الشارقة: «الخليج»

بحثت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مع الجمعية الدولية للمعارض والأحداث (IAEE)، سبل تعزيز التعاون لتطوير صناعة المعارض والمؤتمرات على مستوى إمارة الشارقة، خاصة في ما يتعلق بتعزيز مهارات الكوادر البشرية العاملة في هذه الصناعة.
وناقشت الغرفة خلال اجتماع عقد في مقرها مؤخراً، بين عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة رئيس مجلس إدارة مركز «اكسبو الشارقة»، وديفيد دوبويس الرئيس والرئيس التنفيذي للجمعية الدولية للمعارض والأحداث، عدداً من القضايا التي تدعم جهودها الرامية للارتقاء بواقع قطاع المعارض وتعزيز حضور الإمارة على الخارطة الدولية للمعارض.
أكد العويس حرص غرفة الشارقة الدائم على تطوير صناعة المعارض في إمارة الشارقة بمختلف أنواعها والارتقاء بأدائها وخدماتها، نظراً لأهمية هذا القطاع البارز في دعم مختلف القطاعات الاقتصادية الأخرى في إطار سياسة تنويع الاقتصاد التي تنتهجها الإمارة، إلى جانب دوره في دعم مجتمع الأعمال وتعزيز سياحة الأعمال ورفع نسبة الإشغال في الفنادق وتنشيط الحركة التجارية.

علامة فارقة

وقال العويس إن الغرفة لا تدخر جهداً لتعزيز سمعة مركز «اكسبو الشارقة» كإحدى المؤسسات العاملة تحت مظلتها، وترسيخ مكانته العريقة على خريطة مراكز المعارض الناشطة على الساحتين الإقليمية والدولية، وعلى أن يظل المركز علامة فارقة في مجال تنظيم عدد من أهم المعارض الاقتصادية والثقافية على مستوى المنطقة والعالم وبما ينسجم مع الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة.
وأبدى العويس خلال اللقاء الذي حضره كل من وليد عبد الرحمن بوخاطر النائب الثاني لرئيس مجلس الإدارة، ورغدة تريم عضو مجلس إدارة غرفة الشارقة، وخالد بن بطي الهاجري مدير عام غرفة الشارقة، وسيف المدفع الرئيس التنفيذي لمركز «اكسبو الشارقة»، اهتمام الغرفة و«اكسبو الشارقة» بالبرامج الأكاديمية والتعليمية التي تقدمها الجمعية الدولية للمعارض والأحداث لهذا القطاع، إلى جانب الاستفادة من أحدث التقنيات الفنية التي توفرها الجمعية في تشغيل صناعة المعارض والفعاليات المتنوعة.

تحفيز الاقتصادات

واستعرض ديفيد دوبويس الرئيس والرئيس التنفيذي للجمعية، واقع قطاع المعارض والمؤتمرات على الصعيد العالمي ودور الجمعية كجهة توجه صناعة المعارض والفعاليات على مستوى العالم وتسهم في تطويرها وإيجاد الحلول للتحديات التي تواجهها، مبدياً إعجابه بالمستوى المتقدم لدولة الإمارات وإمارة الشارقة واهتمامها بالثقافة والتعليم وامتلاكها البنية التحتية واللوجستية المتطورة.
ونوه دوبويس الذي يزور الإمارات للمرة الأولى، بمستوى صناعة المعارض في دولة الإمارات وبدور مركز «اكسبو الشارقة» وحضوره الفاعل والمؤثر على الساحة الدولية. كما استعرض تجربة الجمعية في الولايات المتحدة وآسيا في مجال توفير فرص وظيفية للعاملين في هذا القطاع ومساهمة المعارض في تحفيز الاقتصادات الوطنية، مشيراً إلى تجربة الجمعية وأهدافها في تقديم التدريب والتأهيل للعاملين أو الراغبين بالالتحاق بقطاع المؤتمرات والمعارض لرفع مستوى الاحترافية وتمكين العاملين فيه ونقل الخبرات وخلق الفرص الوظيفية.

ريادة الإمارات

واستعرض سيف محمد المدفع أجندة ونشاطات «اكسبو الشارقة» والخبرات العريقة للمركز في تنظيم أهم الأحداث التجارية والاقتصادية والثقافية والتعليمية في المنطقة، والدعم الكبير الذي يحظى به المركز من القيادة الحكيمة لإمارة الشارقة، مشيراً إلى أن دعم دولة الإمارات لقطاع المعارض أثمر ريادة الإمارات في تنظيم واستضافة أكثر من 50% من المعارض والمؤتمرات على مستوى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.
وأشار المدفع إلى أن التقارير والدراسات تؤكد نمو سياحة المعارض في الإمارات وحدها بنسبة 7%، بفضل التجهيزات والتحضيرات المتسارعة لتنظيم معرض اكسبو 2020 حيث يولد القطاع 2.39 مليار درهم سنويا في الاقتصاد الوطني، ومن المتوقع أن ينمو إلى 5.1 مليار درهم بحلول 2020.
واعتبر المدفع أن هذا الإنجاز المتنامي يؤكد اهتمام الدولة بهذا القطاع المهم والحيوي، مقدماً لمحة عن عدد من أهم المعارض التي ينظمها أو يستضيفها المركز سنوياً، والتي من أبزرها معرض الشارقة الدولي للكتاب، ومعرض الساعات والمجوهرات الذي يُعتبر المعرض الوحيد في المنطقة الذي يتم تنظيمه مرتين في العام والذي يفتح أبوابه للتجار والشركات والمتخصصين وعامة الزوار، إلى جانب معرض «ستيل فاب» الذي تصل نسبة المشاركة السنوية فيه من الشركات الدولية إلى 60%.

المعرض الدائم

وعقب اللقاء، نظمت الغرفة للضيف الزائر جولة في المعرض الدائم للصناعات المحلية الذي تحتضنه في مقرها، إلى جانب جولة في مركز «اكسبو الشارقة»، حيث اطلع الضيف على الإمكانيات الكبيرة للمركز والمرافق الخاصة بمركز اكسبو الشارقة، وتعرف على الإمكانيات التنظيمية واللوجستية التي يوفرها المركز سواء للشركات العارضة أو للزوار، مثمناً دور اكسبو الشارقة كمنصة مهمة للتواصل بين مجتمع قطاع الأعمال العالمي والإقليمي والمحلي، كما زار مقر الجمعية التي تتخذ من مركز اكسبو الشارقة مقراً إقليمياً لها. وفي ختام الزيارة، قدّم سيف المدفع للضيف هدية رمزية عبارة عن مؤلفات لصاحب السمو حاكم الشارقة باللغة الإنجليزية.
وتُعتبر الجمعية الدولية للمعارض والمؤتمرات منظمة دولية تأسست عام 1928. وتضم أكثر من 10 آلاف مدير معرض تجاري في 52 دولة حول العالم، ويعتبر 50% منهم مسؤولين بشكل مباشر عن إدارة هذه المعارض.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top