واصلت أسعار النفط الأمريكي تحقيق مكاسب محدودة في ظل التزام أوبك القوي، باتفاق خفض الإنتاج وهو ما بدد أثر أنباء عن تجاوز الإنتاج الأمريكي عشرة ملايين برميل يومياً للمرة الأولى في نحو نصف قرن.
وخلال التعاملات الأمريكية ارتفع الخام الأمريكي في العقود الآجلة تسليم مارس/ آذار 0.76% إلى إلى 65.22 دولار للبرميل، وزاد خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة تسليم إبريل/ نيسان إلى 69.44 دولار للبرميل.
وكانت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية قالت، إن إنتاج النفط الخام الأمريكي تجاوز عشرة ملايين برميل يومياً في نوفمبر/ تشرين الثاني للمرة الأولى منذ 1970، ليقترب الإنتاج من أعلى مستوى على الإطلاق.
زاد التزام المنتجين المشاركين في الاتفاق بقيود الإمدادات إلى 138% من 137% في ديسمبر كانون الأول، وفق ما خلص إليه المسح، مما يشير إلى أن الالتزام لا يضعف حتى مع ارتفاع أسعار النفط لأعلى مستوياتها منذ 2014.
كذلك، أظهر مسح لرويترز، أن من المستبعد ارتفاع أسعار النفط كثيراً فوق 70 دولاراً للبرميل في 2018 نظراً لأن السوق حبيسة بين قوتين متضادتين هما تخفيضات الإنتاج بقيادة أوبك وارتفاع الإنتاج في الولايات المتحدة. وتوقع المسح الذي شمل 34 من خبراء الاقتصاد والمحللين أن يبلغ سعر خام القياس العالمي مزيج برنت في المتوسط 62.37 دولار للبرميل في 2018 ارتفاعاً من 59.88 دولار في توقعات المسح الشهري السابق.
وقالت كايلين بيرش المحللة لدى وحدة ايكونوميست إنتلجنس «النمو المنتظم للطلب والالتزام الواضح للسعودية أكبر منتج في أوبك بقيود الإنتاج واستمرار المخاطر الجيوسياسية يساعدون جميعاً في دعم أسعار النفط. لكن، نتوقع نمواً قوياً لإنتاج الولايات المتحدة، وكذلك بعض الفرص البيعية لأعضاء في أوبك ومن خارج المنظمة في وقت لاحق من العام لمنع الأسعار من الارتفاع كثيراً عن 70 دولاراً للبرميل في المتوسط».
ويتجه خام برنت صوب الارتفاع للشهر الخامس على التوالي وبلغ منذ بداية يناير/‏ كانون الثاني في المتوسط 69 دولاراً للبرميل، لكن محللين يقولون، إن من المستبعد أن يستمر الارتفاع بعد الربع الأول من العام.
ويقول المحللون، إن إنتاج الولايات المتحدة من النفط، والذي ارتفع ما يزيد على 17 في المئة منذ منتصف 2016 قد يتجاوز عشرة ملايين برميل يومياً، وهو مستوى لا تتجاوزه سوى السعودية وروسيا. ويتوقع راهول بريثاني مدير الأبحاث لدى كريسيل أن تتراوح أسعار النفط بين 62 و67 دولاراً للبرميل في 2018 بالنظر إلى ارتفاع إنتاج النفط الأمريكي.في الوقت ذاته، يقول محللون إن آسيا، أكبر منطقة مستهلكة للخام في العالم، بدأت في الآونة الأخيرة استيراد الخام الأمريكي وقد تظهر إقبالاً متنامياً على جذب المزيد من الشحنات شرقاً.
ومهد ارتفاع الإنتاج الأمريكي الطريق أمام اتساع الفجوة بين أسعار الخام الأمريكي وكلٍّ من خامي برنت ودبي القياسيين، مما خفض التكلفة التي تتحملها دول آسيوية لاستيراد الخام الأمريكي على الرغم من ارتفاع تكاليف الشحن.
وقال جيورجوس بيليريس المحلل لدى تومسون رويترز أويل ريسيرش آند فوركاستس «طالما استمر سعر خام غرب تكساس الوسيط أقل من بقية الخامات القياسية، فإن النفط الأمريكي سيجد طريقه صوب آسيا».
