قدرت وكالة «إس آند بي جلوبال» للتصنيفات الائتمانية أن الحكومات حول العالم ستقترض حوالي 7.4 تريليون دولار هذا العام، وهو ما سيرفع مجمل ديونها إلى مستوى قياسي للعام الثالث على التوالي. وأشار تقرير التوقعات السنوية من «إس آند بي»، إلى أن الولايات المتحدة سوف تستأثر بثلث الرقم الإجمالي، وأنها مع اليابان ستشكلان أكثر من نصف الرقم الإجمالي للاقتراض.
وتأتي الصين في المرتبة الثالثة ومن المتوقع أن تصدر أدوات دين بقيمة تبلغ حوالي 700 مليار دولار، بينما ستجمع كل من إيطاليا وفرنسا والبرازيل أكثر من 180 مليار دولار. وقال التقرير إن «مجموعة الدول السبع تشكل حوالي 70 بالمئة من الاقتراض والدين العالمي». وأضاف قائلا «رغم أن أربع دول في منطقة اليورو- إيطاليا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا- بين أكبر المقترضين العشرة، فإننا نتوقع أن الدول أعضاء منطقة اليورو مجتمعة ستصدر 40 بالمئة فقط مما ستصدره على الأرجح الولايات المتحدة هذا العام».
ومن حيث المناطق، فإن من المتوقع أن تقترض دول آسيا-الباسفيك 2.9 تريليون دولار، أو حوالي 40 بالمئة من الرقم الإجمالي غالبيتها بواسطة اليابان، وبدرجة أقل، الصين والهند. وتليها أمريكا الشمالية بنسبة قدرها 34 بالمئة ثم أوروبا عند 18 بالمئة، بما في ذلك روسيا ورابطة الدول المستقلة. ومن ناحية أخرى فإن أمريكا اللاتينية ستشكل أقل من 5 بالمئة بينما ستشكل إفريقيا والشرق الأوسط ما يزيد قليلا عن 3 بالمئة.
وقالت إس آند بي «نتوقع أن الدين التجاري السيادي العالمي سيرتفع خلال 2018 بأكثر من 1.1 تريليون دولار ليصل إلى أعلى مستوى على الإطلاق عند 47.3 تريليون دولار بحلول نهاية هذا العام، بزيادة قدرها 2.5 بالمئة». (رويترز)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top