أظهرت بيانات نشرت، أمس، أن طلبات المصانع الألمانية ارتفعت خلال ديسمبر/‏ كانون الأول الماضي، ما وضع أساساً لبداية قوية لنمو أكبر اقتصاد في أوروبا هذا العام. وقالت وزارة الاقتصاد: إن الطلبات الصناعية الشهرية ارتفعت بنسبة 3,8% خلال شهر ديسمبر/‏ كانون الأول الماضي مقارنة بتراجعها بنسبة 0,1% في نوفمبر/‏ تشرين الثاني الماضي. وأرجعت الوزارة هذا الارتفاع إلى نمو الطلب الأجنبي بصورة كبيرة. وكان المحللون قد توقعوا نمو الطلبات بنسبة 0,7% خلال شهر ديسمبر/‏ كانون الأول الماضي.
وارتفعت الطلبات الأجنبية بنسبة 5,9% في ديسمبر/‏ كانون الأول الماضي بفضل ارتفاع طلبات دول منطقة اليورو بنسبة 11,2%، في حين ارتفعت الطلبات المحلية بنسبة 0,7%. وأظهرت البيانات نمو الطلبات الصناعية بنسبة 7,2% خلال ديسمبر/‏ كانون الأول الماضي مقارنة بنفس الشهر من عام 2016. وكان المحللون قد توقعوا نمو الطلبات الصناعية بنسبة 3,2% على أساس سنوي.
من ناحية أخرى، أظهر التقرير نمو نشاط قطاع التشييد الألماني خلال يناير/‏ كانون الثاني الماضي بأسرع وتيرة له منذ حوالي 7 سنوات. وارتفع مؤشر مديري مشتريات القطاع الذي تصدره مؤسسة «آي.إتش.إس ماركيت» إلى 59.8 نقطة خلال الشهر الماضي وهو أعلى مستوى له منذ مارس/‏ آذار 2011 مقابل 53,7 نقطة خلال ديسمبر/‏ كانون الأول الماضي.وسجلت مختلف مجالات قطاع التشييد أداءً قوياً خلال الشهر الماضي، في ظل معدلات نمو مجالي الإسكان والمنشآت التجارية بوتيرة قوية. وقال «فيل سيمث» المحلل الاقتصادي الرئيسي في «آي.إتش.ماركيت»: إنه من «الممكن أن نرى بعض التراجع خلال الشهور المقبلة في ظل المضي قدماً في الأعمال، ولكن هناك في البيانات المتاحة ما يكفي للإشارة إلى آن آفاق القطاع على المدى الأطول مشرقة». (د.ب.أ)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top