ويتوقع المسح أن يبلغ متوسط سعر برنت 61.62 دولار في الربع الأخير من العام الجاري و61.29 دولار في 2019. ومن المتوقع أن يبلغ سعر الخام الأمريكي الخفيف في المتوسط 58.11 دولار للبرميل في 2018 ارتفاعاً من 55.78 دولار وفق توقعات المسح الذي أجري في ديسمبر/‏ كانون الأول. ويبلغ متوسط سعر الخام منذ بداية 2018 نحو 63.63 دولار للبرميل.
إلى ذلك، قالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، إن مخزونات النفط الخام التجارية في الولايات المتحدة سجلت زيادة أكبر من المتوقع الأسبوع الماضي، بينما تراجعت كل من مخزونات البنزين ونواتج التقطير. وأظهرت بيانات من إدارة المعلومات أن مخزونات الخام ارتفعت بمقدار 6.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 26 يناير كانون الثاني، في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى زيادة قدرها 126 ألف برميل.
وأشارت البيانات إلى أن المخزونات في مركز تسليم العقود الآجلة في كاشينج بولاية أوكلاهوما انخفضت بواقع 2.22 مليون برميل. وتراجع استهلاك مصافي التكرير من الخام بمقدار 470 ألف برميل يومياً بينما انخفضت معدلات التشغيل بمقدار 2.8 نقطة مئوية. وسجلت مخزونات البنزين هبوطاً غير متوقع بلغ مليوني برميل بينما كان محللون شملهم استطلاع لرويترز قد توقعوا زيادة قدرها 1.8 مليون برميل. وهبطت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 1.9 مليون برميل، بينما كان من المتوقع أن تنخفض 1.5 مليون برميل.
وقالت إدارة معلومات الطاقة، إن صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام الأسبوع الماضي انخفضت بمقدار 35 ألف برميل يومياً إلى 6.67 مليون برميل يومياً.
وفي اليابان، أظهرت بيانات من وزارة التجارة أن إجمالي مبيعات المنتجات النفطية في اليابان هبط العام الماضي إلى أدنى مستوى في 48 عاماً مع استمرار تراجع الاستهلاك.
وأشارت البيانات إلى أن إجمالي مبيعات المنتجات النفطية في 2017 انخفض بنسبة 1.5 في المئة عن العام السابق إلى 3.02 مليون برميل يومياً.
وقال مسؤولون بالوزارة، إن واردات اليابان من النفط الخام في 2017 انخفضت بنسبة 2.6 في المئة عن العام السابق إلى 3.23 مليون برميل يوميا وهو أدنى مستوى منذ عام 1987. (رويترز)

من المبكر معرفة توجهات «أوبك»

بجنب نمو إنتاج النفط الأمريكي، فإن نطاق الأسعار الذي يتجاوز 65 دولاراً للبرميل يشجع مُصدرين آخرين للنفط من خارج أوبك مثل البرازيل وكندا على زيادة الإنتاج من خلال مشاريع جديدة.
ويقول محللون، إن من المبكر جداً ما إذا كانت أوبك ستجري تغييرات على مدة اتفاق خفض الإنتاج بواقع 1.8 مليون برميل يومياً الذي من المقرر أن ينتهي في نهاية العام الجاري.
وقال ابهيشيك كومار كبير محللي الطاقة لدى جلوبال جاس أناليتيكس التابعة لانترفاكس إنرجي في لندن «من المستبعد تمديد اتفاق خفض الإنتاج بعد 2018، في صورته الحالية في الوقت الذي ستستعيد فيها السوق توازنها هذا العام.
الدعوات لصياغة استراتيجية خروج ستكسب زخماً. في المقابل فإن هذا قد يؤدي لانسحاب تدريجي من الاتفاق في 2019».


أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top