قال رشيد محمد المعراج، محافظ مصرف البحرين المركزي، إن النمو الاقتصادي لبلاده قد يتسارع بفضل تعافي أسعار النفط منذ منتصف 2017 لكنه نبه إلى ضرورة أن تتوخى الحكومة الحذر فيما يتعلق بعجز الميزانية. وأضاف المحافظ خلال مؤتمر استثماري في البحرين إنها مسألة وقت فحسب قبل أن تبدأ البحرين العمل بضريبة القيمة المضافة لتقوية إيرادات الدولة.
أكد محافظ مصرف البحرين المركزي، أن بلاده قادرة على النمو بمعدل أسرع في ظل ارتفاع سعر النفط فوق 55 دولاراً، لكن لا بد من الحرص على التوازن المالي. وقال إننا ندرس سبل إصلاح الدعم دون الإخلال بالتوازن الاجتماعي.
وحول العمل بضريبة القيمة المضافة في البحرين.. قال المحافظ، إنها مسألة وقت. وأشار إلى أن البحرين سوف تعود لسوق الدين قريباً هذا العام، لكن زيادة أسعار الفائدة ستكون عقبة أمام خطط إصدار سندات.
وأوضح أن ربط العملة ضروري لسياستنا النقدية، وما دمنا نعمل به فسيكون علينا أن نقتفي أثر تحركات الفائدة الأمريكية. وقال إننا سوف نبقي على ربط العملة في المستقبل المنظور ولن نغيره ما دامت إيراداتنا تأتي من النفط. وقال محافظ مصرف البحرين المركزي، إننا يجب أن نفرق بين العملات المشفرة والتكنولوجيا القائمة عليها، موضحاً أننا نتفقد العملات الرقمية ونريد أن نرى مزيداً من المبادرات في هذا المجال.
تجدر الإشارة إلى أنه من المتوقع أن يستمر الاقتصاد البحريني في تسجيل نمو معتدل بنحو 3 % سنوياً في عامي 2017 و2018، بالإضافة إلى متانة القطاع غير النفطي. ومن المتوقع أن يحافظ نمو القطاع غير النفطي على ثباته عند نسبة ما بين 3 و4% سنوياً نتيجة ارتفاع الإنفاق الاستثماري، الذي سينعكس بشكل جيد على قطاع البناء والتشييد، حسب ما جاء في تقرير صادر عن «بنك الكويت الوطني». وأضاف التقرير، أن مخصصات صناديق برنامج الخليج العربي للتنمية تعد عاملاً أساسياً في دعم نمو الاقتصاد غير النفطي. (وكالات)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top