أبوظبي: عدنان نجم

أكد مديرو فنادق في أبوظبي أن القطاع السياحي والحركة الفندقية يشهدان نمواً متواصلاً وإشغالات عالية خلال الموسم السياحي الجاري، موضحين أن استضافة أبوظبي عدداً كبيراً من الفعاليات والأنشطة الاقتصادية والرياضية والثقافية وغيرها كان له الأثر الكبير في جذب الزوار والسياح إلى جانب رجال الأعمال والمستثمرين المهتمين بحضور الفعاليات والمعارض.
قال المديرون إن فنادقهم استعدت لاستقبال أفواج سياحية من دول مثل الصين وروسيا وغيرهما من الوجهات الأخرى، موضحين أن هناك نمواً في أعداد الزوار والسياح القادمين من الصين ممن يفضلون الاقامة في فنادقهم التي تحرص على الاستعانة بموظفين صينيين وتوفر خيارات للطعام، ما يجعل السائح الصيني يشعر بتوفر جميع الخيارات التي يبحث عنها في موطنه دون أي إشكالات في اللغة والخدمات أو نوع الطعام الذي يفضله.
وثمّن هؤلاء دور دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي في الترويج للإمارة بمختلف المعارض الدولية والجولات التعريفية التي تقوم بها، ما أسهم في استعراض المقومات والمرافق والفنادق التي تضمها الإمارة وما تتمتع به من موقع استراتيجي وأجواء ساحرة طوال العام.

أسعار تنافسية

قال فلسطين خربوش مدير عام فندق جنة برج السراب: «شهدنا منذ أكتوبر الماضي وحتى الآن حركة سياحية نشطة تمثلت في تحقيق إشغالات مرتفعة في الغرف الفندقية، من قبل الزوار والسياح ورجال الأعمال الذين قدموا للاستمتاع بالأجواء الرائعة في الشتاء، إلى جانب المشاركة في الفعاليات والمعارض التي تكثر خلال هذه الفترة حيث شهدنا إشغالات قياسية تزامنت مع معارض أديبيك وقمة طاقة المستقبل أو فعاليات مثل سباقات فورمولا 1 أو تنظيم أبوظبي العديد من الفعاليات والأنشطة الترفيهية والتراثية على غرار مهرجان الشيخ زايد التراثي الذي جذب عشرات آلاف الزوار والمشاركين».
وأضاف: «حرصنا من أجل تحقيق إشغالات كبيرة على طرح أسعار تنافسية للغرف الفندقية أو تجربة المطاعم والمرافق، ما حقق أداء قوياً وملحوظاً، ونتوقع أن نواصل تحقيق هذا الأداء خلال الأشهر القليلة المقبلة التي ستشهد خلالها أبوظبي تنظيم معارض هامة وكبيرة على غرار أسبوع أبوظبي للطيران في فبراير الجاري، وأبوظبي الدولي للسيارات وسيتي سكيب أبوظبي العقاري وغيرها من المعارض الكبيرة الأخرى». وأشار إلى أن الفندق أتم استعداداته منذ بداية الموسم السياحي الجاري لاستقبال الأفواج القادمة من أسواق هامة ورئيسية مثل الصين والهند وروسيا ودول أوروبية أخرى، مشيراً إلى أن هذه الأسواق تستحوذ على نسبة هامة من نزلاء الفندق.

إشغالات مرتفعة

من جانبه، قال كمال فاخوري، مدير إدارة العمليات في مجموعة كريستال الفندقية، إن الحركة السياحية النشطة والإشغالات المرتفعة التي تحققها فنادق الإمارة تعود إلى قدوم أفواج سياحية كبيرة ومتعددة إلى أبوظبي التي تعتبر السوق المثالية للسياحة في فصل الصيف، حيث تشهد اعتدالا في درجات الحرارة وشمساً مشرقة وأجواء جميلة، إلى جانب إطلاق عروض مغرية في المرافق الترفيهية بأبوظبي على غرار مدينة عالم فيراري الترفيهية ومدينة ياس للألعاب المائية وقرب افتتاح عالم وارنر براذرز الذي سيشكل إضافة نوعية لقطاع السياحة والترفيه بالإمارة. وأوضح فاخوري أن الفندق سجل قدوم أفواج سياحية من أسواق الصين والهند وبعض الدول الأوروبية بخلاف الأسواق التقليدية، موضحاً أن الفندق حرص على تقديم خدمات نوعية للسياح الصينيين عبر توفير الخدمات التي تناسبهم والحرص على وجود الأطباق الصينية ضمن قوائم الطعام وذلك لتوفير الراحة والأجواء الممتعة لهم لقضاء أوقات أطول في أبوظبي.
ولفت إلى أن دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي تواصل جهودها الكبيرة في جذب المزيد من الزوار والسياح، حيث نجحت في استقطاب ما يفوق 4.8 مليون سائح في العام الماضي، مع توقعات باستقطاب أعداد أكبر خلال العام الجاري مع افتتاح مرافق سياحية وثقافية جديدة على غرار متحف لوفر أبوظبي ومدينة وارنر براذرز الترفيهية وتنظيم فعاليات وأنشطة ترويجية على مدار الفترة المقبلة ما يسهم في تنشيط الحركة السياحية وجذب مزيد من السياح والزوار.

