طلبت شركة فولكسفاجن الألمانية تأجيل قضية تعويضات فضيحة الديزل في الولايات المتحدة، لمدة ستة أشهر، وذلك بعد أن قال محامي المدعين إن الشركة كان لها علاقة بالنازية.
وسلمت الشركة المملوكة لفولكسفاجن في الولايات المتحدة، طلباً بهذا الخصوص إلى المحكمة المختصة في فيرفاكس بولاية فيرجينيا.
وجاء في الطلب القول، إنه طالما أن محامي المدعين ربط بشكل صريح بين فولكسفاجن «و(الزعيم النازي الراحل أدولف هتلر وغيرها من الأمور المرعبة»، فإنه لا يمكن التفاوض على القضايا في الجو الراهن.
ورأت فولكسفاجن أن المحاكمة العادلة لن تكون ممكنة بدون «فترة تهدئة». (د.ب.أ)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top