الشارقة: ممدوح صوان

شهد سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة حفل جائزة الشارقة للتميّز الاقتصادي الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة الشارقة مساء أمس الأول الأربعاء في مركز «إكسبو الشارقة».
وتفضل سموه بتكريم 23 منشأة اقتصادية ورائدة أعمال واحدة، الفائزين بالجائزة للعام 2017م من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، إلى جانب الشركاء والرعاة.
وكانت فعاليات الحفل قد بدأت بتلاوة آيات بينات من القرآن الكريم ثم شاهد الحضور عرضاً مرئياً وثائقياً عن إمارة الشارقة، وعرضا آخر ترفيهياً، جسد البيئة البحرية الغنية في الإمارة.
وتوجه عبدالله سلطان العويس رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة رئيس مجلس أمناء الجائزة - في كلمته خلال الحفل - بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، لرعاية سموه الحفل والجائزة.. موجهاً الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ عبد الله بن سالم القاسمي على تشريفه الحفل وتكريم الفائزين.
وأشار إلى التطور الذي لازم الجائزة منذ انطلاقتها.. مضيفا «أنه في هذا العام نحتفل بعام زايد، الرجل الذي بنى الدولة وبنى الرجال لمستقبل كان يرسمه وتحقق بحمد الله.. واليوم نحن معكم في مسيرة جائزة امتدت منذ العام 1990 أطلقتها غرفة تجارة وصناعة الشارقة تحت مسمى جائزة المصدرين العشرة، وفي العام 2003 تم تعديل مسمى هذه الجائزة، لتتخذ المعايير الأوروبية للجودة وحظيت برعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، ومنذ ذلك التاريخ والجائزة تضيف سنة بعد سنة جائزة جديدة وتحديات جديدة، وذلك بهدف الارتقاء بها.. وفي العام الماضي تم إطلاق جائزة للشركات الخليجية والتي نرحب بهم ترحيباً كبيراً».
وأكد العويس أن تكريم المنشآت الاقتصادية والأفراد المتميزين الذين فازوا بجائزة الشارقة للتميز الاقتصادي في دورتها لعام 2017، والتي أطلقتها غرفة تجارة وصناعة الشارقة بهويتها الجديدة قبل عامين، يأتي في إطار الرؤى الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وانطلاقاً من سعي الغرفة الحثيث وحرصها الدؤوب، باعتبارها الممثل الأول للقطاع الخاص في إمارة الشارقة، على المساهمة الفاعلة في نشر ثقافة التميّز المؤسسي وترسيخ معايير الجودة في أوساط مجتمع الأعمال الإماراتي.
ونوّه العويس بحجم مشاركة المنشآت الاقتصادية الخليجية بالجائزة في العام الأول على إطلاق فئة «جائزة الشارقة لأفضل 10 منشآت اقتصادية خليجية»، معرباً عن شكره وتقديره لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي ولغرف التجارة الخليجية على تعاونهم ودعمهم المقدّر في إنجاح هذه المبادرة التي أسهمت في توطيد العلاقات مع قطاعات الأعمال الخليجية بشكل غير مسبوق.

