أبوظبي: مهند داغر

شهدت الأسهم المحلية أداءً ضعيفاً في معظم جلسات الأسبوع الماضي، متأثرة بالضغوط البيعية على أسهم قيادية، وسط تراجع ملحوظ في مستويات السيولة، وسجل على إثرها سوق دبي تراجعاً أسبوعياً بنسبة 1.63%، فيما نزل سوق أبوظبي 0.67%.
بلغت سيولة السوقين 2.3 مليار درهم فقط، منها 1.7 مليار درهم في دبي، و525.5 مليون درهم في أبوظبي، فيما سجلت الكميات المتداولة من الأسهم 1.27 مليار سهم، منها مليار سهم في دبي، و265 مليون سهم في أبوظبي.
وفيما يتعلق بالتداولات حسب الجنسيات في سوق الإمارات، كانت وجهة الشراء من نصيب المستثمرين الأجانب والمواطنين، بصافي استثمار بلغ 166.2 مليون درهم محصلة شراء، منها 94.4 مليون درهم محصلة شراء الأجانب، و68.78 مليون درهم محصلة شراء المواطنين.
أما المحافظ الاستثمارية، فاتجهت نحو الشراء بصافي استثمار بلغ 81.26 مليون درهم محصلة شراء، منها 74 مليون درهم محصلة شراء في أبوظبي، و7 ملايين درهم محصلة شراء في دبي.
هبط مؤشر سوق أبوظبي عند مستوى 4612.33 نقطة، مع تراجع مؤشرات البنوك والعقار والاتصالات والاستثمار والسلع والصناعة والطاقة والخدمات.
وهبط قطاع البنوك بنسبة 0.14% نتيجة هبوط أبوظبي الأول، مع هبوط أبوظبي التجاري 3.3% وبنك الاتحاد الوطني 2.4%، بالرغم من ارتفاع أبوظبي الأول 0.4%.
وهبط قطاع الاتصالات 1.39% مع انخفاض سهم اتصالات بالنسبة ذاتها، فيما هبط قطاع العقار 0.73% متأثراً بهبوط سهم الدار 0.43% وإشراق 2.6%.
وانخفض قطاع الطاقة بنسبة 2% مع هبوط دانة غاز 3.58% في الوقت الذي استقر سهم أدنوك للتوزيع عند إغلاقه السابق.
من جهته، وصلت المؤشر العام لسوق دبي إلى مستوى 3412.26 نقطة، متأثراً بتراجع قطاعات العقار والاستثمار والبنوك والنقل.
وهبط قطاع البنوك بنسبة 1.98% بفعل الهبوط الحاد لسهم دبي الإسلامي بنسبة 4.47%، فيما حد سهم الإمارات دبي الوطني من خسائر القطاع بارتفاعه 3.29%.
وتراجع أيضا قطاع العقار بنسبة 1.75% نتيجة تراجع سهم إعمار العقارية 3.64% وإعمار للتطوير 0.17% والاتحاد العقارية 1.8% ودريك آند سكل 1.38% فيما امتص سهم أرابتك جزءاً من خسائر القطاع بارتفاعه 2.63%.
ونزل قطاع الاستثمار بنسبة 0.95% نتيجة نزول سهم دبي للاستثمار 0.8% وسوق دبي المالي 0.8%. بينما بلغ تراجع قطاع النقل في أسبوع 0.58% نتيجة تراجع أرامكس 2%، بالتزامن مع استقرار سهم العربية للطيران وارتفاع الخليج للملاحة 1.87%.
وحظي سهم «إعمار العقارية» بحصة الأسد من التداولات في سوق دبي مسجلاً 277 مليون درهم، وهبط بنسبة 3.64%، وأغلق عند 6.62 درهم، بينما احتل المركز الثاني سهم دبي الإسلامي بتداولات قيمتها 192.32 مليون درهم، وهبط بنسبة 4.47% عند 6.20 درهم، فيما جاء بالمركز الثالث سهم جي إف إتش، بسيولة بقيمة 148.65 مليون درهم، وانخفض بنسبة 2% عند 1.47 درهم،
وبرز في صدارة التداولات الأسبوعية بسوق العاصمة سهم «اتصالات» مستحوذا على سيولة قرب 70 مليون درهم، وانخفض بنسبة 1.39% عند 17.75 درهم، فيما انتزع المركز الثاني سهم الواحة كابيتال بتداولات بقيمة 50 مليون درهم، وهبط بنسبة 5.53% عند 2.05 درهم، وجاء ثالثاً سهم الدار العقارية من خلال تداولات بقيمة 38 مليون درهم، ونزل 0.43% ليغلق عند 2.31 درهم.
