دبي: «الخليج»

تستضيف دبي «القمة الدولية للمدققين الداخليين» وهو أكبر تجمع للمدققين الداخليين في العالم، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله في شهر مايو المقبل.
أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس اللجنة العليا للسياسة المالية في إمارة دبي على أهمية هذه القمة في تعزيز السياسات والمعايير المتبعة للمضي قدماً بالاقتصاد الوطني إلى المزيد من الريادة والعالمية. وقال سموه: «تثبت دبي مرة أخرى أنها تتمتع بالقدرة على استضافة المؤتمرات العالمية التي من شأنها تحقيق الهدف العظيم المتمثل في تعزيز جهود دولة الإمارات لتصبح واحدة من الاقتصادات الأذكى في العالم».

أفضل الممارسات

وأضاف سموه: «تماشياً مع روح شعار المؤتمر المتمثل في» ربط العالم من خلال الابتكار» فإن دبي أيضاً تعمل على ربط العالم والسعي لتصبح أذكى مدن العالم في عصر الثورة الصناعية الرابعة».
وأوضح سمو الشيخ أحمد بن سعيد: «سيكون بإمكان المدققين الداخليين في الإمارات والمنطقة التعرف إلى افضل الممارسات والحلول التي طبقها خبراء وقادة بارزون حول كيفية التعامل مع التحديات التي تواجه الصناعة، وكيفية الإسهام في الحوكمة الرشيدة للشركات، والكشف عن الاحتيال، والامتثال للقوانين، ما من شأنه في نهاية المطاف تعزيز مصداقية وكفاءة المؤسسات».

فرص واعدة

وقال هلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي: «تساهم فعاليات الأعمال مثل القمة الدولية للمدققين الدوليين في استقطاب المزيد من الزوار إلى دبي، كما أنها تعزز من مكانة الإمارة كمركز للمعرفة وتبادل الخبرات. وفي ظل القيادة الرشيدة والدعم الكبير من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نحرص على العمل والتنسيق المتواصل مع مؤسسات عالمية مثل جمعية المدققين الداخليين لاستقطاب فعاليات أعمال تخلق فرصاً واعدة في العديد من القطاعات وتساهم في دفع عجلة الاقتصاد بشكل عام».

100 متحدث عالمي

وسوف يقوم المعهد العالمي للمدققين الداخليين بالتعاون مع جمعية المدققين الداخليين في دولة الإمارات بعقد هذه القمة العالمية رفيعة المستوى، للمرة الأولى في الشرق الأوسط، تحت عنوان «ربط العالم من خلال الابتكار»، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض في الفترة من 6 ولغاية 9 مايو، 2018. ويتحدث في القمة ما يزيد على 100 متحدث عالمي من ضمنهم رؤساء وزارات ومسؤولون كبار وخبراء ماليون، ضمن 70 جلسة، علاوة على حضور أكثر من 3,000 خبير في مجال التدقيق الداخلي من 110 دول.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top