أبوظبي: «الخليج»

نظمت وزارة الطاقة والصناعة بالتعاون مع شركة «جنرال إلكتريك للطاقة»، ورشة عمل مشتركة لمناقشة أفضل الممارسات الهادفة إلى تعزيز مرونة محطات التوليد واستدامة عملياتها، لتلبية الطلب المتنامي على موارد الطاقة في دولة الإمارات. وأقيمت ورشة العمل في أبوظبي بحضور نخبة من كبار المسؤولين في الوزارة، وأبرز مشغلي محطات التوليد ومزودي الخدمات في الدولة، إضافة إلى ممثلين عن شركة «جنرال إلكتريك للطاقة» ومختلف المعنيين بالقطاع.
وتشكل ورشة العمل رافداً لجهود وزارة الطاقة والصناعة، الرامية إلى الترويج لأفضل ممارسات الاستدامة وأعلى معايير المرونة والكفاءة في عمليات القطاع، بما ينسجم في المضمون والأهداف مع رؤية الإمارات 2021، وخطة الإمارات للطاقة 2050، والتركيز الوطني على مفاهيم التطوير المستدام. كما تأتي هذه الخطوة كجزء من حملة تعزيز مرونة محطات التوليد، التي أطلقتها الدول الملتزمة باعتماد الطاقة النظيفة، بهدف تمهيد الطريق أمام دمج الموارد المتجددة على نطاق أوسع، ضمن مزيج الطاقة بتكاليف مناسبة.
وقالت المهندسة فاطمة الفورة الشامسي، وكيلة الوزارة المساعدة لشؤون الكهرباء وطاقة المستقبل في وزارة الطاقة والصناعة: «لدينا أهداف دقيقة ومدروسة على المديين القريب والبعيد، تتمثل في تنويع الموارد والتركيز على إدارة الطلب وتحسين مستويات المرونة والموثوقية، والكفاءة في العمليات التشغيلية ضمن محطات التوليد.
وتعتبر ورشة العمل هذه جزءاً من حملة عالمية، تهدف إلى تعزيز المرونة في أداء المحطات، وستساهم في تمكيننا من اعتماد أفضل الممارسات العالمية ضمن المنشآت المحلية. ولا شك أن جنرال إلكتريك للطاقة، من الشركات الرائدة في تطوير التقنيات المبتكرة، ولديها حضور راسخ في المنطقة وتلتزم بمشاركة المعارف والخبرات على المستوى المحلي».


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top