تراجعت المؤشرات الأمريكية في تداولات أمس، رغم إعلان شركات نتائجها الفصلية، ومن بينها «تويتر».
وتكبد داو جونز عند افتتاح الجلسة أكثت من 200 نقطة، وخسر ستاندرد أند بورز 15.37 نقطة ما يعادل 0.55% إلى 2666.55 نقطة، فيما تراجع ناسداك 30.45 نقطة بنسبة 0.42% إلى 7022.55 نقطة.
وجاء التراجع امتداداً لموجة الخسائر التي تكبدتها المؤشرات خلال الأسبوع الماضي، فيما واصل عائد السندات الأمريكية ارتفاعه إلى 2.87 %.
ورغم أن تقرير إعانات البطالة الذي كشف عن تراجعها إلى أدنى مستوى منذ 45 عاماً لتهبط إلى 221 ألف طلب مقابل 230 ألفاً حجم التوقعات، عزز الصبغة الإيجابية للبيانات الاقتصادية التي ساهمت في انتعاش أداء الأسهم منذ بداية العام الحالي، إلا أن استجابة السوق لتلك البيانات كانت ضعيفة وسط الرهان على التحولات المرتقبة في السياسة المالية.
وقفز سهم «تويتر» 25% بعد أن ذكرت الشركة تحقيقها أول أرباح فصلية صافية في تاريخها ب308 ملايين دولار خلال الربع الأخير 2017.
وبلغت أرباح الشركة 19 سنتاً للسهم الواحد، أي أعلى ب 5 سنتات من توقعات المحللين، في حين بلغت الإيرادات 732 مليون دولار بالمقارنة مع توقعات المحللين التي بلغت 686.1 مليون دولار.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top