تراجعت أسعار النفط بأكثر من واحد في المئة أمس لتواصل النزول الذي شهدته في الجلسة السابقة، مع هبوط الأسواق المالية العالمية في أعقاب واحدة من أكبر الخسائر التي سجلتها «وول ستريت» خلال التعاملات على الإطلاق. وبلغ خام القياس العالمي مزيج «برنت» في العقود الآجلة 67.46 دولار للبرميل، بانخفاض 16 سنتا أو 0.24 بالمئة عن التسوية السابقة. ويقل هذا السعر أكثر من أربعة دولارات عن أعلى مستوى في 2018 الذي سجله الخام الشهر الماضي. وبلغ خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة 64.20 دولار للبرميل، صاعدا 5 سنتات أو 0.08 بالمئة عن التسوية السابقة.
من جانب آخر، أكد وزير النفط ووزير الكهرباء والماء الكويتي بخيت الرشيدي، أن الطاقة الإنتاجية لقطاع النفط في الكويت ستصل إلى 3.225 مليون برميل يوميا بنهاية الشهر المقبل، مضيفا أن «حجم الصادرات الكويتية من النفط الخام يبلغ نحو 2.1 مليون برميل يوميًا، في حين يبلغ حجم الإنتاج اليومي نحو 2.7 مليون برميل تماشيا مع اتفاق خفض الإنتاج بين منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك» وكبار المنتجين من خارجها».
ونقلت وكالة الأنباء الكويتية «كونا» عن الوزير بخيت الرشيدي قوله إن اتفاق المنتجين من داخل «أوبك» وخارجها لخفض الإنتاج الذي دخل حيز التنفيذ في كانون الثاني/‏‏‏‏ يناير 2017، ساهم في دعم جهود استعادة توازن الأسواق، مما انعكس إيجابا على أسعار النفط التي ارتفعت في الفترة الماضية إثر التحسن في ميزان الطلب والعرض في الأسواق، موضحا «الاتفاق أثبت فعاليته في ضبط إيقاع ميزان الطلب والعرض باتجاه تحقيق التوازن في الأسواق». وأشار الوزير الكويتي إلى أن زيادة إنتاج النفط الصخري الأمريكي أدت إلى اختلال ميزان السوق مما أسهم في تراجع أسعار النفط الخام خلال السنوات السابقة، لافتا إلى أن هناك توقعات تشير إلى استمرار زيادة إنتاج النفط الصخري خلال الأشهر المقبلة.
وعلى صعيد آخر، قال الرشيدي إن «مشروع الوقود البيئي يهدف إلى إنتاج كويتي نظيف بيئيا يتماشى مع أنماط الطلب العالمي في الأسواق، فضلا عن المحافظة على أسواقنا وتأمين أسواق جديدة»، لافتا إلى أن معدلات الإنجاز في المشروع بلغت 90% ومن المتوقع الانتهاء منه بنهاية هذا العام.
من جانب آخر، أظهرت نتائج أعمال «بي.بي» نمو أرباح الشركة في الربع الأخير من العام الماضي متجاوزة توقعات المحللين، بدعم من نتائج قوية لأنشطة التكرير والتجارة. وبلغ صافي ربح الربع الرابع 2.1 مليار دولار متجاوزا التوقعات التي أشارت لأرباح قدرها 1.9 مليار دولار بحسب استطلاع لآراء المحللين قدمته الشركة. وبلغت أرباح الربع الأخير من العام السابق 400 مليون دولار بينما بلغت 1.9 مليار دولار في الربع الثالث من 2017.
وعلى أساس سنوي ارتفعت أرباح بي.بي إلى 6.2 مليار من 2.6 مليار في 2016. وارتفع إنتاج العام كاملا إلى 2.47 مليون برميل يوميا بزيادة 12 بالمئة عن عام 2016.
من ناحية أخرى، قال مسؤول في الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) إن الشركة ستطرح مزايدة عالمية للبحث والتنقيب عن الغاز في 11 منطقة برية وبحرية قبل نهاية النصف الأول 2018. وأضاف أن «إيجاس» «حصلت على الموافقات الأمنية لطرح المزايدة وستشمل ثماني مناطق بحرية وثلاث مناطق برية». وكانت «إيجاس» قالت في يناير/‏‏‏‏ كانون الثاني إنها تسعى لطرح مزايدة عالمية للبحث عن النفط والغاز بشرق البحر المتوسط ودلتا النيل خلال النصف الثاني من السنة المالية 2017-2018. وفتح اكتشاف «إيني» الإيطالية لحقل ظُهر في 2015، والذي يحوي احتياطيات تقدر بثلاثين تريليون قدم مكعبة من الغاز، شهية المصريين لطرح مزايدات جديدة في سعي لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز خلال هذا العام. (وكالات)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top