أبوظبي: «الخليج»

دشنت موانئ أبوظبي أول مختبر ابتكار رقمي للقطاع البحري في المنطقة في خطوة تهدف إلى تطوير الخبرات التكنولوجية المحلية وتعزيز وتسهيل التجارة البحرية عبر توفير منصة مبتكرة. ويقع المختبر الجديد في مبنى بوابة المقطع، المطور والمشغل لأول نظام مجتمع موانئ في دولة الإمارات، وإحدى شركات موانئ أبوظبي.
وقام بتدشين المختبر الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، وذلك خلال ملتقى شركاء موانئ أبوظبي السنوي الثالث الذي نظمته الشركة وشهد مشاركة واسعة من جانب الشركاء من القطاعين العام والخاص. وقال الكابتن الشامسي، «يمثل مختبر الابتكار الرقمي الأول من نوعه للقطاع البحري بالمنطقة إنجازاً مهماً، حيث يلقي الضوء على حرص موانئ أبوظبي على الارتقاء بقطاع التجارة البحرية الرقمية عبر الاستثمار في أحدث الحلول والابتكارات التكنولوجية وتطوير الخبرات المحلية. ونحن ممتنون لجميع الشركاء الذين عملوا جنباً إلى جنب مع موانئ أبوظبي وبوابة المقطع على إتمام هذا المشروع وإطلاقه بنجاح».
وأكدت الدكتورة نورة الظاهري، مدير عام بوابة المقطع، بأن الابتكار يجسد أحد أهم محاور استراتيجية موانئ أبوظبي، خاصة أن مستقبل قطاع الموانئ والتجارة البحرية يرتبط بشكل وثيق بالابتكارات والتطورات التكنولوجية. وقالت، «نحن سعداء لإطلاق مختبر الابتكار الرقمي».
وأضافت، «يتيح مختبر الابتكار الرقمي للقطاع البحري الفرصة للخبرات المواطنة للتعرف إلى التكنولوجيات الآخذة بالظهور وتطوير حلول وابتكارات جديدة سيتم تطبيقها عملياً فيما بعد في قطاع التجارة البحرية».
وتجدر الإشارة إلى أن شركاء موانئ أبوظبي السنوي الثالث يهدف إلى إلقاء الضوء على التحديات التي يواجهها قطاع التجارة البحرية والخدمات اللوجستية والصناعة، ومناقشة آفاق تعزيز التعاون واغتنام الفرص الجديدة إضافة إلى تبادل الخبرات ما بين الشركاء من القطاعين العام والخاص. حمل ملتقى هذا العام شعار «نبدع ونبتكر لمستقبل واعد» وتمحور حول استشراف التوجهات المحلية والعالمية في مجال الابتكارات والتقنيات الخاصة بقطاع التجارة والنقل البحري والخدمات اللوجستية. وخلال الملتقى أيضاً، أزاحت موانئ أبوظبي الستار عن استراتيجية الابتكار التي تتضمن اعتماد التكنولوجيا الذكية، وتعزيز مكانة قطاع الموانئ في أبوظبي ودولة الإمارات.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top