توقع بول غريفيث، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي أن يستأنف مطار دبي الدولي نمو حركة الركاب بخانتين عشريتين بحلول 2019، وذلك بفضل التحالف بين شركتي طيران الإمارات وفلاي دبي.
وأوضح غريفيث خلال لقاء مع وكالتي «رويترز» و«بلومبيرج» أن النمو السنوي المتوقع في حركة الركاب في مطار دبي الدولي خلال العام 2018 سيكون بنحو 2.4% أو 90.3 مليون مسافر، مشيراً إلى أن الشراكة بين «طيران الإمارات» و«فلاي دبي» التي وقعها الطرفان العام الماضي ستساعدهما على توسيع عملياتهما وبالتالي تعزيز حركة المسافرين في المطار. وأضاف:«إننا على ثقة تامة بأننا سنعود إلى النمو بخانتين عشريتين بحلول 2019/2020».
وسيحتاج «دبي الدولي»، أكثر المطارات ازدحاماً بالمسافرين الدوليين في العالم، إلى التعامل مع حوالي 99 مليون مسافر في العام 2019، للوصول إلى نمو بخانتين عشريتين، وسيكون ذلك أكبر زيادة سنوية منذ العام 2013.
وتشكل «طيران الإمارات» حالياً 51% من حركة المسافرين في المطار، كما تمتلك «فلاي دبي» 13.2%. وقال غريفيث إن «فلاي دبي» يمكنها الآن تشغيل بعض الرحلات من المبنى رقم 3 الخاصة بطيران الإمارات، بيد أن معظم الرحلات ستبقى في المبنى رقم 2.
وفي الحديث عن مطار آل مكتوم الدولي، توقع غريفيث نمواً كبيراً في أعداد شركات الطيران التي ستستخدم المطار الجديد في العام 2019، وعلى المدى الطويل قد يحل «آل مكتوم» محل «دبي الدولي».

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top