أبوظبي: عدنان نجم

يشهد قطاع تجارة التجزئة في إمارة أبوظبي حركة نشطة، وزخماً كبيراً مع دخول مراكز ومساحات تسوق جديدة إلى السوق لاستيعاب الطلب المتزايد على الحركة التجارية في الإمارة.
ويتوقع خلال العام الجاري افتتاح مركز المارية سنترال التجاري في جزيرة المارية الذي سيضم 360 متجراً ومطعماً، وقد انضمت إلى المشروع أكثر من 60 علامة تجارية جديدة من خلال الشراكة مع نخبة من تجار التجزئة، بمن فيهم «مجموعة دبي القابضة» و«مجموعة ماجد الفطيم» و«مجموعة شلهوب» و«مجموعة الطاير» وغيرهم من التجار الذين يستقطبون علامات تجارية دولية معروفة في عالم تجارة التجزئة.
ويعد «الماريه سنترال» مشروعاً حيوياً متعدد الاستخدامات، تملكه وتديره شركة «جلف ريلتد»، الشركة المشتركة بين «جلف كابيتال» و«ريليتد كومبانيز». وسيضمّ المشروع الذي يشمل مول الجاليريا، منطقة تسوق تبلغ مساحتها 2.8 مليون قدم مربعة.
كما تشهد أبوظبي الأعمال الإنشائية لمركز «سيتي سنتر الجزيرة» باستثمارات تصل إلى 1.4 مليار درهم، وسيضم المركز الجديد الذي يتوقع افتتاحه في مطلع العام 2021 153 متجراً متنوعاً.
وأعربت ريد حمد الشرياني الظاهري، عضوة مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، رئيسة لجنة القطاع التجاري بالغرفة عن توقعاتها أن تشهد مبيعات قطاع تجارة التجزئة نمواً ملحوظاً في العام الجاري تفوق 50 مليار درهم خلال العام الجاري، موضحة أن أبوظبي نجحت في استقطاب ما يفوق 4.8 مليون سائح في العام الماضي بفضل جهود دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، إلى جانب توافد الكثير من المقيمين والوافدين إلى أبوظبي للعمل في المشاريع العملاقة الجاري تنفيذها في مجال البنية التحتية والطاقة والصناعة والاستثمار وغيرها من القطاعات الأخرى.
وأكدت أن دخول مساحات تجارية جديدة إلى السوق يؤكد قوة ومتانة سوق تجارة التجزئة في الإمارة ودوره الحيوي والهام في دفع عجلة النمو الاقتصادي.
وقالت: «يتوقع أن يشهد العام الجاري افتتاح مركز المارية سنترال في جزيرة المارية إلى جانب افتتاح مراكز تجارة تجزئة ومتاجر أصغر حجماً في مختلف مناطق الإمارة وذلك تلبية للطلب المتزايد على السلع والمنتجات.
وأضافت: إن قطاع تجارة التجزئة في الإمارة حريص على توفير جميع السلع والمنتجات والعلامات التجارية الفاخرة للجمهور، في ظل تنوّع مراكز التسوق المنتشرة في أرجاء الإمارة وتوفيرها للمنتجات والسلع التي تناسب القدرة الشرائية للجميع، وحرصها على طرح عروض تسويقية وبأسعار مناسبة بشكل دوري، مما يشجع الحركة التجارية ويرفع الإقبال على مراكز التسوق طوال العام.
وأكدت محدودية تأثير ضريبة القيمة المضافة في القدرة الشرائية لعدد كبير من المواطنين والمقيمين بسبب محدوديتها مقارنة بما هو معمول به في بعض دول العالم حيث تصل هذه النسبة إلى ما يفوق 20%.
وأوضحت أن الجمهور تعامل مع الضريبة بوعي وثقافة عالية حيث أصبحت لديه الدراية التامة بالسلع والمنتجات التي تشملها، ويحرص الجمهور على انتقاء سلعهم بعناية والاكتفاء باحتياجاتهم والبحث عن سلع بجودة عالية وأسعار تناسب قدراتهم الشرائية.
