السعودية

قالت مصادر بقطاع النفط، إن من المتوقع أن تطرح شركة أرامكو السعودية المملوكة للدولة مناقصة في يوليو/تموز؛ لبناء منشآت لتوسيع حقل المرجان النفطي بينما من المتوقع أن تصدر مناقصة أخرى لتوسعة حقل بري بحلول الربع الثالث أو الرابع من هذا العام. والمشروعان المزمعان يعدان دليلاً جديداً على أن أرامكو تمضي قدماً في استثمارات نفطية؛ من أجل الحفاظ على الطاقة الإنتاجية، بينما تلبي أيضاً الطلب المحلي على الغاز؛ لتغذية النمو الصناعي. وأبدت شركات دولية للأعمال الهندسية والتشييد اهتماماً بتقديم عروض لبناء منشآت للنفط والغاز في حقل المرجان النفطي، الذي من المتوقع أن تبلغ كلفة تطويره أكثر من عشرة مليارات دولار. وستزيد التوسعة الطاقة الإنتاجية للمرجان بمقدار 300 ألف برميل يومياً من الخام العربي المتوسط. وينتج الحقل حالياً 500 ألف برميل يومياً. وفيما يتعلق بحقل بري فإن كلفة التطوير ستتراوح من ستة إلى ثمانية مليارات دولار. وتخطط أرامكو لرفع الطاقة الإنتاجية للحقل بمقدار 265 ألف برميل يومياً من الخام العربي الخفيف وزيادة إنتاج الغاز المصاحب. ومن المتوقع أن تُمنح عقود التشييد لمشروعي التوسعة في المرجان وبري العام القادم، ومن المنتظر أن يكتمل المشروعان في 2022.

العراق

يخطط العراق لزيادة إنتاج حقل مجنون النفطي العملاق إلى 450 ألف برميل يومياً في ثلاث سنوات، من 240 ألف برميل يومياً في الوقت الحالي. وقال أحمد عبدالرزاق رئيس اللجنة الفنية لتطوير الحقل ل«رويترز»، إن شركة نفط البصرة المملوكة للدولة تدرس حالياً عروضاً من ثلاث شركات للخدمات النفطية؛ لبناء محطة سطحية جديدة؛ لتعزيز الإنتاج من الحقل الواقع جنوبي العراق. ويتسلم نفط البصرة مسؤولية تشغيل حقل مجنون من رويال داتش شل، التي أعلنت نيتها التخارج من الحقل، الذي بدأ الإنتاج في 2014، بحلول نهاية يونيو/حزيران. وتعالج شركة غاز البصرة، الغاز المنتج المصاحب للنفط الخام من الحقول الواقعة جنوبي البلاد، وهي مشروع مشترك بين شل وشركة غاز الجنوب المملوكة للعراق وميتسوبيشي ومشروع نبراس للبتروكيماويات.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top