أكد سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، حرص الإمارات على التعاون والمساهمة الفاعلة في دعم الدول الإفريقية الساعية لتحسين واقع المنتجين والمصنّعين الزراعيين لديها، من خلال تبادل المعرفة والخبرات وأفضل الممارسات.
وأضاف خلال جلسة وزارية موسعة عقدت في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، بمشاركة وزراء ومسؤولين رسميين من الدول المشاركة في منتدى الأمن الغذائي الروسي الإماراتي الإفريقي أنه يتم تشجيع مجتمع الأعمال الإماراتي، على زيادة استثماراته في الثروة الزراعية والحيوانية في إفريقيا، بما يدعم الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق استدامة الأمن الغذائي العالمي. وكان المنصوري قد افتتح فعاليات اليوم الثاني من المنتدى، والتي شهدت نقاشات نوعية ومعمقة وسط مشاركة وزارية رفيعة المستوى.حضر الجلسة الافتتاحية لليوم الثاني من المنتدى التي عقدت تحت رعاية وزارة الاقتصاد، ومؤسسة دبي لتنمية الصادرات وزراء الزراعة في كل من أوغندا وإثيوبيا ونيجيريا، وكينيا وروندا، وحشد من الشخصيات وممثلي السلك الدبلوماسي، وممثلي عدد من الجهات الحكومية وغرف التجارة والصناعة في الدولة، إلى جانب أصحاب الأعمال من إفريقيا والإمارات وروسيا وممثلي وسائل الإعلام.

تقديم التسهيلات والحوافز

وأكد المشاركون في المنتدى الذي اختتم فعالياته أمس وحمل شعار: عام زايد ضرورة تضافر الجهود الدولية الرامية إلى تعزيز الأمن الغذائي، والإسهام في معالجة أزمة الغذاء في العالم، واحتوائها والتصدي لها بجميع السبل المتاحة بجانب تقديم التسهيلات والحوافز التي تشجع القطاع الخاص على الاستثمار في القطاع الزراعي والحيواني في إفريقيا، والارتقاء بمستوى وجودة الإنتاج وتطوير التقنيات والأساليب المستخدمة وتعزيز حركة التجارة الزراعية، وتضافر جهود الجهات الحكومية والخاصة لدعم القطاع.
وأشادوا برؤية الإمارات وجهودها المثمرة وتجربتها التي شكلت نموذجاً يحتذى في مد جسور التعاون مع دول العالم.وقد شهد المنتدى الذي استمر يومين بدعم مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي، وبالشراكة مع المركز الروسي للتصدير، والوكالة الروسية للتأمين على القروض والاستثمارات الخاصة بالتصدير، وبنك «إكسيم بنك روسيا»، وغرفة تجارة وصناعة الشارقة، ممثلة بمركز الشارقة لتنمية الصادرات، ومؤسسة دبي لتنمية الصادرات، إضافة إلى «فلاي دبي»؛ شريك الطيران الرسمي، ومركز دبي التجاري العالمي «الداعم» المستضيف للمنتدى عدداً من الندوات الحوارية الوزارية رفيعة المستوى، والجلسات النقاشية. نقص حلول التخزين
وأكد فنسنت بامولانغاكي سيمبيجيا، وزير الزراعة الأوغندي، أهمية قطاع الزراعة في إفريقيا وتنوعه ومدى خصوبة التربة، التي تساعد على تحقيق معدلات إنتاج عالية، مشيراً إلى ترحيب بلاده بالاستثمارات الخارجية وحرصها على تقديم أفضل الحوافز والمزايا لرجال الأعمال الأجانب عموماً، وللإماراتيين خصوصاً، انطلاقاً من علاقات التعاون الوثيقة بين أوغندا والإمارات، التي تحتل المركز الأول في حجم التجارة مع بلاده، وهو ما يعزز فرص التعاون بين مجتمعي الأعمال في الدولتين الصديقتين بشكل كبير.

تحول جذري

وأعرب مايكل سينوكو محافظ مدينة نيروبي، عن ترحيب بلاده بالاستثمارات الإماراتية وحرصها على تقديم كل ما يلزم من تسهيلات لرجال الأعمال الإماراتيين، لتمكينهم من الاستثمار في المجال الزراعي في نيروبي.

تحسين أداء الأسواق

وأكد وليد حارب الفلاحي، الرئيس التنفيذي لشركة دبي للاستشارات المنظمة للمنتدى، نجاح الحدث في استقطاب هذا العدد من الدول الإفريقية إلى جانب جمهورية روسيا الاتحادية، في تأسيس منصة حوار وتلاق لمناقشة قضية الأمن الغذائي، التي تعتبر من أهم القضايا المحورية التي تشغل العالم في عصرنا الحالي. (وام)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top