أعلنت وحدة الخدمات التابعة لبوينج أمس، أنها أبرمت صفقات بما يقرب من مليار دولار في إطار جهودها لزيادة إيراداتها السنوية لأكثر من ثلاثة أمثالها إلى 50 مليار دولار في نحو خمس سنوات. وتتطلع شركة صناعة الطائرات لتعزيز إيراداتها من أنشطة الخدمات التي تتضمن أعمال الصيانة والإصلاح وتحليل البيانات وتدريب الطيارين.
وقال ستان ديل الرئيس التنفيذي للوحدة خلال معرض سنغافورة للطيران إن إيرادات الوحدة نمت 5.5 في المئة إلى 14.6 مليار دولار في 2017 وأن من المتوقع أن يرتفع معدل النمو أكثر هذا العام.
وأضاف ديل: «على مدى خمس إلى عشر سنوات قادمة، سنعمل على تحقيق ذلك كهدف ممتد»، مشيراً إلى الخمسين مليار دولار المستهدفة. وتابع أن ذلك «سيتضمن بشكل واضح» استحواذات. وأضاف أن الاهتمام بالاستحواذات ينصب على مجالات، من بينها التجهيزات الداخلية للطائرات وتحليل البيانات. وتتضمن الاتفاقات التي أعلنت أمس صفقات لتغيير معدات الهبوط مع إيه.إن.إيه اليابانية والخطوط الجوية الماليزية وطلبية من مجموعة دي.إتش.إل للشحن لتحويل طائرة بوينج 767-300إي.آر إلى طائرة شحن.
يأتي نصف إيرادات وحدة الخدمات التي مقرها دالاس من الأنشطة العسكرية والنصف الآخر من الخدمات التجارية، لكن ديل قال إن من المتوقع أن تميل النسبة لصالح الأنشطة التجارية مع مضي الوقت. وأضاف أن الأنشطة التجارية تمضي بوتيرة أسرع، نظراً للنمو القوي المتواصل في قطاع الطيران التجاري وتوقعات استمرار النمو القوي وبصفة خاصة في آسيا والمحيط الهادي. (رويترز)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top