وأكدت أهمية قرارات القيادة الرشيدة بمنح السياح والزوار الروس والصينيين تأشيرة الدخول لدى وصولهم منافذ الدولة، حيث أسهم الأمر في رفع أعداد السياح والزوار القادمين من روسيا والصين بشكل كبير، خاصة أن سياح هذه الدول يقضون ليالي فندقية أطول في فنادق الإمارة مقارنة بالسياح القادمين من الدول الأوروبية، ولديهم اهتمام كبير بشراء السلع والمنتجات المتوفرة في أسواق الدولة، كونها معفاة من الضرائب.
وشددت الظاهري على ضرورة أن تولي الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في مجال تجارة التجزئة الاهتمام الكبير، وأن تخصص جزءاً من مشترياتها ليكون من هذه الشركات التي هي أحوج إلى الدعم والمساندة، لكي تحقق النمو والتطور في أنشطتها التجارية.
وأكد يوسف علي موسليام رئيس مجلس إدارة مجموعة اللولو هايبر ماركت ان قطاع تجارة التجزئة في أبوظبي على موعد مع مزيد من النمو والتوسع في ظل افتتاح مراكز تسوق جديدة، إلى جانب توجه شركات تجارة التجزئة إلى التوسع في عملها عبر افتتاح مزيد من مركز التسوق في أبوظبي.
وأوضح أن المجموعة بصدد افتتاح مركز تسوق جديد في منطقة الظفرة خلال العام الجاري سيضم 125 متجراً، مشيرا إلى أن الاستثمار في قطاع تجارة التجزئة في أبوظبي مجد ويشهد نمواً متواصلاً مما يشجع على دخول مزيد من المساحات التجارية إلى السوق.
وذكر أن مجموعة اللولو بصدد افتتاح فروع جديدة لها في أبوظبي، موضحاً ان قطاع تجارة التجزئة ما يزال يحافظ على جاذبيته بالنسبة للمستثمرين، خاصة مع ارتفاع أعداد المواطنين والمقيمين وتوافد مزيد من السياح والزوار إلى أبوظبي الأمر الذي يلزمه ضخ مزيد من الاستثمارات في قطاع تجارة التجزئة.
وأكد خليفة سيف المحيربي رئيس مجلس إدارة شركة الخليج العربي للاستثمار أن سوق التجزئة في أبوظبي يشهد حركة نشطة وقوية في ظل الدعم الحكومي المستمر، ومواصلة تنفيذ عدد كبير من المشاريع التنموية الكبرى في الإمارة، والتي ستسهم في تحقيق استراتيجية أبوظبي 2030 للتنمية الاقتصادية والتي تسهم في إرساء اقتصاد متين وتنافسي ومستدام.
وذكر المحيربي أن تطبيق ضريبة القيمة المضافة كان ذا تأثير محدود في الجمهور حيث عززت لديهم روح الاختيار الأنسب للسلع واختيار وشراء ما يحتاجون إليه، مشيراً إلى أن مراكز التسوق وعبر عروضها الترويجية قد قدمت خصومات بنسب تتراوح بين 25-75% تفوق أي تأثير لضريبة القيمة المضافة في الجمهور، وتدفعهم لمزيد من التسوق والشراء واختيار أفضل المنتجات والسلع المحلية والعالمية وبأسعار تنافسية ومناسبة للجميع.
وأشار إلى أن ضريبة السلع الانتقائية كان لها أثر كبير في الحد من الاستهلاك الكبير على منتجات التبغ والسجائر ومشروبات الطاقة والمشروبات الغازية، لما تسببه من مضار صحية وبدنية واجتماعية، موضحاً أن مراكز التسوق قد شهدت تراجعاً في الطلب على العديد من هذه السلع مما اضطر بعض شركات المشروبات إلى طرح عبوات بسعة اقل لتتناسب مع قدرات المستهلكين أو طرح خصومات على مشروبات الطاقة أو المشروبات الغازية رغم الضريبة المفروضة عليها.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top