي الذي لم تكن المنطقة في منأى عنه، فإن البنك حافظ على مرونته العالية محققاً نمواً من خانتين في أرباحه. وبينما نتطلع قدماً لما يحمله العام 2018 في طياته، نجدد التزامنا الكامل بلعب دور فاعل في تحقيق أهداف دبي ودولة الإمارات عموماً، لبناء اقتصاد متنوع وترسيخ مكانة الإمارة كمركزٍ عالمي رائد للتمويل الإسلامي».
وكان بنك دبي الإسلامي، قد شهد خلال السنوات الأربع الماضية تحولاً كاملاً على صعيد حجم ونطاق أعماله؛ فقد سجل نمواً بمقدار الضعف أو أكثر، على مستوى ميزانيته العمومية والمؤشرات الرئيسية ذات الصلة ضمن مجالي التمويل والودائع. كما ارتفعت ربحية البنك بحوالي ثلاثة أضعاف، بينما سجلت عوائد المساهمين والعوائد على الموجودات قفزة مستدامة خلال تلك الفترة. وإلى جانب ذلك، شهد نموذج أعمال البنك تحسناً كبيراً في الأعوام القليلة الماضية، تمثَّل في بناء محفظة أكثر تنوعاً لتقليل مخاطر التركيز على فئة معينة.
وقال الدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة «بنك دبي الإسلامي»: «قدم بنك دبي الإسلامي سنة رائعة أخرى، ويستمر تركيزنا على تحقيق عوائد للمساهمين بتحقيق نسبة 18.7٪، وتوزيعات للأرباح بما يقارب 50٪.
وتتماشى أجندة النمو الاستراتيجية 2.0 مع حصولنا على موافقة الجمعية العمومية للقرار الخاص بزيادة رأس المال. إن الأداء الرائد والمستمر في السوق الذي شهدتموه في بنك دبي الإسلامي منذ عام 2014 جاء من خطة استراتيجية واضحة المعالم، والتي ركزت على نقاط قوة الامتياز ما حد بشكل فعال من تأثير ظروف السوق على مدى السنوات القليلة الماضية. وأتوجه بالشكر للمساهمين على دعمهم المتواصل طوال مرحلة النمو الأخيرة، ونتطلع إلى المحافظة على ذلك في الوقت الذي نواصل فيه السعي إلى تحقيق مستويات أعلى في السنوات المقبلة».
ووافقت الجمعية العمومية خلال الاجتماع على تفويض مجلس الإدارة بإصدار أية صكوك رئيسية أو تبعية غير قابلة للتحويل إلى أسهم، لزيادة الشق الأول أو الثاني من رأس المال، بحدود مبلغ 5 مليارات دولار أو ما يعادله.
كما وافقت وصادقت على زيادة نسبة الحد الأعلى لبرنامج أدوات الشق الأول من رأس المال، غير قابلة للتحويل بحدود مبلغ مليار دولار، لتعزيز كفاية رأسمال البنك، حيث سيرفع مبلغ الزيادة مقدار الشق الأول من مليارين إلى 3 مليارات دولار، وسيتم تفويض مجلس الإدارة باتخاذ الإجراءات المناسبة لذلك.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top