أبوظبي: مهند داغر

تباينت الإغلاقات الأسبوعية لأسواق المال المحلية، مع تذبذب أداء «القيادية»، التي تراجعت بسوق دبي 1.32% بضغوط من قطاعات البنوك والعقار والاستثمار، فيما تماسك سوق العاصمة مع ارتفاع اتصالات، وتماسك «أبوظبي الأول».
لم يشفع سهم «إعمار العقارية» لسوق دبي، رغم ارتفاعه خلال أسبوع 1.6% عند 6.33 درهم؛ نظراً لهبوط دبي الإسلامي 3% إلى 6.1 درهم، والإمارات دبي الوطني 3.12% عند 8.7 درهم، ودبي للاستثمار 2.64% إلى 2.21 درهم.
ووصلت السيولة عند مستويات متدنية مسجلة 1.93 مليار درهم، منها 1.35 مليار درهم في دبي، و575.7 مليون درهم في أبوظبي، فيما بدا الضعف واضحاً على الكميات المتداولة من الأسهم بنحو 1.038 مليار سهم، منها 766.8 مليون سهم في دبي، و272 مليون سهم في أبوظبي.
وطغى الاتجاه البيعي على التداولات حسب الجنسيات في سوق الإمارات بصافي استثمار بلغ 235.45 مليون درهم محصلة بيع، منها نحو 5 ملايين درهم محصلة بيع العرب، و157 مليون درهم محصلة بيع الخليجيين، و74 مليون درهم محصلة بيع الأجانب.
في المقابل، اتجهت المحافظ الاستثمارية نحو الشراء على استحياء، بصافي استثمار بلغ نحو 32 مليون درهم محصلة شراء.
وهبط مؤشر سوق دبي بنسبة 1.32% إلى مستوى 3286.54 نقطة، متأثراً بالضغوط على أسهم شركات البنوك والعقار والاستثمار، في مقابل ارتفاع قطاع النقل.
وهبط قطاع العقار 0.9% مع هبوط أراتبك 5% ودريك آند سكل 3.76% وإعمار للتطوير 6.24% والاتحاد العقارية 1.46%، فيما امتص سهم إعمار العقارية جزءاً من خسائر القطاع بارتفاعه 1.6%.
وانخفض قطاع البنوك بنسبة 2.17% بفعل خسائر سهم دبي الإسلامي 3% والإمارات دبي الوطني 3.12%.
ونزل قطاع الاستثمار 2% بعد نزول دبي للاستثمار 2.64% بالتزامن مع استقرار دبي للاستثمار وارتفاع شعاع كابيتال 0.9%.
في المقابل ارتفع قطاع النقل 0.65% مع ارتفاع الخليج للملاحة 8.82% في وقت أغلق سهما العربية للطيران وأرامكس على استقرار.
أغلق مؤشر سوق أبوظبي في المنطقة الخضراء بنسبة 0.05% عند مستوى 4579.60 نقطة، مدعوماً بقطاعات الاتصالات والطاقة والسلع والخدمات، وتماسك قطاع البنوك.
وارتفع قطاع الاتصالات بنسبة 0.58% مع ارتفاع سهم اتصالات بالنسبة ذاتها، كما ارتفع قطاع الطاقة 1.33% مع ارتفاع سهم طاقة 18.75% وأدنوك للتوزيع 1.14%، وتماسك قطاع البنوك مع تماسك أبوظبي الأول، وارتفاع أبوظبي التجاري 0.14%.
في المقابل انخفض قطاع العقار 1.07% بعد انخفاض سهم الدار 1.37%، بالرغم من ارتفاع إشراق 2.86%.
وهيمن سهم «إعمار العقارية» مجدداً على التداولات في سوق دبي بقيمة 384 مليون درهم، وارتفع بنسبة 1.6% مغلقاً عند 6.33 درهم، تلاه في المركز الثاني سهم جي إف إتش بسيولة بقيمة 303.67 مليون درهم، وأغلق مستقراً عند 1.30 درهم، وجاء ثالثاً سهم دبي الإسلامي بتداولات وصلت إلى 126 مليون درهم فقط، متراجعاً 3% عند 6.10 درهم.
وانتزع سهم الدار العقارية قائمة الأسهم الأكثر تداولات من حيث القيمة في أبوظبي خلال أسبوع ب74.3 مليون درهم، وهبط بنسبة 1.37% مغلقاً عند 2.16 درهم، تلاه في المركز الثاني سهم أبوظبي التجاري بتداولات بقيمة 46.5 مليون درهم، وزاد بنسبة 0.14% عند 7.31 درهم، وجاء ثالثاً سهم الواحة كابيتال، الذي استحوذ على سيولة بقيمة 35.4 مليون درهم، متراجعاً 2.29% عند 2.13 درهم.
