دبي: حمدي سعد

قال مسؤولو شركات إماراتية متخصصة في قطاع صناعة الأغذية والمشروبات التقتهم «الخليج» على هامش المشاركة في معرض «جلفود 2018» إنهم يتوجهون لزيادة الاستثمار والتوسع في القطاع خلال العام الجاري لتلبية الطلب المتزايد في السوق المحلي والخارجي. وأشاروا إلى أن صناعة الأغذية الإماراتية باتت تتمتع بقدرات إنتاجية وجودة عالية جداً، ما يجعلها قادرة على منافسة المنتجات المستوردة، عبر زيادة خطوط الإنتاج للتصنيع والتعبئة.
أكد مسؤولو الشركات أن قطاع الأغذية والمشروبات في الإمارات أصبح من القطاعات الواعدة التي تحمل فرصاً استثمارية في داخل وخارج الدولة. وقال المهندس طارق أحمد سعيد الواحدي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «أغذية»، إن الشركة ستركز خلال العام الجاري على تعزيز حصتها في السوق الإماراتي والخليجي خلال السنوات ال 3 سنوات المقبلة، وبالأخص على السوق السعودي الذي يحمل فرصاً واعدة للنمو والاستثمار في الوقت نفسه، حيث تخطط «أغذية» لتصدر المرتبة الثانية، أو الثالثة في سوق المملكة.
وتوقع الواحدي مواصلة قطاع الأغذية والمشروبات النمو خلال العام الجاري بنسبة تتراوح بين 2 إلى 3% العام الجاري بفعل زيادة الطلب واستقرار السوق المحلي بعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة.

انتشار علامة «أغذية»

وأضاف الواحدي أن مجموعة «أغذية» تتجه لتوسع انتشار علامتها في منتجات محددة في الكويت ومصر وتركيا، كما تعزم المجموعة توسيع شراكاتها مع الموردين من الدول المنتجة للفواكه والخضراوات الطازجة وفق أعلى المعايير العالمية، للحفاظ على النجاحات التي حققتها المجموعة خلال السنوات الماضية. وأوضح أن علامة مياه «العين» التابعة ل«أغذية» تستأثر بحصة 30% من السوق المحلي متوقعاً ارتفاع هذه الحصة خلال الفترة المقبلة عبر إضافة منتجات مياه جديدة للسوق المحلي التي كان آخرها مياه العين بفيتامين «د».
وأشار إلى أن «أغذية» تنفق 1% من إجمالي مبيعاتها السنوية على البحث والتطوير، فيما أنجزت المجموعة العام 2017 عملية هيكلة للتكاليف محافظة على حصتها السوقية ومرتبتها الأولى في سوق الطحين والأعلاف والمياه وأغذية الأطفال، متوقعاً زيادة تركيز المجموعة على المنتجات الغذائية الطبيعية.

«يونيكاي للأغذية»

من جانبه، قال آدم رجب، مدير تطوير الأعمال في شركة «يونيكاي للأغذية» إن الشركة تنتج نحو 350 منتجاً غذائياً، فيما حققت الشركة مبيعات بقيمة بنحو 400 مليون درهم العام 2017 بنمو تراوح بين 22 إلى 25 % مقارنة بالعام 2016، ما يشير إلى أن السوق المحلي سوق كبير وقادر على استيعاب المنتجات الإماراتية. وأضاف أن الشركة تصدر منتجاتها إلى نحو 28 دولة عربية وأجنبية تشمل منتجات الألبان والعصائر والأرز وغيرها من المنتجات، مشيراً إلى أن صناعة الأغذية الإماراتية باتت تتمتع بسمعة عالمية.

مبيعات «أمازون»

من ناحيته، قال رائد زيدان، مدير عام شركة «أمازون» للأغذية إن الشركة حققت مبيعات بنحو 500 مليون دولار خلال السنوات ال 4 الماضية، وتنتج أكثر من 200 منتج غذائي تصنع بشكل كامل في الإمارات، فيما تصدر الشركة منتجاتها لأكثر من 40 دولة حول العالم، معتمدة على جودة وسمعة المنتجات الإماراتية. وأضاف زيدان، أن الشركة حققت نمواً بنسبة 35% العام 2017، فيما تعتزم تجاوز هذه النشبة خلال العام الجاري اعتماداً على التوسع في التصدير الذي يستأثر بأكثر من 80% من إنتاج الشركة، حيث تمتلك الشركة مصانع في جبل علي وعجمان ورأس الخيمة.

منتجات صحية لـ«جلوبال»

بدوره، قال جاسيك بلوا، مدير عام شركة «جلوبال للصناعات الغذائية»، التابعة لمجموعة «البطحاء»، إننا أطلقنا تصنيع منتجات «برجر» صحية تماماً تراعي الأطفال والكبار للحد من انتشار مرض السكري، والسمنة، لعشاق هذه الوجبات، حيث يتم التصنيع بشكل كامل في الشارقة، كما تستهدف الشركة مليون مستهلك لمنتجاتها خلال عام. وأضاف أن الشركة تعتزم تغطية السوق الإماراتي ومن ثم الخليجي بمنتجاتها الصحية خلال العامين الجاري والمقبل، اعتماداً على أعلى المعايير الصحية المتبعة في صناعة الأغذية اعتماداً على العناصر الطبيعية ووفق المتطلبات الصحية المعترف بها في صناعة الحلال وفي الصناعة عالمياً.
من جانبه، قال مارك نابير، مدير معرض «جلفود» إن من المتوقع أن يسجل قطاع الأغذية والمشروبات في الإمارات نمواً سنوياً بنسبة 4% لتبلغ قيمته 48,4 مليار درهم «13.2 مليار دولار» العام 2018، استناداً إلى تقرير صادر عن شركة الخدمات المهنية العالمية «كي بي إم جي»، فيما تعتبر المواكبة المتواصلة لتفضيلات المستهلكين التحدي الأهم أمام القطاع، إضافة إلى الطلب المتزايد على أصناف الطعام الصحية نتيجة لمستوى الوعي المتزايد للاهتمام بالصحة، ما يفرض على الجهات المنتجة للأغذية الاستمرار بابتكار عروض تضمن مواكبة رغبات وأذواق المستهلكين.

تحديات مستقبلية

وأضاف أن التوقعات تشير إلى أن قطاع الأغذية والمشروبات في دول الخليج سوف يشهد بصورة عامة نمواً قوياً، لتصل قيمته إلى 34 مليار دولار بحلول العام 2020، استناداً إلى التقرير الصادر عن «جلفود»، وباتالي فإن صناعة الأغذية والمشروبات الإماراتية لديها فرصة كبيرة للتوسع في منطقة الخليج والمنطقة العربية على وجه الخصوص.
وحول التحديات التي يواجهها قطاع الأغذية والمشروبات في الإمارات، قال إن ارتفاع عدد المطاعم التي تعتمد على المنتجات الإماراتية المحلية سيطر على المشهد العام لقطاع المأكولات والمشروبات، ويشكّل تحدياً حقيقياً أمام المطاعم التابعة لسلاسل عالمية، وينشد المستهلكون على نحوٍ متواصل الحصول على أصناف فريدة من منتجات الأغذية والمشروبات، التي قد لا تكون الوجهات التابعة للسلاسل العالمية قادرة على توفيرها.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top