معارض وفعاليات

من جهته، قال جورج طحان المدير التنفيذي المساعد في فندق الكورنيش أبوظبي، إن الفندق يشهد حركة نشطة كبيرة خلال الموسم السياحي الجاري بفضل المعارض والفعاليات الهامة التي تحتضنها أبوظبي. وأضاف أن الفندق قام بإدراج متحف اللوفر أبوظبي ضمن برامجه السياحية لنزلائه، وأنه يجري استعراض الانشطة والفعاليات الترفيهية والتراثية ومراكز التسوق المعروفة ضمن البرامج السياحية التي تعرض للنزلاء والزوار، خاصة أن أبوظبي تضم العديد من المرافق الترفيهية والتراثية ومراكز التسوق التي تطرح عروضاً مغرية على السلع والمنتجات والعلامات التجارية الفاخرة التي يقبل عليها السياح والنزلاء. وأوضح فاخوري أن متحف لوفر أبوظبي يعمل على زيادة فترة إقامة السائح لدى أبوظبي خلال الفترة المقبلة، باعتباره متحفاً عالمياً يسعى الزائر إلى الإمارة لزيارته والبقاء به أطول فترة ممكنة؛ نظراً لضخامة معروضاته ومقتنياته.

حركة نشطة

بدوره، قال إسماعيل إبراهيم مدير عام فندق رامادا داون تاون أبوظبي إن الحركة السياحية النشطة في الإمارة مرتبطة بقدوم أفواج سياحية من أسواق رئيسية وهامة مثل الصين والهند والسعودية، إلى جانب احتضان أبوظبي عدداً من الفعاليات والأحداث والمعارض التي كان لها الأثر الكبير في تحقيق إشغالات مرتفعة وقياسية خلال الموسم السياحي الجاري. وذكر أن الفندق استعد لاستقبال أفواج من الصين احتفالا برأس السنة الصينية عبر توفير موظفين وخدمات تلائم وتناسب الزوار الصينيين، موضحاً أن الصين أصبحت أحد أهم الأسواق في أبوظبي خاصة عقب إعفاء السياح والزوار الصينيين من تأشيرة الدخول المسبقة. وأفاد بأن الجهات المعنية في أبوظبي تحرص على اتخاذ خطوات هامة من أجل تنشيط الحركة السياحية على غرار إطلاق منصة تأشيرات الترانزيت في مطار أبوظبي التي سمحت لمسافري الترانزيت بدخول أبوظبي لمدة لا تزيد على 4 أيام وزيارة المرافق السياحية والترفيهية بها والاقامة بالفنادق لمدة محدودة ما ساعد في تنشيط الحركة السياحية.

السنة الصينية

أعلن فندق تلال ليوا عن استعداداته لاستقبال السنة الصينية الجديدة بعرضٍ مميز وحصري للضيوف والمقيمين بالفندق. وقال خالد الشرباصي المدير العام بفندق تلال ليوا: «نحن سعداء باستقبال العام الصيني الجديد مع ضيوفنا المحتفلين بهذه المناسبة بعيداً عن منازلهم، كما يسرنا أن نرفع سقف التوقعات لضيوفنا في هذا العام، حيث سنقدم لهم تجربة استثنائية من الفعاليات والنشاطات والأطعمة التقليدية الصينية المفضلة لديهم». ويتحول الفندق الفاخر الشهير بطابعه العربي الأصيل إلى عالمٍ مملوء بروائع التقاليد الصينية، حيث تتغير ديكورات الفندق وتمتلئ من 15 فبراير إلى 22 فبراير 2018 باللون الأحمر ليمثل السعادة وجلب الحظ مع بداية العام، وفقاً للاعتقادات الصينية.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top