استمرت مؤشرات الأسهم الأمريكية في التأرجح أمس بعد المكاسب التي حققتها خلال الأيام الماضية، حيث هبط مؤشر داو جونز 121 نقطة عند افتتاح التداولات بعد الهبوط الكبير لأسهم «ميكروسوفت» و«إنتل» اللذين كانا أكبر خاسرين على مؤشر «داو جونز» بهبوطهما 0.9% و0.7% على التوالي. وتراجع مؤشر «إس آند بي» 0.5% بعد أن حققت أسهم قطاع الطاقة أسوأ أداء. فيما بلغت خسارة مؤشر ناسداك 0.3%. يأتي ذلك بعد أن أغلقت غالبية المؤشرات الأمريكية تداولاتها يوم الاثنين على ارتفاع ملحوظ، وهو اليوم الذي حقق فيه مؤشر «داو جونز» 410 نقاط وحقق كل من «إس آند بي» و«ناسداك» مكاسب بلغت أكثر من 1%. وتراجع داوجونز 59 نقطة تعادل 0.25% إلى 24540.67 نقطة، وهبط «إس آند بي» 3.78 نقطة تعادل 0.18% إلى 2651.19 نقطة، ونزل ناسداك 1.25 نقطة تعادل 0.02% إلى 6980.95 نقطة.
وتراجعت الأسهم الأوروبية وفشلت سلسلة نتائج الشركات في تعزيز المؤشرات. ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2٪ واستقرت معظم البورصات والقطاعات أو انخفضت. وتراجع فايننشال تايمز 5.09 نقطة تعادل 0.07٪ إلى 7171.97 نقطة، وانخفض داكس الألماني 37.97 نقطة تعادل 0.31٪ إلى 12244.80 نقطة، ونزل كاك الفرنسي 11.32 نقطة تعادل 0.22٪ إلى 5128.74 نقطة. (رويترز)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top