وسجل سهم مصرف السلام- البحرين الارتفاع الأكثر في دبي بنسبة 8.94% مغلقاً عند 1.34 درهم، ثم سهم الخليج للملاحة، وارتفع 8.83% عند 1.11 درهم، تلاه سهم المدينة للتمويل والاستثمار، بارتفاعه 6.68% عند 0.46 درهم.
فيما سجل سهم الصقر الوطنية للتأمين التراجع الأكثر بنسبة 18.92% مغلقاً عند 2.7 درهم، وجاء ثانياً سهم الإثمار القابضة، وهبط بنسبة 14.53% عند 0.51 درهم، ثم سهم الإمارات للمرطبات، وانخفض بنسبة 9.87% عند 3.65 درهم.
وعلى صعيد الأسهم الأكثر ارتفاعاً في أبوظبي، جاء في المقدمة سهم طاقة، بارتفاعه 18.75% عند 0.76 درهم، تلاه في المركز الثاني سهم الوطنية للتكافل، وصعد بنسبة 13.33% عند 0.51 درهم، ثم سهم بنك الفجيرة الوطني، وارتفع بنسبة 10% عند 3.30 درهم.
في المقابل، سجل سهم الشارقة للأسمنت والتنمية الصناعية التراجع الأكثر بنسبة 16.30% عند 1.13 درهم، تلاه سهم البنك التجاري الدولي، وانخفض بنسبة 10.64% عند 0.84 درهم، وجاء ثالثاً من حيث الانخفاض سهم الإمارات للتأمين، بتراجعه 5% عند 7.50 درهم.
وبشأن التداولات حسب الجنسيات، اتجه المستثمرون العرب والخليجيون والأجانب نحو التسييل بصافي استثمار بلغ 235.45 مليون درهم محصلة بيع، منها نحو 5 ملايين درهم محصلة بيع العرب، و157 مليون درهم محصلة بيع الخليجيين، و74 مليون درهم محصلة بيع الأجانب، في المقابل اتجه المستثمرون المواطنون نحو الشراء بصافي استثمار بلغ 235.45 مليون درهم محصلة شراء.
وعلى صعيد التداولات في دبي، اتجه المستثمرون العرب والمواطنون نحو الشراء، بصافي استثمار 145 مليون درهم محصلة شراء، بمليوني درهم محصلة شراء العرب و143 مليون درهم محصلة شراء المواطنين، في المقابل اتجه المستثمرون الخليجيون والأجانب نحو التسييل بصافي استثمار 145 مليون محصلة بيع، منها 56 مليون درهم محصلة بيع الخليجيين، و89 مليون درهم محصلة بيع الأجانب.
في أبوظبي، اتجه المستثمرون الأجانب والمواطنون نحو الشراء، بصافي استثمار بلغ 107 ملايين درهم محصلة شراء، منها 15 مليون درهم محصلة شراء الأجانب، و92 مليون درهم محصلة شراء المواطنين، في المقابل اتجه المستثمرون العرب والخليجيون نحو التسييل بصافي استثمار بلغ 107 ملايين درهم محصلة بيع، منها 7 ملايين درهم محصلة بيع العرب، و100 مليون درهم محصلة بيع الخليجيين.
وركز المستثمرون الأجانب غير العرب مشترياتهم الأسبوعية على أسهم شركات رأس الخيمة العقارية، وجي إف إتش وآن ديجيتال سيرفيس وأبوظبي الأول وأبوظبي التجاري، فيما تركزت مبيعاتهم على أسهم شركات دي إكس بي وإعمار للتطوير وديار للتطوير وإعمار العقارية وتبريد.
واتجهت المحافظ الاستثمارية نحو الشراء، بصافي استثمار بلغ نحو 32 مليون درهم محصلة شراء، منها 17.5 مليون درهم محصلة شراء في أبوظبي، و14.2 مليون درهم محصلة شراء في دبي، في المقابل اتجه المستثمرون الأفراد نحو التسييل بصافي استثمار بلغ 17.5 مليون درهم محصلة بيع، منها 14.2 مليون درهم محصلة بيع في دبي، و17.5 مليون درهم محصلة بيع في أبوظبي.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top