نجحت الأسهم العالمية في التقاط أنفاسها بعد أن تكبدت خسائر كبيرة خلال الأيام الماضية، واستقرت أمس في المنطقة الخضراء مستفيدة من ارتفاع قوي في «وول ستريت» بعد تراجعات كبيرة في المؤشرات الرئيسية، حيث استطاعت الأسواق الأمريكية والأوروبية والآسيوية الحفاظ على مؤشرات مستقرة بعد حركة تصحيحية صعبة ومكلفة للمستثمرين.
ارتفعت أغلبية المؤشرات الثلاثة للأسهم الأمريكية أمس في محاولة لتهدئة التوترات التي أثارها أكبر هبوط أثناء التعاملات في تاريخ المؤشر القياسي الاثنين الماضي. وصعد المؤشر «داو جونز» 65.78 نقطة تعادل 0.26% إلى 24992.36 نقطة، وارتفع ستاندرد آند بورز 7.17 نقطة تعادل 0.26% إلى 2700.65 نقطة، فيما تراجع ناسداك 9.02 نقطة تعادل 0.10% إلى 7108.42 نقطة.
أنهت الأسهم الأوروبية كذلك سلسلة من الخسائر التي استمرت لسبعة أيام، في الوقت الذي تلقى فيه المستثمرون دعماً من ارتفاع قوي في وول ستريت في نهاية جلسة متقلبة. وسجلت جميع القطاعات في أوروبا أداء إيجابياً ما ساعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي على الارتفاع 0.4 بالمئة. ويقول المتعاملون إنه لا يمكن استبعاد حدوث اضطرابات أخرى مجدداً، لأن التقلبات مازالت شديدة في أعقاب انخفاض تاريخي لسوق الأسهم من جراء المخاوف بشأن التضخم.
وارتفعت أسهم دليفري هيرو، وشركة التأمين هانوفر ري أيضاً وسط نتائج قوية حققتها الشركتان. وعلى صعيد الأسهم المتراجعة، انخفضت أسهم إيه.بي.إن أمرو 3.4 بالمئة. وتجاوز البنك الهولندي توقعات المحللين بعد أن قفز صافي أرباحه 63 بالمئة في الربع الأخير من العام الماضي، لكن بعض المتعاملين أبدوا قلقاً بشأن العوائد النقدية. وفي أنحاء أوروبا، ارتفع فايننشال تايمز 80.61 نقطة تعادل 1.13% إلى 7222.01 نقطة، وصعد داكس 124.4 نقطة تعادل 0.99% إلى 1251.56 نقطة، وزاد 42.19 نقطة تعادل 0.82% إلى 5204.01 نقطة.
وقلصت الأسهم اليابانية المكاسب التي حققتها في التعاملات المبكرة وأغلقت على ارتفاع طفيف في معاملات متقلبة أمس، في الوقت الذي يتوخى فيه المستثمرون الحذر تحسباً لتكبد أسواق الأسهم العالمية المزيد من الخسائر بعد تراجع العقود الآجلة الأمريكية. وأغلق المؤشر نيكي القياسي مرتفعاً 0.2 بالمئة عند 21645.37 نقطة، بعد أن صعد إلى 22353.87 نقطة في التعاملات المبكرة.
وارتفعت أسعار الذهب في الوقت الذي استغل فيه المستثمرون الانخفاضات لشراء المعدن الأصفر، بعد أن تراجع ما يزيد على واحد بالمئة إلى أدنى مستوياته في أكثر من ثلاثة أسابيع في الجلسة السابقة. وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.5 في المئة إلى 1331.23 دولار للأوقية (الأونصة). ونزلت أسعار المعدن الأصفر ما يزيد على واحد بالمئة لتبلغ أدنى مستوياتها منذ 11 يناير/‏‏ كانون الثاني عند 1319.96 دولار أمس الأول.
وزاد الذهب في العقود الأمريكية الآجلة تسليم إبريل/‏‏ نيسان 0.3 في المئة إلى 1333.50 دولار للأوقية. وبحثت أسواق الأسهم الآسيوية عن المكاسب مع عودة مظاهر الهدوء إلى وول ستريت، حيث ارتفعت المؤشرات الرئيسية بعد أن تكبدت خسائر كبيرة على مدى أيام. ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.8 بالمئة إلى 16.77 دولار للأوقية. وربح البلاتين 0.2 في المئة إلى 991 دولاراً للأوقية بعد أن لامس أدنى مستوياته منذ 16 يناير/‏‏ كانون الثاني في الجلسة السابقة. وارتفع البلاديوم 0.2 بالمئة إلى 1010.50 دولار للأوقية. وفي الجلسة السابقة لامس البلاديوم مستوى 999.22 دولار للأوقية، وهو أدنى مستوياته منذ الثامن من ديسمبر/‏‏ كانون الأول.
وهبط الدولار مقابل الين متخلياً عن مكاسبه التي حققها في وقت سابق مع فقدان زخم تعافي سوق الأسهم على نحو قلص إقبال المستثمرين على المخاطرة. وانخفض الدولار 0.4 بالمئة إلى 109.155 ين. وكانت العملة الأمريكية بلغت مستوى مرتفعاً عند 109.720 ين في وقت سابق اليوم مع صعود أسواق الأسهم، إذ حقق المؤشر نيكي مكاسب مقتفياً أثر التعافي الأخير الذي شهدته بورصة وول ستريت. لكن الدولار تراجع مع تخلي نيكي، الذي كان قد ارتفع 3.4 بالمئة، عن معظم مكاسبه بفعل القلق من مزيد من التراجع في أسواق الأسهم الأمريكية.
وسجل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست عملات رئيسية، انخفاضاً طفيفاً إلى 89.530، بعدما كان قد بلغ أعلى مستوى في أسبوعين عند 90.034 في تعاملات الأسواق الخارجية. وارتفع اليورو 0.1 بالمئة إلى 1.2391 دولار بعدما هبط إلى أدنى مستوى في أسبوعين عند 1.2314 في الجلسة السابقة. ونزل الدولار الأسترالي، الذي يتعرض لضغوط خلال فترات العزوف عن المخاطرة، بنسبة 0.5 بالمئة إلى 0.7868 دولار أمريكي. (رويترز)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top