وفيما يتعلق بالأسهم الأكثر ارتفاعاً في دبي تصدر القائمة سهم بنك الإمارات دبي الوطني، وزاد بنسبة 3.29% مغلقاً عند 8.8 درهم، ثم سهم اكتتاب الذي اغلق مرتفعاً 2.7% عند 0.42 درهم، وجاء في المركز الثاني مكرر، سهم الاستشارات المالية الدولي، بارتفاعه 2.7% مغلقاً عند 0.38 درهم.
في المقابل، جاء سهم تبريد في مقدمة الخاسرين بتراجعه 6.32% مغلقاً عند 1.78 درهم، ثم سهم المصرف الخليجي التجاري الذي أغلق متراجعا 5.74% عند 1.15 درهم، تلاه سهم بنك دبي الإسلامي، وهبط بنسبة 4.47% عند 6.20 درهم.
وسجل سهم رأس الخيمة للإسمنت الأبيض الارتفاع الأسبوعي الأكثر في سوق العاصمة بنسبة 16.48% ليغلق سعره عند 1.06 درهم، تلاه في المركز الثاني سهم بنك أم القيوين الوطني الذي أغلق مرتفعاً 10.74% عند 2.99 درهم، وجاء ثالثاً سهم ميثاق للتأمين التكافلي بارتفاعه 10.39% ليغلق عند 0.85 درهم.
في المقابل، سجل سهم البنك العربي المتحد التراجع الأكثر في أسبوع بنسبة 9.09% مغلقاً عند 1.70 درهم، وجاء ثانياً سهم القدرة القابضة الذي أغلق متراجعاً 8.33% عند 1.10 درهم، فيما حل بالمركز الثالث من حيث التراجع سهم الجرافات البحرية، وانخفض 7.14% إلى 3.25 درهم.
وفيما يتعلق بالتداولات حسب الجنسيات في سوق الإمارات خلال أسبوع، كانت وجهة الشراء من نصيب المستثمرين الأجانب والمواطنين، بصافي استثمار بلغ 166.2 مليون درهم محصلة شراء، منها 94.4 مليون درهم محصلة شراء الأجانب، و68.78 مليون درهم محصلة شراء المواطنين، في المقابل، اتجه المستثمرون العرب والخليجيون نحو التسييل، بصافي استثمار بلغ 166.2 مليون درهم محصلة بيع، منها 139.5 مليون درهم محصلة بيع الخليجيين، و27 مليون درهم محصلة بيع العرب.
وعلى صعيد التداولات حسب الجنسيات في سوق دبي وحده، اتجه المستثمرون المواطنون نحو الشراء، بصافي استثمار بلغ 168.47 مليون درهم محصلة شراء، في المقابل اتجه العرب والخليجيون والأجانب نحو التسييل، بصافي استثمار بلغ 168.47 مليون درهم محصلة بيع، منها 146.8 مليون درهم محصلة بيع الخليجيين، و4 ملايين درهم فقط محصلة بيع الأجانب، و17.6 مليون درهم محصلة بيع العرب.
وفي سوق أبوظبي، اتجه المستثمرون الخليجيون والأجانب نحو الشراء، بصافي استثمار بلغ 109 ملايين درهم محصلة شراء، منها 101.45 مليون درهم محصلة شراء الأجانب، و7.26 مليون درهم محصلة شراء الخليجيين، في المقابل اتجه العرب والمواطنون نحو التسييل بصافي استثمار بلغ 109 ملايين درهم محصلة بيع، منها 9 ملايين درهم محصلة بيع العرب، و99.7 مليون درهم محصلة بيع المواطنين.
وركز المستثمرون الأجانب مشترياتهم خلال أسبوع على أسهم شركات ديار للتطوير والدار العقارية وأبوظبي التجاري وإعمار العقارية، والعربية للطيران، فيما تركزت مبيعاتهم على أسهم شركات أمانات ورأس الخيمة العقارية والاتحاد العقارية والواحة كابيتال.
أما المحافظ الاستثمارية، فاتجهت نحو الشراء في أسبوع بصافي استثمار بلغ 81.26 مليون درهم محصلة شراء، منها 74 مليون درهم محصلة شراء في أبوظبي، و7 ملايين درهم محصلة شراء في دبي، في المقابل اتجه المستثمرون الأفراد نحو التسييل بصافي استثمار بلغ 81.26 مليون درهم محصلة بيع، منها 74 مليون درهم محصلة بيع في أبوظبي، و7 ملايين درهم محصلة بيع في دبي.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top