مواصلة مسيرة التميز

وقال العويس: «إن لكل مجتهد نصيباً، ونصيب المتميزين النجاح والتطور والتقدم، وكذلك الفوز والتكريم، فهنيئاً من القلب لجميع المؤسسات والأفراد الذين اجتهدوا فأصابوا، وعمِلوا فاتْقنوا، وشاركوا في جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي ففازوا وتكللوا. وكان واجباً علينا أن نحتفي بهم، لنثمن جهودهم ونحثهم على مواصلة مسيرة التميز، وليكونوا أنموذجاً يحتذى في اعتماد الحوكمة المؤسسية، والالتزام بأرقى معايير الجودة، وتطبيق أفضل الممارسات العالمية، والاستثمار المستدام في الموارد البشرية، وتعزيز ثقافة الإبداع والابتكار، وتطوير قيم المسؤولية المجتمعية والممارسات الصديقة للبيئة، انطلاقاً من حس المسؤولية الوطنية والأخلاقية والإنسانية والمهنية، والإيمان بضرورة وواجب المساهمة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، بما ينسجم مع «رؤية الإمارات 2021» ورؤية «مئوية الإمارات 2071» على صعيد دولتنا، وبما يواكب الرؤى الاستراتيجية لقادة دول مجلس التعاون الخليجي».
وأعلن العويس رسمياً عن إطلاق فئة جديدة ضمن «جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي»، ومجدداً على نطاق دول مجلس التعاون الخليجي، تحت مسمى (جائزة الشارقة للتوطين الخليجية) في سياق التطوير والتحديث المستمرين للجائزة، وفي مبادرة تهدف إلى تكريم الشركات الأكثر توظيفاً للكفاءات المواطنة على مستوى دول المجلس، وذلك بشراكة بنّاءة ومثمرة مع اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي».كما أعرب العويس عن شكر الغرفة للشركاء الاستراتيجيين للجائزة الذين برهنوا حرصهم على استمرار الجائزة ونجاحها وتطورها، وخصّ بالشكر فريق عمل الجائزة من لجان تقييم وتحكيم ومستشارين وموظفين، وكافة المنشآت الخاصة التي شاركت وسجلت في دورة الجائزة لعام 2017 ولم يحالفها الحظ، متمنياً أن تكون قد استفادت من التجربة والمحاولة وأن يكون الفوز بالجائزة حليفها في الدورات المقبلة من الجائزة.

المكرمون

وتفضل سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، بتكريم الشركاء والرعاة وأعضاء لجان التحكيم، وضمت قائمة الفائزين بالجائزة هذا العام، والتي شارك فيها أكثر من 100 منشأة اقتصادية، كلاً من:
في فئة «جائزة الشارقة لأفضل 10 منشآت خليجية»: شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية، والشركة العمانية الهندية للسماد- أوميفكو، وشركة نفط البحرين - بابكو، والمؤسسة العربية المصرفية في مملكة البحرين، وشركة الإلكترونيات المتقدمة السعودية، وشركة تقنية بالمملكة العربية السعودية، ومصرف الشارقة الإسلامي، وطيران الاتحاد، وموانئ دبي العالمية، ومصانع جلفار الخليج للصناعات الدوائية - جلفار.
وفاز بالجائزة عن فئة «جائزة الشارقة لأفضل 10 منشآت» أربع منشآت وهي: صيدلية أستر، وحضانة مملكة الأطفال، واللولو هايبر ماركت، وبرايم ميديكل سنتر.
وفاز عن فئة «جائزة الشارقة للمشاريع الناشئة في دولة الإمارات» كل من: مزرعة غراسيا للمحاصيل الزراعية، وبيت الكندورة لخياطة الملابس الرجالية - فرع الشارقة، كما فازت نعيمة قمبر الأميري، وفيريت أورنشي، عن فئة «جائزة الشارقة لرواد الأعمال».
وفي فئة «جائزة الشارقة الخضراء» فاز كل من: شركة الشارقة للبيئة «بيئة» ودائرة الأشغال العامة بالشارقة، وفاز بفئة «جائزة الشارقة للمسؤولية المجتمعية» كل من: شركة الشارقة للبيئة «بيئة»، ونادي سيدات الشارقة، ودائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة.

الرعاة

وشملت قائمة تكريم رعاة الجائزة في دورة عام 2017 كلاً من: «هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة» و«هيئة الشارقة للمتاحف» و«مركز الشارقة للتحكيم التجاري والدولي - تحكيم» و«منتدى الشارقة للتطوير» و«المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة» كشركاء استراتيجيين، و«دار الخليج» بصفتها الشريك الإعلامي الحصري، إلى جانب «وكالة أنباء الإمارات» و«المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة» كشريكين إعلاميين، و«انتريبرينر الشرق الأوسط» بصفتها شريك المنظومة البيئية، و«علي بن ثالث» كشريك داعم.

