قال بنك أوف أمريكا ميريل لينش، إن المملكة العربية السعودية، تعد ثالث أكبر مصدر خارجي للتحويلات المالية في العالم، بمتوسط تحويلات سنوية 5% من الناتج المحلي الإجمالي خلال الفترة من 2011-2016. بلغت تحويلات الوافدين خلال الربع الرابع من 2017، نحو 38.3 مليار ريال، مقارنة مع 38.5 مليار ريال في الربع المقارن من 2016.ويذكر أن وزارة العمل السعودية، بدأت العام الجاري، تحصيل المقابل المالي على الوافدين العاملين بالقطاع الخاص بواقع 300 إلى 400 ريال.

وقال البنك في التقرير الإسبوعي للأسواق العالمية الصاعدة من بنك أوف أمريكا ميريل لينش، اليوم الأحد، إن السلطات يجب أن تطبق السعودة بعناية، لأن ندرة العمالة قد تطول في بعض القطاعات، نظرا لعدم تطابق المهارات وتردد السعوديين، وتحفظهم على بعض الأجور.

وقال البنك إن الاستبدال النهائي للعمالة الوافدة ذات المستوى الأدنى من العمالة السعودية ذات الأجور الأعلى يدعم الاستهلاك.

وأشار البنك إلى أن المنح الملكية وبدلات الغلاء تغطي بشكل كامل تكاليف الإصلاح المالي على الأسر السعودية، ولكنه تأثيره أسوأ حالا على المقيمين.

وأوضح البنك إن إجمالي دخل الأسرة لن يتأثر إلا في المتوسط بالإصلاحات المالية هذا العام، وانخفض متوسط الدخل بنسبة 10% من الإجمالي، لكن التأثير متباين حسب الأسر السعودية.

وأصدر العاهل السعودي، في وقت سابق، أمرا ملكيا بصرف العلاوة السنوية للمواطنين من موظفي الدولة اعتباراً من شهر يناير 2018، وبدل غلاء معيشة بقيمة 1000 ريال لمدة سنة، بالإضافة إلى صرف مكافأة قدرها 5000 ريال للعسكريين المشاركين في الصفوف الأمامية للأعمال العسكرية في الحد الجنوبي.

The post السعودية ثالث أكبر مصدر عالمي للتحويلات المالية appeared first on الاقتصاد نت.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top