قال وزير الطاقة اللبناني سيزار أبي خليل: إن لبنان وقّع أول عقد لشراء الكهرباء من شركات خاصة، وفق نموذج استغرق إعداده سنوات ويفتح البلاد أمام المزيد من الاستثمارات الأجنبية.
ويعاني لبنان نقصاً في الكهرباء لم يتم حله منذ سنة 1990. وتنقطع الكهرباء عن المنازل ثلاث ساعات على الأقل يوميا.
ونقلت الوكالة الوطنية عن أبي خليل قوله إن توقيع العقد يأتي «تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء، الذي وافق بموجبه على منح ثلاثة تراخيص لإنتاج الطاقة من الرياح». وأضاف «هذا العقد يفتح الباب واسعا أمام القيام بمشاريع استثمارية رائدة في الطاقة المتجددة للعام 2018».
وإصلاح قطاع الكهرباء في مقدمة توصيات صندوق النقد الدولي لإعادة تنشيط اقتصاد لبنان المنهك، حيث عرقلت الخلافات السياسية تطوير البنية التحتية لسنوات. وشكل دعم مؤسسة كهرباء لبنان المملوكة للدولة عبئاً كبيراً على مالية البلاد.
وبمقتضى أول اتفاق لشراء الطاقة (بي بي إيه)، وافقت الحكومة اللبنانية على شراء ما إجماليه 200 ميجاوات من ثلاث شركات لبنانية تخطط لتوليد الطاقة من تربينات تعمل بالرياح.
ولبنان لديه طاقة قصوى لتوليد الكهرباء تبلغ حوالي 2000 ميجاوات، في حين أن ذروة الطلب في الصيف تبلغ 3000 ميجاوات.
وسيسعى هذا العام إلى مساعدات واستثمارات دولية في مؤتمرات ستعقد في روما وباريس وبروكسل، ومن بين أولئك الذين يسعون للمساعدة في تمويل مشاريع الكهرباء البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير. (رويترز)

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top