تجاوز التحديات

وقال خالد بن بطي الهاجري مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة إن الغرفة حريصة على تطوير الجائزة بشكل دوري لضمان مساهمتها في تطوير واقع مجتمعات الأعمال المحلية والخليجية من خلال تشجيع وتحفيز القطاع الخاص على تبني ثقافة التميز ومعايير الجودة وتمكينه من تجاوز التحديات وإشراكه في السياسات الاقتصادية ولعب دور حيوي بالشراكة مع القطاع العام لتحقيق الرؤى المشتركة لقيادات مجلس التعاون على الصعيد الاقتصادي وغيرها من المجالات.
وأشار الهاجري إلى أن جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي حرصت على تطوير آليات عملها وفئاتها حيث بادرت إلى تطوير آلية التقييم وعملت على تحسين المعايير ومنهجيات التقييم من الفئات المختلفة والاستعانة بالخبراء في عملية التحديث، وذلك انطلاقاً من التزام الجائزة بأعلى معايير الجودة والتميز وحرصها على الارتقاء بأدائها ودورها تجاه القطاع الخاص، بما يصب في خدمة غاياتها النبيلة، وذلك من خلال المراجعة الدائمة والتقارير التقييمية والملاحظات العلمية والمهنية والتوصيات الختامية المنبثقة عن معاينة واقع المنشآت عن قرب، بما يساعد جميع الأطراف المعنية في التعرف الى نقاط القوة وفرص التحسين وسبل تجاوز التحديات التي تواجهها منشآت القطاع الخاص، ويدفعها نحو تحسين أدائها ورفع جودتها وكفاءة أعمالها بكافة فئاتها، وهو ما ينعكس بطبيعة الحال على تعزيز البيئة التنافسية لمنشآتنا الاقتصادية على المستويين الوطني والخليجي.

كفاءة الأداء

وقالت ندى الهاجري المنسق العام للجائزة، إن تطوير الجائزة يتم وفق استراتيجية واضحة تسعى من خلالها الغرفة لتحقيق أهداف واضحة ومحددة وترسيخ ثقافة الجودة الشاملة بما يدعم المنشآت الاقتصادية والمشروعات الاستثمارية في تحقيق الأداء الأمثل والتميّز الدائم، لافتة إلى أن الفائزين استحقوا عن جدارة واقتدار شرف الفوز بهذه الجوائز تقديراً لتميّزهم وإبداعهم وجهودهم القيمة في مجمل أعمالهم خلال عام 2017.
وأضافت أن المنشآت الفائزة تعتبر من النماذج الرائدة على مستوى كفاءة الأداء الإداري والفني وإنتاجية العمل المتكامل وعملياتها التشغيلية ومسؤوليتها الاجتماعية والبيئية وفق أسس ومعايير إدارية ومهنية وفنية، مؤكدة أن فرق التقييم ولجان التحكيم كانت على درجة عالية من الكفاءة والاحترافية والحيادية.

تطوير الجائزة

قالت ندى الهاجري المنسق العام للجائزة إن دورة عام 2017 شهدت مشاركة أكثر من 100 منشأة اقتصادية، مشيرة إلى أن مجلس أمناء الجائزة ناقش عدداً من المقترحات التي تستهدف تطوير الجائزة وزيادة عدد المشاركين فيها وتعزيز دورها في تحسين البيئة التنافسية ودعم مجتمع الأعمال في الشارقة ومختلف دول الخليج، إلى جانب تحفيز رواد الأعمال على وجه الخصوص وإطلاق المزيد من المبادرات التي تستهدف تشجيع هذه الفئة على المشاركة في الجائزة والارتقاء بأداء منشآتهم الصغيرة والمتوسطة.

الحضور

حضر الحفل، إلى جانب سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، كل من: الشيخ ماجد سلطان القاسمي مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى، والشيخ فيصل بن صقر القاسمي رئيس مجلس ادارة شركة الصناعات الدوائية _ جلفار، والشيخ الدكتور عبد العزيز النعيمي، وخولة الملا رئيسة المجلس الاستشاري بالشارقة، وعبدالله سلطان العويس رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة صناعة الشارقة، وخميس سالم السويدي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى، وعلي سالم المدفع رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، وسيف المدفع الرئيس التنفيذي لمركز «إكسبو الشارقة»، وخالد بن بطي الهاجري مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وندى الهاجري المنسق العام للجائزة وأعضاء مجلس أمناء الجائزة.
كما حضر الحفل عدد من المسؤولين والدبلوماسيين المعتمدين لدى الدولة، وممثلي غرف التجارة والصناعة الخليجية، إلى جانب نخبة من الفعاليات الاقتصادية وشركاء الجائزة ورعاة الحفل وحشد من ممثلي شركات القطاع الخاص ورجال الأعمال والإعلاميين.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top