قال محام لتاجر مجوهرات هندي ل«رويترز» إن موكله الملياردير نيراف مودي ينفي مزاعم ضلوعه في عملية احتيال ضخمة حجمها 1.8 مليار دولار في بنك البنجاب الوطني. وكانت الشرطة الاتحادية الهندية قد ذكرت أن مودي وآخرين تآمروا مع موظفين بالبنك المملوك للدولة للحصول بطريق الاحتيال على مبالغ مقدمة لموردين في الخارج.
وأضاف المحامي فيجاي أجاروال أن كل التعاملات مع البنك موثقة وإن مزاعم مكتب التحقيقات المركزي خاطئة. وأكد لرويترز أن «كل شيء موثق». وردا على سؤال عن الاستراتيجية القانونية التي سيتبعها قال «عندما تصدر عريضة اتهام ستكون هناك استراتيجية».
تجدر الإشارة إلى أن عدداً من البنوك الحكومية الهندية تعرضت لأكبر عملية احتيال في تاريخ البلاد، حيث قدرت مصادر مالية حجم الخسائر بسبب الاحتيال ما يصل إلى 3 مليارات دولار من قروض وضمانات بنكية منحت لشركات مجوهرات شملتها عملية النصب والاحتيال في بنك البنجاب الوطني.
يذكر أن مودي مدرج على قائمة فوربس لأغنى أغنياء الهند تحت الرقم 85 لعام 2017. ويعيش الثري الهندي حاليا في نيويورك وقد ألغت وزارة الشؤون الخارجية الهندية جواز سفره. وقد احتجز مكتب التحقيقات الفيدرالي الهندي بناء على طلب من محكمة مومباي ثلاثة متهمين لمدة 14 يوما على ذمة التحقيق في قضية وصفتها بأنها تمس الاقتصاد الوطني. وتشن الجهات المسؤولة حملات مداهمة للبحث عن متورطين في العملية وعن مجوهرات وألماس بقيمة 900 مليون دولار (68 مليار روبية).

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top