دبي: «الخليج»

كلفت «إعمار للتطوير»، كلية التصميم في جامعة «هارفرد» بإعداد برنامج تعليمي تنفيذي خاص بعنوان «خور دبي: المدينة السعيدة»، في خطوة تتطلع الشركة من خلالها إلى ترسيخ مكانة مشروعها الكبير البالغة مساحته 6 كيلومترات مربعة على الخريطة العالمية.
وبإشراف نخبة من الخبراء العالميين، ركز البرنامج الأول الذي أقيم مؤخراً على المفاهيم والأدوات وأطر العمل والممارسات المعتمدة في تطوير هذه الوجهة لتدريب المشاركين عبر تمارين جماعية لتصميم وتنفيذ مؤشر للسعادة يعزز قيمة «خور دبي»، وينسجم في الوقت ذاته مع رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نحو جعل دبي المدينة الأكثر سعادة في العالم.
وحضر الجلسة الأولى ممثلون عن فريق الإدارة العليا والتطوير في «إعمار للتطوير»، بالإضافة إلى عدد من كبار المدعوين من المعنيين بالمشروع.
وقال كريس أودونيل، الرئيس التنفيذي للشركة: «يمثل «خور دبي» تجسيداً لمفاهيم مدينة المستقبل ويرسم ملامح جديدة للمشاريع العمرانية الحديثة. ومن خلال تعاوننا مع كلية التصميم في جامعة «هارفرد»، فإننا نتطلع إلى تعزيز ذكاء المشروع واستدامته وإثراء جمالياته ليضفي المزيد من السعادة على حياة قاطنيه وزواره».
وستعمل برامج التعليم التنفيذي في جامعة «هارفرد» على تدريب المشاركين لإعداد أطر محددة لجعل مختلف أرجاء «خور دبي» أماكن تعزز سعادة الناس بشكل ملموس، ووضع الاستراتيجيات التي تثري شعورهم بالانتماء إلى المكان.
وفي أعقاب الجلسة الأولى، سيتم تقييم الاحتياجات الداخلية والنتائج لتضمينها في الجلسات التالية التي ستقام خلال عامي 2018 و2019.
ويتم تطوير «خور دبي» كمشروع مشترك مع «دبي القابضة» ويمثل نقلة نوعية على مستوى وجهات السكن والعمل والترفيه، ويمتاز بموقعه الذي يمكن الوصول منه خلال 10 دقائق إلى مطار دبي الدولي.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top