دبي: «الخليج»

نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي مؤخراً 3 ندوات تعريفية حول أفضل ممارسات التميز والابتكار المؤسسية، وذلك ضمن تحضيراتها للدورة العاشرة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال والدورة الثانية من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال.
هدفت الندوات الثلاث، التي عقدت خلال الفترة 22 و24 و29 يناير الماضي في مقر الغرفة بديرة وفندق العنوان بدبي مارينا، إلى تلبية الاحتياجات التعليمية التي تتطلبها الشركات لتبني نموذج محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، حيث سلطت الندوات الضوء على أفضل الممارسات المؤسسية، واطلع المشاركون على تجربة الشركات التي فازت بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال في دورتها التاسعة إضافة إلى استعراض خبراتها وأفضل ممارساتها وكيفية مواجهة التحديات والتحول إلى الأداء المؤسسي المتميز.
واستعرض الدكتور بلعيد رتاب، رئيس قطاع الأبحاث الاقتصادية والتنمية المستدامة في «غرفة دبي» خلال أول ندوة تعريفية دور الابتكار في تطوير الممارسات القيادية والاستراتيجيات والخدمات.كما تحدث خلال الندوة التعريفية الأولى ممثلون من «أكسيوم تيليكوم»، و«موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات»، حيث شاركوا الحضور تجاربهم وخبراتهم في تحقيق ممارسات متميزة في الأعمال إضافة إلى تسليط الضوء على الممارسات المبتكرة التي تعتمدها شركاتهم والتي عززت من أداء شركتهم .وتحدث خلال الندوة التعريفية الثانية ممثلون من «آيون الشرق الأوسط»، ومستشفى «إن إم سي» التخصصي، حيث سلطوا الضوء على تأثير المسؤولية الاجتماعية للشركات على نمو المؤسسات.
وخلال الندوة التعريفية الأخيرة، شارك ممثلون من «دوكا جلف»، و«نتورك انترناشونال» تجاربهم وخبراتهم في تحقيق ممارسات مبتكرة في الأعمال إضافة إلى كيفية تعزيز تنافسية الشركات.


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top