الشارقة: «الخليج»

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، شهد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، انطلاق فعاليات مهرجان أضواء الشارقة 2018، والذي تنظمه هيئة الإنماء التجاري والسياحي للعام الثامن على التوالي، وذلك في الساحة الخارجية لدارة الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في المدينة الجامعية. يستمر مهرجان أضواء الشارقة حتى 17 فبراير الجاري.
أطلق سمو ولي عهد ونائب حاكم الشارقة - بعد نهاية حفل الافتتاح - المهرجان على مستوى المدينة الجامعية، حيث ازدانت كافة مرافقها من الجامعات والكليات وأكاديمية العلوم الشرطية، وغيرها باللوحات الضوئية البديعة أظهرت جمال إبداع التصميم العمراني الذي تتميز به الإمارة.
وتسلم سموه هدية تذكارية من خالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بمناسبة تشريف سموه إطلاق فعاليات هذا العام.
حضر افتتاح المهرجان كل من الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، والشيخ خالد بن عصام القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني بالشارقة، والشيخ فيصل بن سعود القاسمي مدير هيئة مطار الشارقة الدولي، واللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، وخالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي، والدكتور طارق بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية، وعلي إبراهيم المري رئيس دارة الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وعدد من كبار المسؤولين في دوائر ومؤسسات حكومة الشارقة والمدينة الجامعية ورعاة المهرجان.
وجاءت العروض التي شاهدها الحضور الكبير في افتتاح المهرجان مبهرة ومبتكرة، رسمت لوحاتٍ ضوئية جميلة استخدمت فيها أحدث التقنيات المتطورة مزجت بين الضوء والموسيقى، وعبّرت عن هوية الإمارة عبر تجسيد هندسة مبانيها المعمارية لتشكيل أعمال فنية رائعة، كما تنوعت لوحات العرض ما بين التاريخ والأصالة، والمعاصرة والحداثة، مقدمةً تاريخ الإمارة العريق، مع لوحاتٍ نادرة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وذلك بمناسبة عام زايد.

الحوار بين الثقافات

يُشكّل المهرجان، الذي تتوزع عروضه على مدن الإمارة، دعوةً إلى تشجيع الحوار بين الثقافات، خاصةً أنه يستضيف فنانين عالميين من مختلف دول العالم، حيث يستضيف هذا العام 24 فناناً من 10 دولٍ مختلفة لتقديم أجمل العروض الضوئية بإشراف المخرج الفرنسي ماتيو فيلكس.
وقدم خالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة في كلمته، الشكر والتقدير لسمو ولي العهد نائب حاكم الشارقة لتشريف سموه حفل إطلاق المهرجان، والذي يجيء ضمن برامج وأهداف الهيئة لإبراز هوية الإمارة وإلقاء الضوء على موروثها الثقافي والتراثي والمعماري وتعزيز مكانتها على خريطة السياحة العالمية.
وقال إن الإمارة نجحت على مدى الأعوام السبعة الماضية في تنظيمه على مستوى عالمي، وأصبح يضاهي المهرجانات التي تستضيفها كبرى العواصم العالمية منذ عشرات السنين. واستقطب المهرجان في العام الماضي أكثر من 700.000 شخص، وتابعه عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من مليوني شخص حول العالم.

تطوير المهرجان

وأضاف أن الهيئة عملت خلال السنوات السبع الماضية على تطوير المهرجان وتنويع فعالياته لتحقيق أهدافه ليتسق ومكانة الشارقة محلياً وإقليمياً وعالمياً، حيث يسعى المهرجان إلى إبراز الوجه الحضاري لدولة الإمارات وهوية إمارة الشارقة على وجه الخصوص كوجهة سياحية وثقافية، باعتباره حدثاً مميزاً لإلقاء الضوء على الموروث الثقافي والتراثي والمعماري للشارقة.
وأكد على حرص الهيئة على بذل المزيد من الجهود لتقديم الجديد والمتميز عاماً بعد عام، لتحقيق أهداف رؤية سياحة الشارقة 2021.
ويقدم المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، كراعٍ لفعاليات مهرجان أضواء الشارقة، دعماً إعلامياً من خلال تفعيل الشراكة الإعلامية مع الجهات والمؤسسات الإعلامية الخارجية لاستقطاب الإعلاميين من مختلف أنحاء العالم ونقل صورة الشارقة الثقافية والفنية إلى العالم من خلال توفير تغطية إعلامية كاملة وشاملة لفعاليات «مهرجان أضواء الشارقة»، إلى جانب تسخير كافة قنوات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة لتغطية ونقل فعاليات المهرجان، إلى جانب الدعم الإعلامي الشامل من موقع الشارقة 24.

الرؤية الثقافية

وقال طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة: «مهرجان أضواء الشارقة يعكس الرؤية الثقافية والفنية والسياحية لإمارة الشارقة، التي أرسى أسسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ولذلك يحرص المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة على مواكبة هذه الرؤية بدعم هذه الفعالية التي تعزز من مكانة إمارة الشارقة على الصعيد السياحي والفني والثقافي».
وأكد مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، أن مهرجان أضواء الشارقة من أهم الفعاليات الفنية التي تنظمها الإمارة، وعليه يحرص المكتب على دعم وتغطية هذا الحدث النوعي، وهذا التعاون يؤكد أهمية تكاتف الجهود بين مختلف جهات ومؤسسات إمارة الشارقة لدعم وتعزيز سمعة الإمارة التي تخطت المحلية ووصلت إلى العالمية.
ويستقطب المهرجان الفنانين العالميين المهتمين بعرض تصاميمهم خلال مهرجان «الأضواء»، إلى جانب استقطابه لآلاف الزوار من داخل وخارج دولة الإمارات، من الذين يحرصون على زيارة هذا الحدث المميز كل عام، الذي يسلط الضوء على روعة التصاميم المعمارية لمعالم ومباني الإمارة التي تتوشّح بالطابع التاريخي والثقافي.

مواقع المهرجان

تنظم عروض الإضاءة في 18 موقعاً داخل وخارج مدينة الشارقة، تشمل:

- دارة الدكتور سلطان بن محمد القاسمي

- جادة حرم المدينة الجامعية في الشارقة

- قاعة المدينة الجامعية

- أكاديمية العلوم الشرطية
 
- بحيرة خالد

- مسجد النور

- واحة النخيل

- دار القضاء

- منطقة قلب الشارقة

- حصن الشارقة

- المجلس الأعلى لشؤون الأسرة

- مسجد عمار بن ياسر بالذيد

- مسجد الشيخ راشد بن أحمد القاسمي في دبا الحصن

- دائرة التخطيط والمساحة بخورفكان

- المجلس البلدي لمدينة خورفكان

- المجلس البلدي لمدينة كلباء

- دائرة الموارد البشرية بكلباء

- بلدية منطقة الحمرية للمرة الأولى.

 
 
 
 
 
 

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top