دبي: «الخليج»

كشفت دراسة بحثية، أن قيادة سيارة رياضية يومياً من أفضل أساليب تعزيز الشعور بالسعادة والطاقة الإيجابية، وتحريك العواطف والإحساس بشغف الحياة.
وبالتعاون مع نخبة من علماء الأعصاب ورواد التصميم، استطاعت فورد تجسيد بحثها على هيئة «سيارة فورد لقياس الشعور بالمتعة»: وهي سيارة فورد فوكس مصممة خصيصاً وتدمج تقنيات الذكاء الاصطناعي والأجهزة القابلة للارتداء، لتجسد مشاعر وأحاسيس السائق وتعكسها فوراً على هيكلها.
وقامت الدراسة بقياس «اللحظات الممتعة» التي أمضاها المشاركون في الدراسة عبر مزاولة أنشطتهم المفضلة مثل مشاهدة فريقهم المفضل أو مسلسلهم التلفزيوني المحبب أو الاستمتاع بالتسوق أو الرقص. وجاء ارتياد القطار الأفعواني بمثابة النشاط الوحيد الذي أظهر المشاركون فيه استمتاعاً أكثر من قيادة سيارة رياضية.
وقال د. هاري ويتشل، أستاذ علم وظائف الأعضاء: «قد يشكل ركوب القطار الأفعواني تجربة مذهلة في إطار التسلية والترفيه، لكنه لا يستطيع أن يقلّنا للعمل يومياً. وتظهر هذه الدراسة أهمية قيادة سيارة رياضية، أكثر منها كوسيلة نقل من نقطة لأخرى، وإنما كتجربة تشكل جزءاً ممتعاً من نشاطنا اليومي الاعتيادي».


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top