بيروت: «الخليج»

أكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، أن «العالم اليوم يخوض غمار الثورة الصناعية الرابعة، التي وُصفت ب«تسونامي تكنولوجي»، مشيراً إلى أنّ «سرعة وعمق التغيرات، لا مثيل لها في التاريخ، فهي تطال تقريباً كلّ قطاع في العالم، وتؤدّي إلى إعادة تشكيل سوق العمل وترسم مستقبلاً يفوق تصوراتنا».
ونوّه سلامة، في كلمة له، أمس، خلال الحفل السنوي لمؤتمر «عرب نت» بالتعاون مع مصرف لبنان، إلى أنّ «الدولة الحديثة، التي صاحبت الثورة الصناعية الأولى مهددة بالزوال، إذا لم تواكب التطورات»؛ انطلاقاً من هذا الواقع، وضرورة مواكبة التطورات، أصدر مصرف لبنان تعميماً منذ سنوات أمّن لاقتصاد المعرفة، استثمارات بأكثر من 400 مليار دولار، مبيّناً أنّه «بفضل التعميم، شهد لبنان تزايداً في عدد وقيمة الاستثمارات في الشركات الناشئة، وبات يحتلّ المرتبة الثانية في مؤشر الإقبال على ريادة الأعمال، وأدّى إلى التطوّر والنمو السريعين في بيئة ريادة الأعمال في لبنان»، موضحاً أنّ «اقتصاد المعرفة يمثّل اليوم 1.5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي».
وكشف سلامة أنّ «مصرف لبنان يستعدّ لإطلاق العملة الرقمية الّتي تؤدّي إلى تطوّر مهمّ في الاقتصاد الرقمي؛ لكنّنا بحاجة إلى القوانين والمراسيم من مجلس النواب»، مركّزاً على أنّ «رغم كلّ الجهود المبذولة، هناك تحديات أمامنا، فحوالي 65 في المئة من الشركات تعتقد أنّ النظام التعليمي لا يزوّد الطلاب بالمهارات المطلوبة، ومعالجة هذا الموضوع تتطلّب جهداً من الحكومة»؛ حيث أشار إلى «بما أنّه لا يمكن تأمين الخدمات، إن لم تتوفر بيئة قانونية مساعدة، لا نزال نعمل على تحسين القطاع وجذب المزيد من المستثمرين»، مؤكداً أنّ «لبنان يمرّ بمرحلة مفصلية، وعلينا أن نواكب التطوّر، ما يؤمّن فرص عمل للشباب».

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top