قالت شركة الراجحي المالية إن الحكومة السعودية قامت بإدخال العديد من الإصلاحات خلال الأشهر القليلة الماضية، مثل ضريبة القيمة المضافة وضريبة الوافدين ورفع أسعار الكهرباء والبنزين. وأضافت شركة الأبحاث، في تقرير لها أن 70% من الأسر السعودية محمية من تأثير الإصلاحات خلال الفترة من 2017 – 2020، من خلال برنامج حساب المواطن وبدل غلاء المعيشة.

وأشارت إلى أنه من المتوقع أن يظل الإنفاق الاستهلاكي العام مستقراً خلال الفترة من 2017 – 2020، حيث إنه من المرجح أن يرتفع بنسبة 3.8% فقط خلال الفترة من 2017 – 2020، ولو أقصينا تأثير هذه الإصلاحات، سيكون نمو إجمالي الإنفاق الاستهلاكي في حدود 9% خلال هذه الفترة.

وتوقعت أن يظل إنفاق الأسر السعودية في مستوى جيد، ويبدأ إنفاق الأسر غير السعودية في الانخفاض، حيث إنه من المتوقع أن ينمو إنفاق الأسر السعودية بنسبة 6,8% خلال الفترة من 2017 – 2020.

وفي المقابل؛ فإن ضريبة القيمة المضافة ورسوم المرافقين تعني أن إنفاق غير السعوديين سوف ينخفض بنسبة 13,5٪ خلال الفترة من 2017 – 2020 (من مبلغ 192 مليار ريال سعودي في 2017 إلى مبلغ 166 مليار ريال سعودي في 2020).

وأوضحت الراجحي المالية أن الفئة التي ستتأثر من ناحية الإنفاق هي الأسر السعودية ذات الدخل العالي، حيث إن 11% من الأسر لديها نفقات تقدر بنحو 25 ألف ريال شهرياً، وتمثل 40% من إجمالي الإنفاق الاستهلاكي للسعوديين.

وقالت شركة الأبحاث إنها تعتقد أن هذه الفئة ستكون هي الأكثر عرضة لانخفاض مستوى الإنفاق الاستهلاكي؛ لأنها تقع في فئة الدخل المرتفع؛ وبالتالي لا يتم دعمها من خلال برنامج حساب المواطن، وبدل غلاء المعيشة.

وأشارت إلى أنه بالنسبة للأسر غير السعودي، فسوف یتأثر الإنفاق الاستھلاکي في جمیع شرائح الدخل، ویرجع ذلك بشکل رئیسي إلى رسوم المرافقين.

وتابع التقرير: “سوف يكون التأثير جلياً على السعوديين ذوي الدخل المرتفع، وجميع الأسر غير السعودية، وسوف تواجه شرائح الاستهلاك هذه ضغوطاً، والتي سجلت زيادة سابقة في إنفاق هذه المجموعات الأسرية”.

وأوضح التقرير أن هذه الزيادات تتمثل في النقل (بشكل رئيسي شراء المركبات)، ووسائل الترفيه والثقافة (بشكل رئيسي باقات العطلات)، إلى جانب الأثاث والمفروشات والمطاعم.

وأشار إلى فيما يخص الآثار الرئیسیة على شركات قطاع الاستھلاك، فسوف تصبح المکاسب من الحصة في السوق هي الدافع الرئیسي للإیرادات في غیاب معدلات النمو في القطاع، وسوف یؤدي ضغط الھامش من الإصلاحات إلی توحيد القطاع؛ مما يكون في صالح تجار التجزئة المنظمين.

وقالت الراجحي المالية: “نعتقد أنه يلزم على المستثمرين اتباع نهج طويل الأجل في مجال الاستهلاك داخل المملكة العربية السعودية، حيث إنهم يمرون بفترة فيها العديد من الإصلاحات؛ وبالتالي فإن الأرباح على المدى القريب لن تكون مماثلة لمعدل الأرباح الطبيعي”.

The post 70% من الأسر السعودية محميّة من تأثير الإصلاحات appeared first on الاقتصاد نت.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top