ارتدت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأمريكية محققة مكاسب جماعية خلال جلسة أمس، وذلك بعد يومين من الخسائر، بدعم تراجع عوائد السندات من أعلى مستوياتها في أربعة أعوام، وتقييم المتعاملين لآراء مجلس الاحتياطي الاتحادي بشأن التضخم، الذي كشف عنه محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي. وأظهرت لجنة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) المزيد من الثقة في الحاجة إلى مواصلة زيادة أسعار الفائدة في اجتماعها السابق مع اعتقاد معظم أعضاء اللجنة أن التضخم سيرتفع.
ومن المرجح أن يعزز الموقف الأكثر تفاؤلاً بشأن التضخم في محضر الاجتماع الذي عُقد في 30 و31 يناير/‏ كانون الثاني، الذي نُشر أمس الأول، التوقعات بأن الرئيس الجديد لمجلس الاحتياطي جيروم باول سيقود زملاءه إلى زيادة في أسعار الفائدة الشهر المقبل.
وصعد داو جونز205 نقطة، أو 0.83%، إلى 25003.53 نقطة، بينما ارتفع ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقاً 16.77 نقطة، أو 0.75%، إلى 2721.10 نقطة.
وقفز ناسداك المجمع 50.10 نقطة، أو 0.70%، إلى 7268.33 نقطة.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top